متخصص بالشأن الفلسطيني

تخوف إسرائيلي من تأثير مصالحة طهران والرياض على فرص التطبيع

تخوف إسرائيلي من تأثير مصالحة طهران والرياض على فرص التطبيع

ما زالت المحافل السياسية والدبلوماسية الإسرائيلية تراقب الوضع الناشئ بين السعودية وإيران، بزعم أنه لن يغلق الباب بالضرورة على آفاق العلاقات بين تل أبيب والرياض، رغم أن ما حصل من اتفاق سعودي إيراني هو جزء من تنافس يجري بين أمريكا والصين في الشرق الأوسط، حيث لفتت المبادرة الصينية لتطبيع العلاقات بين طهران والرياض الأنظار الإسرائيلية في وقت تم فيه توجيه الاهتمام العام والسياسي إلى مسائل أخرى.

زلمان شوفال السفير الإسرائيلي السابق في واشنطن، أكد في صحيفة “معاريف” أنه “في زحمة النقاش حول التغيرات القانونية، وتصعيد الصراع مع الفلسطينيين، واتهام أمريكا بالدخول في سلسلة أزمات اقتصادية واجتماعية، ومتاهة من التناقض، وعدم وجود استراتيجية فائقة في سياستها الخارجية في الشرق الأوسط، إضافة لتورطها في حرب أوكرانيا، فقد نشأ تطور دراماتيكي أعلنت بموجبه إيران والسعودية تجديد علاقاتهما، ومهما كانت نتائج هذه العملية بالنسبة لإسرائيل، والدول الأخرى في المنطقة، فيبدو أن الصين هي المستفيد الأكبر”.

وأضاف في مقال أن “أحد أهداف إيران من تقاربها مع السعودية هو محاولة الحد من نفوذ إسرائيل المتنامي في المنطقة منذ اتفاقات التطبيع، ما يمثل تحديًا لدبلوماسيتها في الشرق الأوسط، وهذا أحد أوجه القصور من التصورات السائدة في أمريكا في دورها كشرطي عالمي، رغم أن إدارة ترامب السابقة حوّلت جهدها الاستراتيجي المباشر للشرق الأقصى، وتعزيز التحالف مع السعودية وإسرائيل، وألغت الاتفاق النووي مع إيران، وشدد نظام العقوبات عليها، ودعم حكومة نتنياهو في تعزيز المصالح الجيوسياسية لإسرائيل”.

وأشار إلى أن “محاولة بايدن العودة للاتفاق النووي، وتعزيز الوجود الأمني في المنطقة، رغم نقل التركيز الاستراتيجي الرئيسي للشرق الأقصى، وتعزيز ودعم حلفائها التقليديين في مواجهة التهديد الإيراني، تمثل بالمناورة العسكرية الكبيرة المشتركة مع إسرائيل قبل شهرين، لكن فتور العلاقات بين واشنطن والرياض أضر بهذا الاتجاه، وسمح لبكين بسحب البساط من تحت أقدام واشنطن، مما سيترك عواقبه على إسرائيل، التي لا ترى في الصين عدوتها، على العكس من ذلك، فلديها مصالح اقتصادية بتطوير العلاقات معها، وهذه مصلحة إسرائيلية”.

وأكد أن “أي تخفيف للضغط الاقتصادي والدبلوماسي على إيران ليس مفيداً لإسرائيل، ما يضرّ بوضعها الداخلي الحالي، وبترويج دبلوماسيتها، رغم أن الوضع الجديد بين السعودية وإيران لا يغلق الباب على آفاق العلاقات مع تل أبيب، لأن مخاوف السعودية من توجهات إيران لم تتبدد، وعلاقاتها الأمنية مع إسرائيل، حتى وإن كانت مخفية حاليا، فهي جزء من عملها السياسي، ولأنها تسعى لأن تصبح بحلول 2030 اقتصادًا حديثًا متطورًا لا يعتمد على النفط، ومركزًا للثقافة والسياحة، فإن قدرات إسرائيل العسكرية والتكنولوجية مهمة لها”.

لا يتوقف هذا الاعتراف على هذا السفير فحسب، بل إن خبراء إسرائيليين زعموا أن اتجاه السعودية هو خلق توازنات مختلفة، تشكل العلاقات مع إسرائيل جزءًا منها، ورغم فتور علاقاتها بأمريكا، فإن المملكة ليست مستعدة، أو قادرة على التخلي عن الجدار الوقائي الأمريكي، وترى أن إسرائيل، حليفة أمريكا، لها دور بضمان ذلك، بما يتماشى مع مصلحة واشنطن.

الخلاصة الإسرائيلية أن الاتفاق السعودي الإيراني جعل الأخيرة لاعبًا جيو-سياسيًا قاريًا خارج حدود الشرق الأوسط، ما يعني استفادتها من التقنيات التي يُزعم أن الصين وعدت بتقديمها لها، مثل الوصول لأقمارها التجسسية الكبيرة، وحينها تطرح علامات استفهام خطيرة حول تأثير ذلك على الأمن القومي الإسرائيلي.

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...