متخصص بالشأن الفلسطيني

ندوة فكرية ومهرجان في مكتبة الأسد بمناسبة مرور أربعين يوماً على استشهاد الفريق سليماني

0 37

دمشق سانا
بمناسبة مرور أربعين يوما على استشهاد الفريق قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وإحياء لذكرى الشهداء أقيمت بمكتبة الأسد الوطنية بدمشق اليوم ندوة فكرية ومهرجان.

وتخلل الندوة والمهرجان اللذين أقامتهما اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني ومؤسسة القدس الدولية “سورية” وفصائل المقاومة الفلسطينية عرض فيلم عن الشهيد سليماني.

وبين أمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان في كلمة له أن حياة الشهيد سليماني سجل حافل بالتضحيات والامجاد ومنارات مشرقة يجب أن تتعلم منها الأجيال.

وفي مداخلاتهم بين مدير عام مؤسسة القدس الدولية “سورية” الدكتور خلف المفتاح أن إحياء ذكرى الشهداء هو وفاء لهم وتأكيد أن هناك نهجاً سيستمر باتجاهين طرد الاستعمار من المنطقة وتحرير الأراضي العربية المحتلة وفي مقدمتها فلسطين.

من جهته أوضح ممثل حزب الله اللبناني حسن حب الله أن إحياء ذكرى استشهاد سليماني يأتي للتأكيد على التمسك بنهج المقاومة والمواجهة مبينا أن مواجهة “صفقة القرن” فرصة لاستنهاض الشعوب العربية والإسلامية في مواجهة الكيان الصهيوني.

واستعرض أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الانتفاضة أبو حازم الصغير إنجازات الشهيد سليماني في كل المواقع وأعماله الكبيرة في حشد وتعزيز دور المقاومة في مواجهة المشاريع الصهيوأمريكية في المنطقة.

وأشار الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة الدكتور طلال ناجي إلى أن الشهيد سليماني شريك في انتصارات المقاومة وفي هزيمة المشروع الإرهابي الأمريكي الصهيوني في سورية منوها بما تقدمه سورية وإيران من دعم للشعب الفلسطيني وقضايا شعوب المنطقة.

بدوره أوضح السفير الإيراني بدمشق جواد ترك ابادي أن القائد سليماني زرع في قلوب الشعب الإيراني والشعوب المقاومة معاني ومسؤولية كبيرة للسير على دربه في النضال والتضحية والمقاومة مشيرا إلى أن كل المؤامرات التي وجهت ضد محور المقاومة انكسرت وانهزمت وخاصة المؤامرة الكبيرة على سورية.

وفي تصريح صحفي أكدت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية ورئيس مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية “سورية” أن الشهيد سليماني كان مناضلا من أجل الحرية وحقوق الإنسان وتجاوز بنضاله إيران فناضل إلى جانب سورية والعراق ولبنان في مواجهة الإرهاب.

وأشارت الدكتورة شعبان إلى أن إيران برهنت أنها قادرة على بناء نفسها وبرهن شعبها أنه يقف مع بلده وتاريخه وحضارته رغم المحاولات العدائية الرامية لاستهدافها وحرفها عن مسارها.

حضر الندوة والمهرجان الدكتور محمد مصطفى ميرو رئيس اللجنة الشعبية العربية السورية لدعم الشعب الفلسطيني ومقاومة المشروع الصهيوني وعدد من أعضاء مجلس أمناء مؤسسة القدس الدولية -سورية ومن السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدين بدمشق ومن قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية والأحزاب الوطنية السورية والفلسطينية وفعاليات اجتماعية وعلمية وثقافية ودينية.

علي عجيب ورحاب علي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares