متخصص بالشأن الفلسطيني

وجومٌ في “إسرائيل: الصفقة ليست «نصراً»”والسنوار أخذ ما أراده”الصفقة ستقلب الموازين، وكانت الخيار الصعب لحكومة نتنياهو .

وجومٌ في “إسرائيل: الصفقة ليست «نصراً»”والسنوار أخذ ما أراده”الصفقة ستقلب الموازين، وكانت الخيار الصعب لحكومة نتنياهو .

 

الحوار نيوز: أن الصفقة التي وافقت عليها الحكومة الإسرائيلية، وعارضها وزراء حزب «عوتسماه يهوديت» الذي يقوده وزير «الأمن القومي»، إيتمار بن غفير، لم تُزِل صفة «الخيار الصعب» عنها، إذ ثمّة مجموعة من العوامل والاعتبارات، أجبرت الحكومة «مكرهةً» على المضيّ قدُماً في هذا الخيار. ووفق كاتب عمود الرأي في صحيفة «يديعوت أحرونوت»

لن يكون لدينا سبب للاحتفال»، مستدلّاً على ذلك بـ«صفقة (جلعاد) شاليط (الوفاء للأحرار) التي كانت لحظة ضعف، وخطأً تاريخيّاً واستراتيجيّاً»

 

والصفقة الحالية، ستقلب الموازين». وهي، وإنْ باتت ناجزة في نهاية الأمر، «فسيكون طعمها مرّاً»، إذ لم يكن على إسرائيل، برأيه، أن «تنجرّ إلى وقفٍ لإطلاق النار تحت الضغط، كان عليها المبادرة إلى ذلك، وبشروط استسلام حماس. عندها كانت حماس ستقول لا، ولكن بدلاً من المطالبة الدولية المتنامية، والتي بدأت تتوسّع حتى طاولت الكونغرس إلى الحدّ الذي طالب فيه إسرائيل بوقف النار حالاً، سيُلقى عندها اللوم على حماس». وعلى المستوى الاستراتيجي، يضيف: «اتّبعت إسرائيل مساراً معروفاً سلفاً، فقد ثبّتت هذا المسار، وقد توصّلت إلى الصفقة مُكرهةً، بعدما انهارت المفاهيم بالفعل دفعة واحدة في 7 أكتوبر. وهي منذ ذلك تستمرّ في الانهيار».

 

«هم يعرفون من تجارب العقد الماضي، أن ثمن هذه الصفقات مرتفع جدّاً… صفقة شاليط كانت فظيعة، والصفقة الحالية، ستقلب الموازين»

 

«الخيار الصعب» بالنسبة إلى “إسرائيل” اضطرّ إليه غالانت، ورئيس هيئة أركان الجيش، هرتسي هليفي، بعدما طرأ، في الأيام الأخيرة، تغيّر في موقف الرجلَين، كما في موقف قيادة الجيش و«الشاباك»، «عندما أدرك هؤلاء أن الصفقة تتقدَّم، وأنه ستكون ثمّة حاجة إلى تنفيذها، حتى لو كان الثمن إبطاء وتيرة الهجوم البري»، وفقاً لمحلّل الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفة «هآرتس»، عاموس هرئيل، الذي يعتقد في الوقت نفسه أن «الجيش الإسرائيلي لن يتضرّر من الفسحة الزمنية، إذ إنه سينظّم نفسه، ليسمح للقوات بأن تستعدّ للهجوم العسكري المقبل». ويلفت أيضاً إلى أن التبدّل في الموقف من الصفقة «غير مرتبط بشروطها فقط»، وإنّما بـ«إدراك جهاز الأمن أيضاً بأن احتجاجات عائلات المخطوفين تستقطب تأييداً جماهيرياً واسعاً، وأنه سيكون من الصعب الاستمرار في المناورة البرية في جنوب القطاع في موازاة تصاعد الغضب الجماهيري الذي ينطلق من قناعة بأنه تم التخلّي عن النساء والأطفال».

وفي الإطار نفسه، يشير المحلّل العسكري لصحيفة «معاريف»، طال ليف – رام، إلى أنه «وفقاً لتقديرات مختلفة في المنظومة الأمنية، فإن تطبيقاً فعليّاً لوقف إطلاق النار لأربعة أيام، وتنفيذ المرحلة الأولى لصفقة التبادل، يمكن أن يُنجز في اليومَين القريبَين (أمس، واليوم)»، مستدركاً بأن «الحرب النفسية التي تشنّها قيادة حماس، والفجوات القائمة والشروط… وجملة من العوامل والأحداث التي يمكن أن تتطوّر في أيام الحرب، قد تؤخر الجدول الزمني (لتنفيذ الصفقة)». ويرى أنه «ستكون الأيام المقبلة متوتّرة جدّاً؛ إذ يتطلّع الجيش الإسرائيلي إلى استغلالها من أجل تعميق عملياته العسكرية والضغط العسكري على حماس، عبر استكمال عملياته العسكرية في مستشفيات قطاع غزة، ولا سيما مستشفى الشفاء، وتدمير أنفاق مركزية، وورشات تصنيع أسلحة، ومخازن أسلحة ومنشآت ومقرّات مركزية أخرى لحماس في المناطق التي حقّق فيها الجيش الإسرائيلي سيطرة عسكرية».

من جهته، يرى المحلّل السياسي لصحيفة «يديعوت أحرونوت»، ناحوم برنياع، أن «العبرة التي على عائلات المختطفين بعد إقرار الصفقة في الكابينيت، أخذها، لا لبس فيها، وهي الضغط، ثم الضغط ثم الضغط»؛ فـ«اللقاءات مع ممثّلي الحكومات الأجنبية أمر مهمّ، لكن الأهمّ منها هو اللقاءات مع وزراء الكابينيت، والتظاهرات، والمسيرات، والجهد المتواصل لوضع المختطفين على رأس سلّم الأولويات، لأنه باللطف لم تحقّق هذه العائلات مبتغاها». وبحسبه، «بات الجيش الإسرائيلي مقتنعاً بأن الضغط العسكري دفع السنوار إلى إبداء مرونة ما في شروط الصفقة وتوقيتها. وثمّة مسيرة لا تقلّ أهميّة اجتازها الجانب الإسرائيلي أيضاً؛ فالإدارة الأميركية، وغانتس وآيزنكوت ودرعي أيّدوا الصفقة. أمّا غالانت فأراد إعطاء القوات المقاتلة مزيداً من الوقت، متقاطعاً في ذلك، مع قيادة الجيش. لكن حملة العائلات هي التي حسمت في نهاية المطاف». ومع هذا «لا ينبغي أن يكون هناك سوء فهم: فالخيارات سيئة، والقرارات صعبة. وصيغة (الصفقة) المبنيّة على الدفعات، ووقف النار، وبعده مزيد من وقف النار ومزيد من وقف النار، تصعّب العملية البرية المتواصلة الناجعة، مشوّشةً الخطط، بل تثير إحباطاً في أوساط القوات، وضغطاً في الميدان والجبهة الداخلية لتسريح عناصر الاحتياط»، مقراً بأن «هذه ليست صفقة؛ فالصفقة كلمة نكراء حين يدور الحديث عن منظمة إرهاب. هذا ابتزاز، واضطرار». ووفق برنياع، فإنه «ما من مفرّ لدفع هذا الثمن في الوضع القائم؛ لأن البديل من ذلك هو ترك المختطفين لمصيرهم مرّة أخرى بعدما تركوا لمصيرهم في 7 أكتوبر، وهذا أكثر خطورة. وفضلاً عن الثمن، من شأن الدم الذي سيُجبى، أن يخلّف وصمة عار أخلاقية لا تمحى عن جبين حكومة إسرائيل والجيش الإسرائيلي». ويتابع: «سألتُ أحد قادة الحرب ما إذا كان يعارض صفقة تنطوي على وقف للنار، فأجاب: «إذا قالوا لنا توقّفوا لبضعة أيام فسنتوقّف. المهم ألّا تتغيّر الأهداف: إسقاط حماس كمنظمة سلطوية، وتصفية قياداتها وإعادة المختطفين»»، معتبراً أن «الهدفَين الأولَين قابلان للتحقيق، حتى لو شوّشت سلسلة الصفقات على زخم الجيش الإسرائيلي… سيكون هذا أكثر تحدّياً وسيتطلّب وقتاً أطول». وعلى الرغم من أن وقف إطلاق النار «سيسمح للسنوار بتنظيم منظومته في جنوب ووسط القطاع على نحو أفضل»، فهو «سيسمح كذلك للجيش الإسرائيلي بتنظيم نفسه جيداً». ويختم بالقول إنه «لا مكان لطبول النصر، ولا حتى ذرة منه. فالادعاء الذي فُهم من تصريحات نتنياهو، وكأن إسرائيل حقّقت إنجازاً كبيراً في المفاوضات، أمر بعيد من الحقيقة. فالصفقة (التي وافقت عليها إسرائيل) هي الصفقة ذاتها التي اقترحها رئيس حكومة قطر في الأسبوع الأول من الحرب، مع تغييرات طفيفة.إسرائيل” لانت قليلاً، وحماس أيضاً. بالإجمال، السنوار أخذ ما أراده».

آخر الأخبار
أعداد الجنود الأمريكيين القتلى في العدوان على غزة في إزدياد وتثير ضجة وجدلاً داخل أمريكا. لماذا تصر أجهزة أمن السلطة الفلسطينية على ملاحقة رجال المقاومة بالضفة الغربية..آخرها ما حدث بجنين..؟ مسؤول إسرائيلي يعترف: حكومتنا تكذب وفاشلة ولا يوجد حلول عسكرية لمشاكل المستوطنين لا في الشمال ولا في... إنطلاق اجتماعات مجلس أمناء الهيئة الدولية العربية للإعمار في فلسطين لبحث إعادة إعمار غزة البيان الصادر عن نتائج إجتماع الفصائل الفلسطينية في موسكو حماس وسامح شكري والإجماع الفلسطيني: رامز مصطفى "حزب الله"يرفع من وتيرة ضرباته الصاروخية المتميزة بالدقّة..دعمًا للشعب الفلسطيني، وإسنادًا لمقاومته ... حركة حماس هي التي تقرر “اليوم التالي” في غزة والضفة وتل أبيب..رغما عن نتنياهو وبايدن والمتواطئين معه... *عبدالمجيد تعليقا على جولة الحوارت الفلسطينية في موسكو : نتمنى الإتفاق على مرجعية وطنية موحدة، لحماي... القيادة المركزية الأمريكية تعترف: أن هجوم أنصار الله والبحرية اليمنية على السفينة روبيمار البريطانية... البيت الأبيض أبلغ "إسرائيل"، أن دول عربية تُعد خطة لـ”اليوم التالي بعد الحرب” في قطاع غزة تقضي بدمج ... المقاومة توجه ضربات نوعية ومفاجئة لقوات الاحتلال بغزة: واستهدفت جنوداً وآليات العدو في أكثر من مواجه... طائرة عسكرية للاحتلال من طراز BOEING 707 دخلت مصر 100 مرة خلال الحرب على غزة، ووصلت لعمق 172 كيلومتر... الحوار الفلسطيني في موسكو بين ضرورات الوحدة .. وشروط التعطيل لترك الباب مفتوحاً لخيار سياسي بائس، وأ... حالة المقاومة متصاعدة في الضفة الغربية المحتلة..واقتراب تفجر الأوضاع إلى إنتفاضة في الضفة "وإسرائيل"... ضباط"إسرائيليون"يعترفون: لم نهزم حركة “حماس” في غزة وهدف نتنياهو بالقضاء عليها لا يزال بعيد المنال، ... محادثات الهدنة وصفقة تبادل الأسرى عادت لباريس، كلام عن علامات جديدة بإمكانية المضي قدما نحو بدء مفاو... لماذا أنا مع إيران..؟ بالرغم أنني لست فارسياً..ولاشيعيا..إيران وأنا مسألة تتطلب إيضاحا.. !!* مقتل جندي واصابة 8 آخرين 3 إصابتهم خطيرة وإستشهاد منفذيْن في عملية فدائية بطولية شرق القدس المحتلة بعد هزيمة أمريكا وبريطانيا البحر الأحمر...الجماعات التكفيرية بيدق أميركي متجدد لزعزعة اليمن.. استهداف السفينةٍ الإسرائيليةٍ "MSC SILVER" وعملية عسكرية ضد السُّفُنِ الحربيةِ الأمريكيةِ بعددٍ من ا... بسبب الحرب على غزة"إسرائيل"كانت في مؤتمر ميونيخ في ذروة تحوّل يزداد تفاقما وشدة وبوتيرة متسارعة، وست... الضربة في الغازية جنوب صيدا تعبر عن استماتة نتنياهو لاقتناص فرصة سانحة لتوسيع رقعة الحرب وتوريط أمري... تقدير للموقف في المنطقة اليوم.. الجبهة اللبنانية هي مفتاح التطورات المتوقعة في المستقبل. صناعة الهزيمة في الوجدان العربي ..! هي منظومة تتداخل فيها أدوار ومصالح واستراتيجيات وأجهزة استخبارات...