متخصص بالشأن الفلسطيني

*محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريكية في الشرق الأوسط*

*محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريكية في الشرق الأوسط*

خالد عبد المجيد

لقد أحدثت معركة طوفان الأقصى خرقا استراتيجيا للعدو الصهيوني على الأصعدة
المختلفة عسكريا وأمنيا وفكريا …الخ، كما شكلت ضربة قاسمة لمفهوم استراتيجية الردع الاسرائيلية ولهذا فقد أصابت المؤسسة السياسية والعسكرية والأمنية، كما أصابت المجتمع الصهيوني حالة من الذهول والقلق وأدت الى ما أدت اليه من حالة من التخبط والإرباك والجنون السياسي والعسكري الذي أدى الى قيام جيش الاحتلال الصهيوني بهذا الفعل الاجرامي بحق ابناء شعبنا الفلسطيني و المجازر المتعددة التي ارتكبها وصولا الى ممارسة الابادة الجماعية ، بدعم من الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية، وحلفاؤهم في المنطقة من الدول العربية
التي وقعت اتفاقات وطبعت علاقاتها مع دولة (الكيان الصهيوني ).
وهنا لانريد ان نخوض بالتفاصيل لكننا نعتقد أن معركة طوفان الأقصى أصابت كذلك
الاستراتيجية الأمريكية وسياسات العديد من الدول الغربية والعربية بالذهول ، نتيجة حالة الصمود الشعبي في قطاع غزة والذي مثل أسطورة لم يشهد لها مثيل بالتاريخ المعاصر في مواجهة حرب الابادة والدمار والقتل الذي قام بها جيش الاحتلال من خلال ألاف المجازر التي ارتكبها في محاولة يائسة لإخضاع شعبنا في قطاع غزة بالإضافة الى ما قام به من تشديد
للحصار والتجويع والإجراءات العنصرية والإجرامية تجاه المواطنين العزل في القطاع.
كما كان للمقاومة الباسلة بقيادة حركتي حماس والجهاد الاسلامي ومشاركة كل الأجنحة
العسكرية في القطاع ، الدور المركزي في حالة الصمود والمواجهة التي أوقعت العديد من الخسائر في صفوف العدو والياته وجنوده وضباطه ، ولولا الدعم الامريكي المتواصل منذ ثمانية أشهر لما استطاع العدو أن يستمر في هذه الحرب مهما كان يملك من قدرات وإمكانيات وهذا ما يدل على أن نهج المقاومة الشعبية المسلحة يمثل السلاح الأقوى في وجه آلة الحرب الصهيونية
والأمريكية.

