متخصص بالشأن الفلسطيني

*الشرط الأمريكي لليوم التالي..سلطة فلسطينية “متجددة”..مشهد لفرض الإصلاح الأمريكي، كما حصل مع محمود عباس وفريقه عام 2002*.

*الشرط الأمريكي لليوم التالي..سلطة فلسطينية “متجددة”..مشهد لفرض الإصلاح الأمريكي، كما حصل مع محمود عباس وفريقه عام 2002*.

كتب حسن عصفور/ يبدو إن “الإدارة الأمريكية” بدأت مسارها الخاص نحو ترتيبات “اليوم التالي” لحرب غزة، في مسارات متعددة يشمل دولة الكيان والتحالف المستقبلي لنتنياهو، و “الفلسطيني بلا عباس ولا حماس”، وعربيا كشريك فيما يمكن اعتباره “وصاية مستحدثة” على المشهد الفلسطيني واتساع حركة التطبيع، لتيعزيز نفوذها الإقليمي عبر اتفاقات “أمنية”، وخاصة مع العربية السعودية.

في مقابلة تلفزية يوم الجمعة، أعلن الناطق باسم البيت الأبيض جون كيربي انتهاء مرحلة “الكلام الرمادي”، الذي ساد طويلا في مواقف أركان الإدارة الأمريكية فيما يخص القادم الفلسطيني، لترتيبات ما بعد الحرب العدوانية على قطاع غزة، بالنطق الصريح، أن مدخلها سيكون بوجود “سلطة فلسطينية متجددة”، لغة لا تحتمل التأويل والتفسير، بأن القادم السياسي يجب أن يكون تغييرا جوهريا عن الحاضر السياسي.

تصريح كيربي عن “السلطة المجددة”، توافق زمنيا مع افتتاح العمل بالممر البحري، والذي يمثل رأس الحربة في الترتيبات الخاصة بقطاع غزة، والدور الأمريكي المباشر ليس في صياغتها فقط، بل في تنفيذها، ومشاركة إقليمية ودولية، بمسميات مختلفة، أبرزها:

*المساعدات الإنسانية، والتي سيطول زمنها بحكم الكارثة الكبرى في قطاع غزة، ما يتطلب عملا إغاثيا لسنوات، وذلك يترافق مع الدور الحمائي له.

*ملف إعادة الإعمار، الذي يمثل القضية المركزية لقطاع غزة في المرحلة المقبلة، ويتطلب خلق إطار إقليمي ودولي للقيام به، ضمن شروط قاطعة كي يتم التشكيل ثم التنفيذ.

مهام مركزية تشترط وجود “إدارة تنفيذية مدنية” ترتبط بالسلطة الفلسطينية، ولكن بمواصفات لا تتوافر بالسلطة القائمة وفقا للمفهوم الأمريكي (وموضوعيا وفق أهل فسطين ولكن لغاية مختلفة جدا عنها)، ما يجب العمل على “تحديثها” لتتوافق و”المواصفات الأمريكية الدولية المستحدثة”، كمفتاح الضرورة السياسية لتلك المهام.

مسار القاطرة الأمريكية لـ “تجديد” شباب السلطة الفلسطينية انطلق، وبدأت الأفكار تتسارع، وبخطوات بعضها ارتبط، كما كان دوما، بالقضية المالية، سواء ما يتصل بأموال المقاصة التي هي حق مصادر من قبل دولة الفاشية اليهودية، كما مصادرة أراضي بدولة فلسطين لصالح الفرق الإرهابية الاستيطانية، بالتوازي مع تحديث “شروط” شبكة الأمان المالية العربية، التي بدأ بعضها خلال قمة البحرين.

وتيرة الحراك الأمريكي لـ “تحديث” السلطة الفلسطينية يسير وفقا لسرعة الحدث في داخل دولة الكيان، والموقف من الوجود الاحتلالي في قطاع غزة، دورا ومهام، والممكن مع الطرف الفلسطيني و”مظلة الوصاية”، التي يتم ترتيبها بأسماء مختلفة ركيزتها “الإعمار والإغاثة”، ولكنها لن تتراجع أبدا عما بدأت به، وخاصة لعدم وجود رفض عربي رسمي صريح لتلك الأفكار.

ولم يكن مصادفة أبدا، أن تعلن “قمة البحرين” المطالبة بوجود قوات حماية حفظ السلام في الأرض الفلسطينية المحتلة، وهي في الحقيقة تعلم يقينا أنها لقطاع غزة فقط، استجابة لمطلب أمريكي، كمقدمة فرض “الوصاية الأمنية – السياسية” على طبيعة الحكم في المرحلة الانتقالية، والتي ستعرف بمرحلة “إعادة الإعمار والإغاثة الإنسانية”.

والحديث عن “قوات حفظ السلام – الطواقي الزرق”، هو جزء من “الرؤية الأمنية” للمرحلة الانتقالية، في ظل عدم انسحاب كامل للوجود الاحتلالي من قطاع غزة، بل تنظيم وجوده وفق مظلة خاصة، وجدولة الخروج ضمن جدول زمني متفق عليه، وحسب تطورات المشهد خلال زمن “الإعمار والإغاثة”.

موافقة الرسمية الفلسطينية على فقرة قوات حفظ السلام في قمة دون وضوح، وكنتاج لخروج جيش دولة الاحتلال من قطاع غزة، والاعتراف بوجود دولة فلسطين، شكل انتكاسة سياسية وكشفت عن “ارتعاش” كبير مما هو قادم، فقدمت “تنازلا من حقها السيادي” تمهيدا لمرحلة “الوصاية السياسية”، اعتقادا أنها ستحد من قوة الاندفاعة الأمريكية نحو “تجديدها”، بما يتوافق والرؤية التي يتم صياغتها.

يبدو أن التاريخ يعيد بعضا من مشاهده، عندما أقدمت أمريكا على طرح فكرة بوش الأبن يونيو 2002 حول ما يعرف بـ “حل الدولتين”، مشترطا أن يتم “تحديث” السلطة الفلسطينية وتجديدها بصلاحيات تحد من سلطة ياسر عرفات عبر إنشاء منصب رئيس الوزراء، فقاد محمود عباس بشخصه مجموعة من الشخصيات الفلسطينية لفرض “الإصلاح الأمريكي”، تحت شعار القضية أبقى.

هل سيبرز قريبا فريق فلسطيني يعيد مشهد فرض الإصلاح الأمريكي، وبذات شعار الرئيس عباس وفريقه عام 2002..يبدو ذلك ولن يتأخر كثيرا..حقا بعض أحداث التاريخ تتكرر مرتين، الأولى مأساة والثانية مهزلة..

آخر الأخبار
*المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية... طوفان الأقصى في مواجهة الإستراتيجية الصهيوأمريكية… محاضرة في اتحاد الكتاب العرب بدمشق *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله والشعب اللبناني في الذكرى...