متخصص بالشأن الفلسطيني

النخالة: الانتخابات تجديد لشرعية أوسلو ولسلطة تنازلت عن الحق التاريخي

0 23

النخالة: الانتخابات تجديد لشرعية أوسلو ولسلطة تنازلت عن الحق التاريخي

نضال الشعب/دمشق: أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، يوم السبت، أن الأولوية في هذا الوقت هي لمقاومة الاحتلال، وليس للانتخابات، ولا للتنافس والتدافع على السلطة بوجود المحتل، واصفاً الانتخابات ضمن برنامج يضمن الاعتراف بالاحتلال وشرعيته على أرض فلسطين بـ “التحول الخطير”.

جاء ذلك في كلمة للقائد النخالة خلال مشاركته في مؤتمر القدس النقابي الأول المنعقد في سوريا تحت عنوان “نقابيون من أجل القدس” تناول فيها جملة من التطورات السياسية الأخيرة.

وقال النخالة: “الأولوية هي لمقاومة الاحتلال، وليس للانتخابات، وعلى قوى شعبنا واجب الوحدة، وليس التنافس والتدافع على السلطة تحت الاحتلال”، مؤكداً أن الانتخابات ضمن برنامج يضمن الاعتراف بالاحتلال وشرعيته على أرض فلسطين، تحول خطير يعطي شرعية للاحتلال بضم الضفة الغربية والقدس.”

وزاد بالقول: كما تنازلنا عن حيفا ويافا وغيرهما من المدن الفلسطينية، وعن أكثر من ثمانين في المائة من أرض فلسطين، فيمكن أن نتنازل للعدو عن الضفة الغربية والقدس، هكذا تخطط “إسرائيل”، وهكذا تفعل وتستولي يومياً على أراضٍ جديدة، حتى أصبح أكثر من نصف الضفة الغربية والقدس تحت سيطرة المستوطنات الصهيونية، وأصبح عدد المستوطنين في القدس يعادل عدد السكان الفلسطينيين”.

واستطرد، “نحن نلتقي اليوم لنؤكد معاً على وحدة شعوبنا نحو القدس، مهما تعرضت هذه الشعوب لمؤامرات، ولكل أشكال الحروب العدوانية” موجها التحية لسوريا التي احتضنت المقاومة الفلسطينية، ولقادة الفصائل.”

وقال: خمسة وأربعون عاماً تمر على ذكرى الرجال الذين واجهوا العدو واقفين، فكانوا شرارة عودة الروح لشعبنا في فلسطين، وعنواناً لشعب حي وعزيز لا يمكن نفيه، أو تجاوزه، أو اقتلاعه” لافتاً إلى أن ما يدمي القلب في ذكرى يوم الأرض، وشهداء يوم الأرض البواسل، وكل الشهداء الذين ارتقوا من أجل فلسطين، عرباَ ومسلمين وفلسطينيين، أن الوطن يبتعد عن مسار دمهم، وأن الاحتلال الذي قاوموه أصبح أكثر قبولاً.

وأردف أن ما يدمي القلب أن العدو التاريخي والحضاري والقومي للشهداء والأمة، قد أصبح شريكاً ضد دم الشهداء، وضد الأمة، وأنه يدخل تحت رايات التطبيع بثبات، إلى نسيج الوطن العربي وبنيته”.

وأضاف أنه في يوم الأرض يذكر الشعب شهداء هذا اليوم، وشهداء معركة جنين البطولية التي تحل ذكراها في هذه الأيام وكل شهداء شعبنا البواسل، وهو أكثر وعياً وإصراراً على تجاوز الإحباط الذي تشيعه أنظمة، ووسائل إعلام لا تتوقف عن إدخال العدو في كل بيت.

وأشار الأمين العام للجهاد إلى أن مناسبة يوم الأرض تتزامن مع حكاية الانتخابات الفلسطينية في الضفة وقطاع غزة التي يجري تسويقها اليوم، والتي تستقطب الرأي العام الفلسطيني والعربي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares