متخصص بالشأن الفلسطيني

انتقام إيران من”إسرائيل”وتوجيه صواريخها ومسيراتها في عمق الكيان:المسرح والمتفرجون-الوجود الأمريكي في المنطقة لحماية”إسرائيل”

انتقام إيران من”إسرائيل”وتوجيه صواريخها ومسيراتها في عمق الكيان:المسرح والمتفرجون-الوجود الأمريكي في المنطقة لحماية”إسرائيل”

لقد أظهر “الانتقام الإيراني المدروس” أن وجود القوات الغربية في الدول العربية ليس موجها نحو الدفاع عن تلك الدول، بل هو بمثابة نظام دفاعي متقدم يهدف في المقام الأول إلى حماية “إسرائيل”.

وربما يتعين على دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك الأردن ومصر، أن تفكر أيضًا في إنتاج إنتاجاتها المسرحية بدلاً من محاولة إلغاء العرض الإيراني.
وربما ينبغي لدول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك الأردن ومصر، أن تفكر أيضاً في إنتاج إنتاجاتها المسرحية بدلاً من محاولة إلغاء “العرض” الإيراني.

ليس من السهل الكتابة عن موقف مائع يمكن أن تتغير فيه الأحداث كل دقيقة بشكل غير متوقع. وهذا هو الحال بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بشخصية زئبقية مثل بنيامين نتنياهو، النسخة العبرية النرجسية من دونالد ترامب، الذي يرى أن طول عمر الفصل العنصري اليهودي الإسرائيلي يعتمد على بقائه السياسي.
في أعقاب الضربة الانتقامية “المحسوبة” التي شنتها إيران رداً على قصف بعثتهم الدبلوماسية في سوريا، والتي أسفرت عن مقتل 12 إيرانياً، من بينهم اثنان من كبار المسؤولين العسكريين، يكرر القادة الغربيون نفس الخطأ عندما اصطفوا في صف واحد. لقد وقفوا وراء جو بايدن لاحتضان رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد 7 أكتوبر/تشرين الأول. وفشلوا في إدانة العدوان الإسرائيلي على السفارة الإيرانية، ثم دعوا إيران إلى الامتناع عن الانتقام في أعقاب الهجوم الإسرائيلي الأخير على أصفهان.

زعماء الغرب، الذين أصابهم الصم والبكم بعد الهجوم الإسرائيلي غير المسبوق على البعثة الدبلوماسية الإيرانية في دمشق، استيقظوا فجأة من سباتهم بعد الانتقام الإيراني. إن أعماق المعايير الغربية المزدوجة تبدو بلا حدود عندما يثير الرد الإيراني المحدود، والذي لم يسفر عن سقوط قتلى في صفوف الإسرائيليين، إدانات أكثر من قتل إسرائيل لـ 34 ألف فرد وتجويع 2.4 مليون إنسان على يد نتنياهو.

ولم يكن الرد الإيراني على “إسرائيل” مفاجئا. لكني وجدت الأمر محيرا أن تختار إيران الكشف عن توقيت خططها العسكرية للدول العربية المجاورة، خاصة تلك التي لها علاقات طبيعية مع “إسرائيل”. وكما هو متوقع، تم نقل هذه المعلومات على الفور إلى المخابرات الأمريكية. وليس من الصعب أن نتخيل مع من شاركت الولايات المتحدة هذه المعلومات لاحقًا.
ونظراً لمعرفتي المحدودة بإستراتيجية الحرب، والتي اكتسبتها في المقام الأول من قراءة كتاب “فن الحرب” لسون تزو قبل ما يقرب من أربعين عاماً، فإنني أتذكر التركيز على أساليب الخداع والتضليل لإرباك العدو والتغلب عليه في المناورة. ومن هنا أتساءل عما إذا كان قرار إيران الإعلان عن إطلاق الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية قبل وقت طويل من الوصول إلى أهدافها هو عمل خداع متعمد، أم أنه كان المقصود منه التخفيف من مزيد من التصعيد مع “إسرائيل”؟

وفي حين قد يبدو الإعلان عن العمليات العسكرية مقدمًا أمرًا غير بديهي، إلا أنه قد تكون هناك أسباب استراتيجية وراء مثل هذه الخطوة. من المعقول جداً أن يكون إعلان إيران العلني بمثابة خطوة استراتيجية تهدف إلى جمع المعلومات الاستخبارية وقياس رد فعل وقدرات النظام الدفاعي الأمريكي المتكامل متعدد الجنسيات الذي يمتد من شمال العراق إلى الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة العربية. ويمكنهم أيضًا تعلم كيفية عمل قاذفات الدفاع الجوي المتزامنة، بالإضافة إلى قدرتهم على اعتراض صواريخ الجيل القديم والطائرات بدون طيار.

ومن ناحية أخرى، لم تخف إيران نيتها تجنب المزيد من التصعيد في ردها الانتقامي المدروس. وأوضح الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، في كلمته بمناسبة يوم الجيش الوطني، أن الرد الإيراني كان متعمدا ومحدودا.

في حين أنه كان بإمكان إيران بلا شك أن تستجمع رؤى عسكرية عديدة من أحداث 14 أبريل/نيسان. ولكن على الجبهة السياسية، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين علينا أن نتعلمه أيضا.
أثناء نشأتي، أتذكر سماع الكثير من الدول الدائرية أو الدول العربية المحيطة بفلسطين التاريخية. واعتبرت هذه الدول في طليعة الداعمين للثورة الفلسطينية في محاربة الاحتلال الصهيوني. ولم أكن أدرك يوماً أن معظم هذه الدول الدائرية ستصبح ذات يوم منطقة عازلة آمنة لحماية “إسرائيل” شرقاً، ولخنق المقاومة الفلسطينية في غزة من الغرب.

وكان هذا واضحاً في المقابلة المقبلة التي أجراها وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي مع شبكة “سي إن إن”، حيث ذكر أن الأردن سوف يسقط أي “أجسام… تنتهك المجال الجوي [الأردني]”، أو “تشكل خطراً على الأردن”.

وتحدث الوزير وكأن الأردن لديه أي سيطرة حقيقية على مجاله الجوي. في الواقع، كانت سماء الأردن عبارة عن عربدة من الطائرات الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية والفرنسية التي كانت تتدافع لإطلاق النار على الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية. في الواقع، كانت الأجسام الطائرة تشكل خطراً فقط عندما كانت “إسرائيل” وآخرون. حولت الأردن إلى مقبرة للطائرات المسيرة والصواريخ المسقطة قبل وصولها إلى “إسرائيل”.
في هذا السياق، من الضروري للكتاب أن يتساءلوا ويتحدوا السلطات باستمرار، ويمتنعوا عن الدفاع عن الأنظمة أو الأفراد الموجودين في السلطة. على مدى الأشهر الستة الماضية، لم تفعل الدول العربية والإسلامية الكثير لوقف الإبادة الجماعية الإسرائيلية أو تخفيف حدة المجاعة في غزة. وبالمثل، من المهم بنفس القدر الاعتراف بتلك الجهات الفاعلة مثل جهود اليمن المتواضعة، والمقاومة في جنوب لبنان، والإجراءات الأخيرة التي قام بها الإيرانيون. وتتناقض هذه الجهود المتواضعة بشكل صارخ مع الدول العربية التي فتحت موانئها وطرقها البرية أمام الشحنات الإسرائيلية، متجاوزة تصرفات اليمن في البحر الأحمر، أو تلك التي تحرض بشكل مباشر على الحصار الإسرائيلي على غزة.
علاوة على ذلك، أظهر “الانتقام الإيراني المدروس” أن وجود القوات الغربية في الدول العربية ليس موجهًا نحو الدفاع عن تلك الدول، بل هو بمثابة نظام دفاعي متقدم يهدف في المقام الأول إلى حماية “إسرائيل”. تم تفعيل هذا الوجود على الفور لمهاجمة اليمن عندما منع السفن الإسرائيلية من المرور عبر باب المندب. ومن المثير للاهتمام أن نظام الدفاع الجوي الإقليمي ظل خاملاً حتى عندما استهدفت إيران القاعدة الأمريكية في العراق في يناير/كانون الثاني 2020، أو عندما أصابت صواريخها منشآت موساد مشتبه بها في شمال العراق، أو طوال فترة التدخل الذي قادته السعودية في اليمن. وبالفعل، فبينما تحدث المسؤولون الإسرائيليون عن التعاون الاستخباراتي مع الدول العربية في الماضي، فقد تفاخروا بأنها “المرة الأولى التي نرى فيها التحالف يعمل بكامل طاقته”، دفاعاً عن “إسرائيل”.