نتائج معركة طوفان الأقصى

وأثبت نهج المقاومة في معركة طوفان الأقصى والحرب على غزة، شجاعته وقدرته على
إفشال مخططات العدو وأهدافه السياسية والعسكرية والأمنية، باستثناء ما أقدم عليه من حرب إبادة ومجازر وتدمير مما أدى الى مواجهته على الصعيد العالمي من خلال ما نشهده من تظاهرات ومسيرات واعتصامات في العالم أجمع، شكلت إدانة له في كل المحافل الدولية ومؤسسات الأمم المتحدة ومحكمتي العدل والجنايات الدوليتين ، وأصابها وأصاب الولايات المتحدة حالة من العجز والفشل في مواجهة هذا الطوفان العالمي الشعبي والقانوني والسياسي والاقتصادي والفكري والثقافي وبذلك تكون (اسرائيل) وأمريكا قد خسرت المعركة على كل المستويات ، بغض النظر تم تطبيق القرارات الدولية وقرارات محكمة العدل والجنايات إلا أنهما خسرا العالم وانكشفا على حقيقتهما الاجرامية والوحشية وهذا أدى إلى المزيد من الحضور للقضية والحقوق الفلسطينية كما أدى الى إحداث ثورة عالمية لدى هذا الجيل الجديد في المجتمعات الذي كشف حقيقة حكوماته العنصرية والاجرامية وكشف زيف الادعاءات الصهيونية وأكاذيبها تجاه ما تطرحه الرواية الصهيونية وما تدعيه تضليلا بالديمقراطية وحقوق الانسان…الخ، وأصبح الكيان الصهيوني نتيجة ما قام به دولة منبوذة ومعزولة في العالم.
وخلاصة القول: أن هناك نتائج كبيرة وكثيرة لمعركة طوفان الأقصى وفشل العدو الصهيوني في الحرب على غزة سواء على الصعيد السياسي والعسكري والاقتصادي والأمني والإجتماعي، وبذلك تكون (إسرائيل) قد هزمت وخسرت في هذه الحرب خسارة استراتيجية وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية المايسترو المركزي لهذه الحرب والذي عمل ويعمل من أجل إجهاض هذه الانتصارات للشعب الفلسطيني وقضيته ومقاومته وكذلك هذا الإسناد الفاعل لقوى المقاومة في المنطقة وخاصة ما يقوم به حزب الله في شمال فلسطين المحتلة الذي أفشل مقولة الردع الصهيوينة.
وأضحى قوة يخشاها العدو الذي أصبح مردوعا في الشمال واستطاع شل حركة الجيش والمستوطنين وجعلهم في حالة إرباك وتخبط وقلق دائم من خلال المواجهة الفاعلة والعمليات التي يقوم بها الحزب والمقاومة في الشمال، والتي كذلك ضربت العدو وجيشه في مقتل على المستوى العسكري والأمني والتقني…الخ، وإلى جانب ذلك دور القوات المسلحة اليمنية وحركة أنصار الله، والمعادلة الدولية الكبيرة التي خلقها الشعب اليمني الشقيق في البحر الأحمر وبحر العرب والبحر الأبيض المتوسط ومنعه السفن من التوجه الى دولة الكيان الصهيوني وتوجيهه الضربات لعمق الكيان في مدينة أم الرشراش وغيرها.
بالرغم من حشد الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وغيرها من الدول
الأوربية، أساطيلها في البحر الأحمر وعدوانها على اليمن إلا أنها فشلت ولم تستطيع وقف العمليات البحرية والجوية التي تقوم بها القوات المسلحة اليمنية وحركة أنصار الله واضطرت لسحب قطعها البحرية التي لم تعد قادرة على البقاء في البحر الأحمر بعد أن وجهت إليها
ضربات وعمليات قصف أصابت عدد من القطع البحرية الأمريكية والغربية.
وإضافة إلى ذلك كان لقوى الحشد الشعبي العراقي وفصائل المقاومة العراقية دورا هاما
في توجيه الضربات المتتالية للقواعد الأمريكية في سوريا والعراق ومشاركتها في قصف المطارات والمواقع العسكرية الاسرائيلية بالصواريخ والطائرات المسيرة مما أدخل عوامل قوة
جديدة للمقاومة.
كما مثلت الضربة والرد الإيراني الاستراتيجي على قصف القنصلية الايرانية واستشهاد عدد من المستشارين العسكريين الأثر الكبير والخرق الاستراتيجي الثاني بعد معركة طوفان الاقصى خاصة بعد أن هاجمت إيران دولة الكيان ومطاراته ومواقعه بأكثر من ثلاثمئة صاروخ ومسيرة، حيث مثل ذلك رسالة سياسية وعسكرية وأمنية تعبر عن قدرة إيران ومشاركتها المباشرة في المعركة ،مما دفع أمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا أن تقوم بحماية الكيان الصهيوني من خلال مشاركة قواعدهم بالتصدي للمسيرات والصواريخ الايرانية إلا أنها لم تنجح
.
واستطاعت الصواريخ والمسيرات الوصول إلى أهدافها في عمق الكيان الصهيوني وهذا ما شكل معادلة استراتيجية جديدة لردع الكيان وداعميه وخاصة أمريكا المستمرة في تزويده بالأسلحة والذخائر والمعدات والتي فشلت في كسر قدرات المقاومة المتصاعدة في غزة والضفة وشمال فلسطين واليمن والعراق.
الأمر الذي أفشل وعطل كل السيناريوهات الصهيونية والأمريكية وحلفائهم في المنطقة والعالم وأوقع أمريكا في مأزق استراتيجي ، بعد أن فشلت في تحقيق مشروعها في المنطقة،
وعجزت محاولاتها المستمرة لتوفير أي انتصار لدولة الكيان ، لأنها تعتبر أن هزيمة الكيان هي هزيمة لها ولسياسته وإستراتيجيتها في المنطقة والعالم، وستؤدي إلى خسارة الشرق الأوسط مما سيجعل قدرتها تتراجع في هيمنتها على المنطقة.

ضربه للهيمنة الأمريكية وسياسة القطب الواحد

ومثلت طوفان الاقصى و قوى المقاومة ومحور المقاومة ضربة أخرى للهيمنة الأمريكية ولسياسة القطب الواحد بعد الخسارة التي تواجهها امريكا والغرب في أوكرانيا مع روسيا وكذلك في تايوان في جنوب شرق اسيا مع الصين التي تخوض معها
حربا اقتصادية كبرى.
لهذا فإننا نعتبر أن معركة طوفان الأقصى ونتائجها وتداعيات الحرب على غزة وما أحدثته من تفاعلات على الصعيد الإقليمي والعالمي، والهزيمة التي مني بها الكيان الصهيوني على الصعيد السياسي والعسكري والأمني وتداعيات هذه الهزيمة والخسارة على الصعيد الاقتصادي والمجتمعي والحياتي والاجتماعي، إضافة إلى فشل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في تمرير أي من مشاريعها وسياساتها في المنطقة وعدم قدرتها على إخضاع المنطقة لهيمنتها وسيطرتها وفشلها في دمج الكيان الصهيوني في منظومة إقليمية مع عدد من الدول العربية وخاصة دول الخليج ومصر والأردن، بالرغم أن حكومات هذه الدول تساوقت مع المشاريع والخطط الأمريكية وعملت وتعمل من أجل القضاء على المقاومة، ولديها الرغبة في
هزيمة المقاومة الفلسطينية ومحورها في المنطقة.

من خلال القراءة الأولية لنتائج معركة طوفان الأقصى والحرب على غزة، فإن المقاومة الفلسطينية ومحور المقاومة في المنطقة خلق معادلات وقواعد إشتباك وردع جديدة ، وأدى صمود وتضحيات الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة في غزة أدى إلى تحولات استراتيجية في الصراع مع العدو الصهيوني وسياسة ومشاريع الولايات المتحدة في المنطقة.
ومن هنا نستخلص أن المقاومة في المنطقة الممتدة من فلسطين إلى لبنان واليمن والعراق والدولتين الحاضنتين إيران وسوريا تشكل اليوم قطبا إقليميا كبيرا في مواجهة (إسرائيل) وقطبا عالميا في مواجهة استراتيجية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وهيمنتها في المنطقة ،

إن هذا القطب الجديد الذي تقوده الجمهورية الإسلامية الإيرانية كدولة محورية في المنطقة لا يستطيع أحد تجاهله سواء الصديق أو العدو وخاصة دولة الكيان وأمريكا وأوروبا و تابعيها من الدول التي تسير في
الفلك الأمريكي.
وبعد هذا الفشل الصهيوني والأمريكي في تحقيق أي هدف من الأهداف التي طرحها نتنياهو في بداية الحرب وكذلك فشل السيناريوهات الأمريكية لما سمي باليوم الثاني للحرب.
لذلك فإننا نعتقد أن المنطقة أصبحت أمام واقع ومعطيات جديدة ستؤدي حتما إلى نتائج
لمصلحة القضية والحقوق الفلسطينية ودور ومستقبل دول وقوى محور المقاومة بالاتجاه الذي يجبر الأعداء بالتعاطي مع هذا الواقع الجديد والاعتراف بضرورة التوجه لحل أزمات المنطقة وإعطاء الفلسطينيين حقوقهم الوطنية بعيدا عن أية التزامات مثلما جرى في اتفاقيات أوسلو.
إضافة إلى التوجه لحل الأزمة السورية وأزمة اليمن والتفاهم حول الوضع في لبنان والعراق بالإضافة إلى الوضع في إيران وبما يؤدي إلى النتائج المرجوة لمصلحة شعوب المنطقة واستقرارها وأمنها بعيدا عن الغطرسة الصهيونية والهيمنة الأمريكية .
الخلاصة :
المقاومة الفلسطينية حققت الانتصار منذ الساعات الاولى لمعركة طوفان الاقصى، و بعد مرور ثمانية أشهر من الحرب على غزة ومعركة طوفان الأقصى هناك العديد من الخطط للترتيبات القادمة في غزة سواء كانت إسرائيلية أو أمريكية بمشاركة من السلطة الفلسطينية وأطراف عربية أو غربية. وهذه المحاولات الأمريكية والإسرائيلية والعربية التي تسعى للالتفاف على الانتصار الذي تحقق في هذه الحرب من قبل المقاومة الفلسطينية ومحورها. بهدف إجهاض هذا الانتصار الذي تحقق نتيجة تضحيات كبيرة وأسطورية للشعب الفلسطيني وبطولات استثنائية في المعارك التي خاضتها المقاومة وهزيمة استراتيجية للعدو الصهيوني وأمريكا وحلفائهم في المنطقة.
فإنه لا يمكن بأي حال من الأحوال فرض أي سيناريو أو ترتيبات بما في ذلك صفقة الأسرى دون أن يكون للمقاومة الموقف والدور الحاسم فيها وإلى أن نصل إلى هذه النتيجة فإن الأيام والأسابيع القادمة والتي تمثل الفصل الأخير من الحرب ستحدد الواقع الجديد للقضية الفلسطينية ولشعوب المنطقة

كلمة الرفيق خالد عبد المجيد في دورة المؤتمر القومي العربي ببيروت

آخر الأخبار
الجهاد الإسلامي: تنفي ما جاء في البيان الختامي للحوار الفلسطيني بين الفصائل في بكين جمعية الاخوة الفلسطينية - اليمنية تندد بعدوان الاحتلال الصهيوني الإجرامي على منشآت مدنية في مدينة ال... تصاعد عمليات المقاومة الاسلامية اللبنانية ضد مواقع وانتشار جيش العدو الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية... بالطائرات المسيّرة..المقاومة الإسلامية في العراق تعلن مهاجمة هدف حيوي في أم الرشراش "إيلات" نصرة لغز... اللواء إسماعيل قاآني تفقّد جبهات الإسناد لفلسطين: لمواجهة التصعيد"الإسرائيلي" واستعداداً لأيّة تطوّر... (سوف نقاوم)… فعالية ثقافية فنية تراثية في ثقافي الميدان بدمشق عبد الملك الحوثي: موجها رسالة شديدة اللهجة لإسرائيل:ا ستهداف يافا بداية للمرحلة الخامسة من التصعيد..... نداء من محكمة "العدل الدولية" في لاهاي: نطالب العالم بالعمل والتحرك لإنقاذ فلسطين، وغوريتش يحيل القر... *جمعية الاخوًَة الفلسطينية - اليمنية تندد بعدوان الاحتلال الصهيوني الإجرامي على منشآت مدنية في مدينة... *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تدين العدوان الصهيوني على اليمن وتحيي الشعب اليمني الشقيق والقوات المس... ملتقى الدعم والاسناد لشعبنا في غزة بمناسبة الذكرى ال57 لانطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مخيم... إنفجار ضخم يهز تل أبيب ومقتل مستوطن وإصابة 8 آخرين، نتيجة استهداف طائرة مسيرة اطلقتها القوات المسلحة... السيد نصرالله في عاشوراء: جبهتنا لن تتوقف ما دام العدوان مستمراً في غزة..”إسرائيل” تعيش أسوأ الأوضاع... الصين تستضيف جولة جديدة للحورات بين الفصائل الفلسطينية وسط توقعات أنها ستكون كسابقاتها بسبب تمسك الر... الموت هو فجر الأمّة..والصّمت هو فجورها..في غزة فَجْر..وفي كل الأرض العربية فُجور..الأميركي والإسرائي... حزب الله اللبناني يرفع مستوى المواجهة ويقصف مستوطنة "كريات شمونة" بعشرات صواريخ "الفلق" و"الكاتيوشا"... يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية نفذت 3 عمليات نوعية في البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، رداً على مج... *بمناسبة الذكرى 57 للإنطلاقة بيان سياسي صادر عن المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني* القوات المسلحة اليمنية أعلنت استهداف أهداف عسكرية في أم الرشراش"إيلات" وسفينة إسرائيلية في خليج عدن ... *تبرير رئاسة السلطة الفلسطينية لمجزرة المواصي..سقوط وطني وأخلاقي يشعل إستنكار الفصائل والغضب الشعبي،... *بيان صادر عن وزارة الخارحية السورية..أول توضيح رسمي سوري حول المسار السوري-التركي و مبادئ تصحيح الع... بيان الامانة العامة المقاومة الاسلامية في العراق كتائب الامام علي ع سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين