متخصص بالشأن الفلسطيني

العوامل التي تعترض الأهداف التي يسعى اليها نتنياهو والفريق اليميني المتطرف في الحكومة الإسرائيلية.

العوامل التي تعترض الأهداف التي يسعى اليها نتنياهو والفريق اليميني المتطرف في الحكومة الإسرائيلية.

القدس: ليست من الأهداف السهلة او الممكنة التحقيق بشكل آمن ومؤكد، وسيعترضها كما يعلم او يجب ان
يعلم الطرف الإسرائيلي المعني بالشأن أكثر من عائق نذكر منها ما يلي:
1 ـ قدرة المقاومة واستعداداتها لمواجهة الاجتياح ـ العدوان على رفح، حيث انّ المقاومة
وضعت في كل سيناريوات المواجهة احتمال هذا الاجتياح وخططت لمواجهته مستفيدة من خبرة حصلتها في مواجهة العدو خلال الأشهر السبعة المنصرمة، ويُضاف اليها تحشيد نوعي
خاص في رفح نظراً لخصوصية المنطقة وأهميتها، ولذلك نعتبر ما توعّدت به المقاومة من أنّ
اجتياح رفح لن يكون نزهة للعدو هو وعيد وتهديد في محله.

2 ـ كثافة المدنيين الفلسطينيين في المنطقة، اذ رغم ما يقوم عليه الموقف الإسرائيلي من عدم
اكتراث بمصير أكثر من مليون فلسطيني في رفح فإنّ سلامة هؤلاء وحياتهم باتت في دائرة
التعقب والمراقب من قبل القوى الدولية التي باتت تظهر اهتماماً غير مسبوق بما يجري، ولن
يكون نتنياهو طليق اليد وهو يرتكب جريمة الإبادة الجماعية بحق مدنيين لن يستطيع إخراجهم من المنطقة بسهولة.

3 ـ ورقة الأسرى الإسرائيليين وفيهم من يحمل الجنسية الأميركية أيضاً، هؤلاء الأسرى الذين
يظنّ أنهم في معظمهم إن لم يكونوا جميعاً في منطقة رفح المستهدفة بالقصف والاجتياح،
وبالتالي ستكون حياتهم في خطر محتم لن يستطيع نتنياهو وجيشه المعتدي المهاجم قادراً على تجاوز وضعهم.

4 ـ ضغط إضافي محتمل صدوره عن الجبهات المساندة خاصة من جنوب لبنان واليمن وقد
سجل نموذجاً منه في المطلة في شمال فلسطين المحتلة التي شهدت عملية عسكرية نوعية
لتفجير طائرة مُسيّرة قتلت ضابطين «إسرائيليين» وتسبّبت بفتح تحقيق واسع لتحديد سبب
الفشل في الاعتراض والمواجهة.

5 ـ احتراف المقاومة الفلسطينية وذكاؤها في إدارة التفاوض، ولذلك لا نتوقع أن تقدم على
موقف يستفيد منه العدو ولن تقدّم له هدية الخروج من التفاوض لتخرجه من مأزقه…
هذه العوائق ستمنع «إسرائيل» من تحقيق أهداف عدوانها على رفح وستكون حائلاً أيضاً
أمامها للذهاب بعيداً في هذا العدوان خاصة أنّ الموقف الأميركي من صفقة التسوية من قبيل ما لا يمكن تجاهله، وستجد «إسرائيل» نفسها وبعد ان فشلت طيلة سبعة أشهر في تحقيق أهداف عدوانها على غزة وكان وضعها العسكريّ والسياسي والدعم الدولي لصالحها بشكل
أكبر بكثير مما هو عليه الآن، ستجد نفسها اليوم في وضع لا يمكنها من النجاح في عملية
رفح، لا بل ستكون في وضع تخسر فيه ورقة رفح وستضطر بعد فترة لا تتعدّى الأسابيع
الخمسة مضطرة للتسليم بالعجز والمضطرة للخضوع لضغط الميدان والسياسة والضغط
الدولي، وبشكل خاص الأميركي، والإقرار الضمني بأنّ حربها على غزة أخفقت وجلّ ما
حققت منها هو ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية والتدمير الذي قامت به. أما الأهداف
الاستراتيجية فقد بقيت بعيدة عن متناول اليد، لذا ستبقى تعوّل على الدور الأميركي لإيجاد
المخرج من المأزق وحجب سلبيات العدوان ما أمكن ومنحها القدرات على الاستمرار إذ بدون
أميركا لا بقاء لـ «إسرائيل» في الوجود، كما بات مؤكداً…

صحيفة البناء

آخر الأخبار
*المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية... طوفان الأقصى في مواجهة الإستراتيجية الصهيوأمريكية… محاضرة في اتحاد الكتاب العرب بدمشق *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله والشعب اللبناني في الذكرى...