متخصص بالشأن الفلسطيني

هل تنهار اتفاقات التطبيع العربية مع الاحتلال وسط تراجع الدور الأمريكي؟

هل تنهار اتفاقات التطبيع العربية مع الاحتلال وسط تراجع الدور الأمريكي؟

نشر موقع “موند آفريك” الفرنسي تقريرًا تحدث فيه عن نسف النهج الدبلوماسي الذي تتبعه إدارة جو بايدن للتحالف العربي الإسرائيلي الذي تشكل أثناء رئاسة سلفه دونالد ترامب.

وقال الموقع، في تقريره، إن الولايات المتحدة منذ فترة رئاسة باراك أوباما تركت انطباعًا بمحاولة مغادرة الشرق الأوسط، ما فتح الباب أمام العديد من التساؤلات، أهمها عن ما إذا كانت الولايات المتحدة لا تعرف رغبة إيران في امتلاك أهمية أو أن تنامي القوة الصينية يمنعها من تشتيت قواها في جميع أنحاء العالم.

ويضيف الموقع أنه منذ انتخابه رئيسًا للولايات المتحدة؛ فقد نأى جو بايدن بنفسه عن الحلفاء التقليديين لبلاده، السعودية وإسرائيل، محاولا فك عقدة العلاقات الإيرانية الأمريكية. وفي بداية الشهر الجاري، أبدت الرياض استعدادا لتوقيع معاهدة سلام مع إسرائيل والانضمام إلى اتفاقيات أبراهام شريطة تولي الولايات المتحدة ضمان أمنها الذي تهدده إيران وتقديم المساعدة لها في بناء برنامج نووي مدني فضلا عن تزويدها بالأسلحة دون قيود.

التحول السعودي الكبير

في الحقيقة، فإنه وفقًا للموقع؛ تحتاج اتفاقات أبراهام، التي زعمت إدارة ترامب أنها تؤسس لمجتمع مصالح بين الدول العربية وإسرائيل هدفه الأول مقاومة الإمبريالية الإيرانية، إلى توقيع السعودية لأنه التوقيع الذي يضفي عليها أهمية. في المقابل؛ لم تتول إدارة بايدن المصادقة على اتفاقيات أبراهام متجاهلة الطلب السعودي دون عرض بدائل عليها والتزمت الصمت حيال ذلك، معتبرة أن المطالب الأمنية السعودية لاغية وباطلة.

وأوضح الموقع أنه نتيجة ذلك؛ فقد اعتبرت الرياض عدم رد واشنطن استخفافًا بها وتصرفت بحسب ما تمليه عليها مصالحها. ففي أوائل آذار/ مارس من السنة الجارية؛ أعلنت إيران والمملكة العربية السعودية استئناف العلاقات الدبلوماسية بوساطة الصين، التطور الذي قض مضجع الولايات المتحدة.

دفن المعاهدة الإسرائيلية السعودية

وأفاد الموقع بأن استئناف العلاقات الدبلوماسية السعودية الإيرانية ألغى احتمال الانضمام إلى تحالف مناهض لإيران والاصطفاف إلى جانب إسرائيل.

وينقل الموقع عن الخبير في شؤون السياسة الخارجية الأمريكية، وليد فارس، قوله إن الدول العربية فوجئت بحقيقة تختلف عن اعتقادهم المتمثل في أن إدارة بايدن سوف تكثف اتفاقيات أبراهام كأداة مناهضة لإيران في وقت يحاول فيه الرئيس الأمريكي نيل رضا طهران.

وتابع فارس قائلًا: “في سنة 2021، بينما صادق التحالف العربي على خطة حرب مع إيران، فقد سعت إدارة بايدن إلى تحقيق السلام مع طهران”.

من جانبه، نقل الصحفي الإسرائيلي خالد أبو طعمة عن المحلل السياسي اللبناني جبران الخوري، أن إدارة بايدن أرادت الانسحاب من الشرق الأوسط للتركيز على مواجهة الصين في الشرق الأقصى. لكن بعد عامين؛ سمحت المملكة العربية السعودية للصين بدخول الشرق الأوسط من الباب الكبير. وعليه، فقد أتت خطة مغادرة الشرق الأوسط بنتائج سلبية على الولايات المتحدة، التي لم تدرك أن المواجهة مع الصين مواجهة عالمية وأن هجرها الشرق الأوسط يعزز فرص الصين للسيطرة على العالم؛ ونتيجة التقدير الخاطئ للوضع فقد بدأت اتفاقيات أبراهام في التفكك.

وأورد الموقع أن الدول العربية تتقرب بشكل تدريجي اليوم من إيران ويتجلى ذلك في الزيارة التي أداها أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني إلى الإمارات العربية المتحدة في السادس عشر من الشهر الجاري، والتي ذكر خلالها أن الرحلة تمهد لمرحلة جديدة من العلاقات السياسية والاقتصادية والأمنية بين الإمارات وإيران. ورغم اعتقاد الإمارات بأن إيران تهدد استقرارها وأمنها الإقليمي فإن مصالحها دفعتها سنة 2019 إلى تعزيز الروابط الاقتصادية في قطاع الطاقة. وعليه، فإن من المرجح تسجيل تطور للعلاقات الإيرانية الإماراتية في المستقبل القريب.

إلى جانب ذلك؛ فقد خفضت البحرين – التي اتهمت إيران في العديد من المناسبات بدعم الانتفاضة الشيعية للإطاحة بحكومة المنامة – من اتهاماتها بعد زيارة مسؤول إيراني رفيع المستوى، المنامة، وتطرق الجانبان إلى مسألة إعادة الروابط الجوية التجارية وفتح السفارات.

وفي ما يتعلق بمصر؛ فإن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية نصير كنعاني، ذكر في السادس عشر من آذار / مارس أن طهران تسعى إلى تحسين علاقاتها مع مصر. وفي تموز / يوليو من السنة الماضية خلال محادثات ثنائية مع مصر والأردن، أكدت القاهرة لطهران أنها لن تدعم أو تشارك في أي تحالف عسكري إقليمي ضدها.

الأردن.. تغيير النغمة

واختتم الموقع بالقول إن الأردن يدرس إمكانية التقارب مع إيران وقد تخلى عن فكرة تأسيس “الناتو العربي” ضد إيران رغم مرور العلاقات بين البلدين بأزمة خلال العامين الماضيين بعد اتهام الملك عبد الله الثاني المليشيات الموالية لإيران في سوريا بتهريب المخدرات إلى المملكة. ومع ذلك؛ فقد تغير الوضع اليوم، حيث يبذل الأردن جهدًا في سبيل استعادة سوريا، الحليف الرئيسي لإيران في المنطقة، علاقاتها مع الدول العربية.

آخر الأخبار
*المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية... طوفان الأقصى في مواجهة الإستراتيجية الصهيوأمريكية… محاضرة في اتحاد الكتاب العرب بدمشق *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله والشعب اللبناني في الذكرى...