ولذلك، من المحبط أن نشهد وسائل الإعلام المملوكة للحكومة والنقاد المستأجرين في العالم العربي يرفضون الانتقام الإيراني باعتباره مجرد مسرحية. في حين أنه من المهم الدخول في نقاش صادق وبناء حول رد إيران “المحدود” على الهجوم الإسرائيلي، فإن هذه المناقشة يجب أن تكون في سياق وتركز على تعزيز دعم إيران لفلسطين، بدلا من أن تكون بمثابة منصة لترشيد توجهات الحكومات العربية.باعتباري شخصًا ليس على دراية بالشؤون العسكرية، لا أستطيع التكهن بنوايا الدول. لكن، كمراقب، أفضّل حضور مسرح يبعث برسائل جوية قادرة على اختراق منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية الإقليمية والدولية، مع إيصال رسالة لا لبس فيها مفادها أن “إسرائيل” ليست بعيدة المنال. وربما ينبغي لدول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك الأردن ومصر، أن تفكر أيضاً في إنتاج إنتاجاتها المسرحية بدلاً من محاولة إلغاء “العرض” الإيراني.

ومن المؤكد أن هذا من شأنه أن يتفوق على مجرد كونهم مجرد متفرجين في عرض مسرحي من إنتاج إسرائيل لإسقاط الغذاء جواً، مع العلم أن “عملهم غير الناضج” لن يخفف من الجوع ولن ينهي الإبادة الجماعية في غزة.
جمال كانج
المصدر: الميادين انجليزية
مترجم بتصرف

آخر الأخبار
الصين تقترح مبادرة من 3 خطوات للخروج من مأزق الصراع الجاري في غزة..وتنتهي بعضوية كاملة لـ فلسطين. الجهاد الإسلامي: تنفي ما جاء في البيان الختامي للحوار الفلسطيني بين الفصائل في بكين جمعية الاخوة الفلسطينية - اليمنية تندد بعدوان الاحتلال الصهيوني الإجرامي على منشآت مدنية في مدينة ال... تصاعد عمليات المقاومة الاسلامية اللبنانية ضد مواقع وانتشار جيش العدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية... بالطائرات المسيّرة..المقاومة الإسلامية في العراق تعلن مهاجمة هدف حيوي في أم الرشراش "إيلات" نصرة لغز... اللواء إسماعيل قاآني تفقّد جبهات الإسناد لفلسطين: لمواجهة التصعيد"الإسرائيلي" واستعداداً لأيّة تطوّر... (سوف نقاوم)… فعالية ثقافية فنية تراثية في ثقافي الميدان بدمشق عبد الملك الحوثي: موجها رسالة شديدة اللهجة لإسرائيل:ا ستهداف يافا بداية للمرحلة الخامسة من التصعيد..... نداء من محكمة "العدل الدولية" في لاهاي: نطالب العالم بالعمل والتحرك لإنقاذ فلسطين، وغوريتش يحيل القر... *جمعية الاخوًَة الفلسطينية - اليمنية تندد بعدوان الاحتلال الصهيوني الإجرامي على منشآت مدنية في مدينة... *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تدين العدوان الصهيوني على اليمن وتحيي الشعب اليمني الشقيق والقوات المس... ملتقى الدعم والاسناد لشعبنا في غزة بمناسبة الذكرى ال57 لانطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مخيم... إنفجار ضخم يهز تل أبيب ومقتل مستوطن وإصابة 8 آخرين، نتيجة استهداف طائرة مسيرة اطلقتها القوات المسلحة... السيد نصرالله في عاشوراء: جبهتنا لن تتوقف ما دام العدوان مستمراً في غزة..”إسرائيل” تعيش أسوأ الأوضاع... الصين تستضيف جولة جديدة للحورات بين الفصائل الفلسطينية وسط توقعات أنها ستكون كسابقاتها بسبب تمسك الر... الموت هو فجر الأمّة..والصّمت هو فجورها..في غزة فَجْر..وفي كل الأرض العربية فُجور..الأميركي والإسرائي... حزب الله اللبناني يرفع مستوى المواجهة ويقصف مستوطنة "كريات شمونة" بعشرات صواريخ "الفلق" و"الكاتيوشا"... يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية نفذت 3 عمليات نوعية في البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، رداً على مج... *بمناسبة الذكرى 57 للإنطلاقة بيان سياسي صادر عن المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني* القوات المسلحة اليمنية أعلنت استهداف أهداف عسكرية في أم الرشراش"إيلات" وسفينة إسرائيلية في خليج عدن ... *تبرير رئاسة السلطة الفلسطينية لمجزرة المواصي..سقوط وطني وأخلاقي يشعل إستنكار الفصائل والغضب الشعبي،... *بيان صادر عن وزارة الخارحية السورية..أول توضيح رسمي سوري حول المسار السوري-التركي و مبادئ تصحيح الع... بيان الامانة العامة المقاومة الاسلامية في العراق كتائب الامام علي ع سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس...