متخصص بالشأن الفلسطيني

في ظل محرقة اليهود للفلسطينين..مشاركة محمد المدني بإسم رئيس السلطة في احتفالات المحرقة؟! إهانة للموقف الوطني والشعبي الفلسطيني .


الحقيقة نت-رام الله: تحدثنا في أكثر من مقال عن احتفالات منتدى المحرقة في دولة الاحتلال، ومشاركة وفود من خمسين دولة فيها، بعضهم يحمل ولاء لليهود، وبعضهم جاء مجاملة لهم، على المستوى السياسي والديني، وبينا تداعيات الحدث، واستغلال نيتنياهو له، في تجميد انتقاد الدول لاحتلالهم الأراضي الفلسطينية، ورفضهم الانسحاب منها.

وأشرنا الى مواقف بعض الدول العربية والإسلامية، وذكرنا، ونذكر ثانية أن المحرقة اليهودية للفلسطينين ما زالت قائمة، ونختم مقالاتنا بنقطتين، الأولى مشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الاحتفالات من خلال إرسال مندوبة وومثله (محمد المدني) إليها. هذه المشاركة الفلسطينية تجعل الموقف الفلسطيني باهتا، بلا لون ولا طعم ولا رائحة، إذ كيف نشارك كفلسطينيين آلام اليهود في عقود ماضية، وهم يسموننا يوميا الآلام نفسها.

هل كانت السلطة على صواب حين انتدبت محمد المدني مبعوثا لها إلى احتفالات المحرقة؟! وهل المصالح الفلسطينية مرتبطة بهذه المشاركة في ظل دعوات بضم الأغوار، وبضم منطقةC؟! أم أن في عدم المشاركة إعلان رفض مناسب للضم، ودعوات الضم، التي تنتظر الانتخابات؟! هذه نقطة.

والنقطة الأخرى : إنك إذا وازنت بين المحرقة على يد النازي، والمحرقة الجارية الآن على يد الإسرائيلي، تجد أن المشاركة خاطئة وفي غير مكانها، وتشجع الأنظمة العربية على المشاركة والتطبيع. هذا إضافة إلى أن محرقة النازي قديمة وصارت جزءا من التاريخ، ومحرقة الإسرائيلي لنا حديثة، وحاضرة، ومتجددة، وهي جزء مو واقع يومي، نقاسيه ونعانيه.

محرقة النازي كانت إحراقا للقتل، دون حاجة للأرض، أو تهجير للإنسان، أو تزييف للتاريخ، ومحرقة الإسرائيلي، قتل، وإحراق بالطائرات، والفسفور الأبيض، واحتلال للأرض، وتهجير للسكان، وحصار، وتزييف للتاريخ، وتمييز عنصري.

محرقة النازي كانت في زمن قصير ومحدود، أقل من خمس سنوات ، ومحرقة الإسرائيلي لنا ممتدة في الزمن، وزمنها غير محدود، ولها أشكال متنوعة. انتهت محرقة النازي بالإدانة الدولية، وبتعويضات جيدة لليهود. بينما محرقة الإسرائيلي متواصلة بدون انتهاء، وبتآمر دولي، وبدون تعويضات للضحايا من الفلسطينيين.

كلنا يتذكر إحراق عائلة هدى غالية، وإحراقة عائلة السواركة مؤخرا، وإحراق فتى شعفاط، وغير ذلك مما هو محفور في ذاكرة المواطن؟! فهل جاء قائد إسرائيلي لاحتفالات الفلسطينيين بشهدائهم، أو في ذكرى نكبتهم، ليواسيهم، أو يقدم اعتذار سلوكيا، لا سياسيا لهم ؟! كلا. هذا لم يحدث، ولن يحدث، لأن الإسرائيلي يعمل بموجب مصالحه، لا بموجب عواطفه، ولن يقرّوا للفلسطينين بمحرقتهم، كما أقرّت دولة ألمانيا بعد هتلر؟!
مشاركة (محمد المدني) ممثلا عن الرئيس ، ومن ثمة ممثلا عن فتح، وربما ممثلا عن الشعب ، هي مشاركة خاطئة، وغير أخلاقية، ولا مبررات سياسية جيدة لها، وهي إهانة للموقف الفلسطيني الشعبي، وما كان يمكن أن يلحقنا ضررا بسببها إذا امتنعت السلطة عن المشاركة.

رام الله:25/1/2020. إبن البلد

آخر الأخبار
سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة... أمريكا تقترح "لغة جديدة" للتوصل إلى "صفقة تبادل" للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة..بإنتظار موافقة"إسرا... السيد الحوثي يحذر حاملة الطائرات الأمريكية الجديدة بتعرضها للخطر بإمكانات صاروخية لا يمكن تفاديها، و...