متخصص بالشأن الفلسطيني

ماذا بقي من منظمة التحرير الفلسطينية.. المنظمة مُزقت لصالح مشروع “أوسلو” الذي حملت خيوطه الأولى أنه “صراخ في ليل طويل”

ماذا بقي من منظمة التحرير الفلسطينية.. المنظمة مُزقت لصالح مشروع “أوسلو” الذي حملت خيوطه الأولى أنه “صراخ في ليل طويل”
مقال للمرحوم د. بسام رجا
كتبه قبل وفاته بسنتين
ليست هي معادلات لوغاريتمية معقّدة صعب الوصول إليها- بل أسّ الثقافة الوطنية المقاومة التي تُقارب 100 عام لشعب لم يستسلم…، وكل أوهام في ” التسوية” قد تدحرجت منذ أكثر من عقدين ونصف العقد.
المنظمة مُزقت لصالح مشروع “أوسلو” الذي حملت خيوطه الأولى أنه “صراخ في ليل طويل” ليمتد هذا الصراخ إلى كرنفالات تعداد الإنجازات التي حقّقتها السلطة وحمائية الشعب الفلسطيني وهويته النضالية؟!.وضجيج الحوار امتدّ خارج الأسوار التي كبّلت الضفة والقدس للزهو أن “المشروع الوطني الفلسطيني” اليوم هو إقامة الدولة على أراضي العام 1967 وإجبار كيان الاحتلال للاعتراف بها وفق تعهّدات الرباعية وما تبقّى من اتفاق “أوسلو” الذي وقّعته قيادة م. ت. ف في13 أيلول 1993 – والشروع وفق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمّد أشتيه في محاضرة له في” سلفيت” بالانتقال من السلطة إلى الدولة؟!.ولسنا هنا في صَدَد الخوض في جدليّة السلطة ودورها المفقود في كل الملفات الوطنية- إن وجدت أصلاً وباعتراف رئيسها أنها تقدّم الخدمات لأرخص احتلال.
مادامت الصورة وفق مُعطيات الراهن تشير إلى أنها فقدت كل أوراقها التي “امتلكتها” على حد قولها لماذا هذه الاستماته على إبقاء الأبواب مفتوحة لريح التفاوض – وتسعير الخطاب على كل مَن يُعارض نهجها بل زجّه في السجون إن تحرّك في الضفة الغربية ليقول كفى خدمة للاحتلال؟. وحتى أصبح مُداناً “لا يمثّل إلا نفسه” مَن يقرأ في كتاب التحالفات ويشيد بمحور المقاومة كما حدث مع الأستاذ القيادي المناضل عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة حين أشاد بالدور الإيراني الداعم للشعب الفلسطيني.
لن نُعيد المكرور في قراءات السلطة التي أفرغت الضفة الغربية من عوامل قوّتها- ولاحقت كل مَن يشهر بندقية في وجه الاحتلال لرسوخ قناعاتها بالمواجهة “الشعبية السلمية” ، وهذا ما يكرّره مسؤولوها. لكن أن تصبح حركة فتح التي انطلقت قبل 54 عاماً مُصادَرة القرار لصالح مشروع السلطة فهنا أمّ العجائب ، وأن مَن أشعلوا شُعلتها ال54 في الضفة كرّروا سنواصل نهج فتح؟!.ويبدو أن فتح التي يتحدّثون عنها ليست فتح دلال المغربي وأبو علي إياد وأبو جهاد وآلاف المناضلين في صفوفها ممَن نقدّرهم .
لن نعيد ذات الأسئلة حول المشروع الوطني الفلسطيني بعد 54 عاماً من انطلاقة المقاومة الفلسطينية ، فقد جرت في النهر مياه كثيرة- وطرحت برامج وتحالفات وانزياحات برامجية كبيرة ، منها من نَظر للدولة الفلسطينية- ومنها من أخفق في تجربة التحالفات- ومنها مَن لم يزل أميناً لمُنطلقاته وإن لم يحد من السقوط في الهاوية – ومنها مَن هو ثابِت وقابِض على زناد المواجهة اليومية . لكن ومن دون صخب الحوار فقد أثبتت التجربة الفلسطينية أن مواجهة الاحتلال وإدامة الصراع معه ليست ضرباً من المستحيل – بل شكّلت وعياً جمعياً في غزّة والضفة والقدس وأرضنا في العام 48.ولم تُسقِط من الذاكرة عوامل الصمود رغم الظروف الصعبة.
لا يساورني أدنى شك أننا في أعقد المراحل التي تمرّ بها قضيتنا الفلسطينية في مناخ إقليمي ودولي ضاغط لتصفية قضية فلسطين – قبل ما يروَّج ل”صفقة القرن” أو اليوم وحجم وماهية الاصطفاف – الحلف الذي أنشأته أميركا في تشارك مع كيان الاحتلال ونظام اقليمي يستهدف كل من يقف مع شعب فلسطين وقضيته ، كما في حربهم على سوريا التي أسقطت مشروعهم مع حلف المقاومة.
أمام رياح التطبيع وما هو مخفي وعلني نكرّر ما هو ليس بجديد بل عصف لمَن ذاكرتهم مثقوبة :
• وقف الاعتراف بالكيان الصهيوني وبالتالي حل السلطة.
• استعادة الاعتبار لمفهوم المقاومة كحركة تحرّر تواجه محتلاً – كما كفلت الشرعة الدولية.
• العودة إلى الميثاق الوطني الفلسطيني بكل بنوده التي شكّلت هوية وطنية للشعب الفلسطيني.
• بناء منظمة التحرير الفلسطينية كمُعبّر عن تطلّعات الشعب الفلسطيني في تحرير كامل أرضه وعودة اللاجئين.
ليست هي معادلات لوغاريتمية معقّدة صعب الوصول إليها- بل أسّ الثقافة الوطنية المقاومة التي تُقارب 100 عام لشعب لم يستسلم…، وكل أوهام في ” التسوية” قد تدحرجت منذ أكثر من عقدين ونصف العقد.
عندما نحتفي بذكرى الانطلاقة ال 54 للثورة الفلسطينية هذا يعني أن نُعيد الاعتبار لكلمة سرّها/ اللاجئين/ وهم الذين شرّدِوا وعاشوا في الخيم وقدّموا الشهداء لأجل تحرير فلسطين.
فتح التي أعرف هي تلك التي أبناؤها لم يسقطوا شعاراتها بل مازالوا أمينين على نهجها وإن حاصرهم بعض مَن يريد أن يسرق التاريخ ويتسلّق على أوهام دولة بلا هواء.
آخر الأخبار
غرق قارب الموت قبالة طرطوس: لماذا يتوالى سقوط ضحايا الهجرة غير الشرعية من الشباب العربي *إصابة 8 مستوطنين بعملية طعن في رام الله واستشهاد المنفذ مجلة أمريكية: هل تسيطر إيران على الضفة الغربية..ضمن "حلقة النار" ضد "إسرائيل"..؟ جنرال إسرائيلي: الحرب القادمة لا قدرة للجيش لمواجهة تهديد إيران وحلفائها وسيُؤدّي لكارثةٍ خطيرةٍ جدً... *عبد المجيد: عودة العلاقة بين حماس وسوريا يساهم في حماية حقوق شعبنا وتعزيز المواجهة للإحتلال والمخطط... النضال والصاعقة تبحثان آخر تطورات ومستجدات الوضع الفلسطيني تعقيبا على الجولة الجديدة من الحوارات الفلسطينية في الجزائر عن المأزق "الإسرائيلي"وأفق الانتفاضة الثالثة..واستغلال الإمكانات الهائلة التي تتيحها المقاومة والانت... الجزائر : فتح تقدم شروطها الاعتراف بالتزامات المنظمة وشروط «الرباعية الدولية».وحماس تطرح رؤيتها والا... الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدعو لتصحيح العملية التربوية في القدس ورفض المناج الإسرائيلي *الاجتماع التحضيري لتأسيس جمعية الأخوة الفلسطينية-اليمنية عبد المجيد يلتقي وفد من لجنة التنمية في مخيم اليرموك حماس: تقديرنا لسورية قيادةً وشعبًا؛ لدورها في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته، ونرفض... نفذا عملية مسلحة..مقتل ضابط "إسرائيلي"واستشهاد الشابين "أحمد وعبد الرحمن عابد" تنامي وإشعال بؤر المقاومة في الضفة الغربية..رغم محاولات الإخماد في ذكرى إتفاق أوسلو …. لقاءات سرية بين السلطة الفلسطينية والاحتلال وخطوات أخرى.. والهدف تعزيز التنسيق الأمني ضد رجال المقاو... هل ستنجح الجزائر في مبادرتها لتحقيق المصالحة الفلسطينية؟..تحرك جديد بملف الحوار الفلسطيني ووفود من “... جيش الاحتلال يواجه صعوبة في وقف الزيادة الحادة في عمليات إطلاق النار في الضفة الغربية "وإسرائيل" تطا... وفد قيادي من “حماس” برئاسة هنية يصل موسكو بشكل مُفاجئ والنونو يكشف الملفات التي سيتم مناقشتها من الموت إلى الحياة: أربعون عاما على مذبحة صبرا شاتيلا آلام لن يطويها النسيان..‏ولا زالت صرخات الضحا... *انفراج في علاقة الأردن بحركة حماس، وعناصر "جاذبة" للأردن وحسن نوايا في خطاب حماس الأخير رسالة الأسير محمود عارضة، مهندس عملية نفق جلبوع في الذكرى السنوية الأولى الطريق إلى القدس مؤتمر "نداء الأقصى" الدولي في كربلاء المقدسة، لنصرة الشعب الفلسطيني *المقاومة الفلسطينية بين التكتيك والترويض..نظرة عن قرب..قوى الشعب الفلسطيني الحية، لا يمكن أن تنطلي ...