متخصص بالشأن الفلسطيني

*كل ما تريد معرفته عن قطاع غزة وسكانه والحالة الراهنة في ظل العدوان الصهيوني والمراحل والمحطات التي مر عليها*

*كل ما تريد معرفته عن قطاع غزة وسكانه والحالة الراهنة في ظل العدوان الصهيوني والمراحل والمحطات التي مر عليها*

 

خطف قطاع غزة الأنظار عقب عنلية طوفان الأقصى والهجوم الذي شنته حركة “حماس” وفصائل المقاومة داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة ، حيث ردت قوات الإحتلال بقصف وحشي وجرائم وحشية أودى بحياة واصابة الآلاف وخلف دماراً هائلاً في أحد أكثر المناطق فقراً واكتظاظاً بالسكان في العالم.

 

وتزايدت التساؤلات بشأن طبيعة القطاع مع إعلان السلطات الإسرائيلية، الاثنين، فرض حصار شامل على غزة، حين قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف جالانت إنه سيتم منع الكهرباء والطعام والوقود” عن أكثر من مليوني فلسطيني يعيشون في القطاع.

 

فما هو قطاع غزة وطبيعته الجغرافية وواقعه السياسي وسكانه؟

 

ما هو قطاع غزة؟

 

منطقة صغيرة في فلسطين التاريخية، متاخمة لمصر وباتت متاخمة “لإسرائيل” على البحر الأبيض المتوسط بعد قيام الدولة العبرية عام 1948.

 

كانت غزة جزءاً من الإمبراطورية العثمانية قبل احتلالها من المملكة المتحدة في الفترة من 1918 إلى 1948، ثم أصبحت تابعة لمصر في الفترة من 1948 إلى 1967.

 

وبعد نحو 20 سنة من إعلان قيام دولتها في عام 1948، استولت “إسرائيل” على قطاع غزة من مصر والضفة الغربية من الأردن وهضبة الجولان من سوريا في أعقاب حرب 1967. ويطالب الفلسطينيون بهذه الأراضي ويعتبرونها جزءاً من دولتهم المستقبلية.

 

وفرضت “إسرائيل” سيطرتها على غزة لمدة 38 عاماً، بنت خلالها 21 مستوطنة يهودية.

 

وما بين نهاية 1987 وحتى 1993، تفجرت الانتفاضة الأولى، حيث استمرت الإنتفاضه والاحتجاجات ضد الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة والضفة الغربية.

ودفعت أنهار الدماء برئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين إلى أن يقول في عام 1992 “وددت لو أن غزة غرقت في البحر، لكن ذلك لم ولن يحدث.

 

واستهدفت الاتفاقيات المعروفة باسم اتفاقيات أوسلو بين “إسرائيل” ومنظمة التحرير الفلسطينية في عام 1993 إنفاذ “حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره”. وفي عام 1994 أمسك الفلسطينيون بزمام السلطة الحكومية في غزة.

 

وفي عام 2005، تخلت “إسرائيل” عن سيطرتها على قطاع غزة نتيجة الانتفاضة الفلسطينية وضغوط داخلية وعالمية، حيث نقلت 9000 مستوطن إسرائيلي إلى جانب سحب قواتها العسكرية من غزة.

 

من يحكم؟

 

اشتبكت حركة “حماس” مع قادة فتح والسلطة الفلسطينية أثناء فترة الوساطة لإتمام اتفاقيات أوسلو في تسعينيات القرن الماضي. وتولت السلطة في غزة بعد فوزها في انتخابات عام 2006. ولم يتم إجراء أي انتخابات هناك منذ ذلك الحين.

 

وواجه الحصار الذي فرضته “إسرائيل” على غزة انتقادات حادة من قبل جماعات حقوق الإنسان والأمم المتحدة، التي اعتبرت أن قطاع غزة لا يزال يرزح تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي.

 

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن الحصار منذ 17 عامًا كلف اقتصاد الأراضي الفلسطينية نحو 17 مليار دولار على مدى قرابة عقد من الزمان. كما قطعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر خطوة أبعد في السنوات الأخيرة حيث أكدت أن الحصار يمثل انتهاكاً لاتفاقيات جنيف، وهو ما رفضه المسؤولون الإسرائيليون.

 

كم عدد السكان؟ وما تركيبتهم؟

 

يُشكل القطاع ما مساحته 1.33% من مساحة فلسطين التاريخية، وهو مكون من مساحة ضيقة من الأرض تبلغ مساحته حوالي 365 كيلومتراً مربعاً.

 

ويعيش في القطاع نحو 2.23 مليون نسمة، ولا يتجاوز طوله 41 كيلو متراً، ويتقلص العرض في بعض المناطق لخمسة كيلو مترات فقط، ولا يتسع في أحسن الأحوال إلا إلى 15 كيلو متراً.

 

وينتمي سكان غزة إلى فئة صغار السن إلى حد غير عادي، حيث تشير تقديرات “يونيسيف” إلى أن هناك ما يقرب من مليون طفل يعيشون في قطاع غزة، ما يعني أن نصف سكان غزة تقريباً من الأطفال.

 

كما تبلغ نسبة السكان دون 15 عاماً 40%، وفقاً لبيانات وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية “CIA”.

 

وتشير بيانات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (أونروا) إلى أن أكثر من 1.4 مليون من سكان قطاع غزة من اللاجئين الفلسطينيين.

 

وتظهر إحصائيات البنك الدولي أن قطاع غزة يعاني أحد أعلى معدلات البطالة في العالم، فيما تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن حوالي 80% من سكان القطاع يعتمدون على المساعدات الدولية للبقاء على قيد الحياة والحصول على الخدمات الأساسية.

 

وأشار موقع “أونروا” إلى أنه “على مدى العقد ونصف العقد الماضيين على الأقل، كابد الوضع الاجتماعي والاقتصادي في غزة حالة تدهور مطرد”.

 

وأضاف الموقع أنه “لم يتبق الآن سوى خيارات محدودة للغاية أمام سكان غزة الذين يعيشون تحت وطأة عقاب جماعي نتيجة الحصار الذي لا يزال يؤثر بشكل مدمر على حركة السكان من وإلى غزة، كما لا تزال عملية الوصول إلى الأسواق مقيدة بشدة”.

 

وتفوق الكثافة السكانية في مدينة غزة نظيرتها في تل أبيب والمدن الكبرى الأخرى في جميع أنحاء العالم مثل لندن وشنغهاي، ما يزيد احتمالات إصابة المدنيين بشكل حاد جراء الهجمات الإسرائيلية في الأيام الأخيرة.

 

ماذا عن المياه والكهرباء في قطاع غزة؟

 

وتصطبغ الظروف المعيشية في غزة بالقسوة المفرطة، إذ إن 95% من سكان القطاع لا يستطيعون الوصول إلى المياه النظيفة، وفقاً لـ “أونروا”، كما يؤدي نقص الكهرباء إلى توقف الحياة بشكل دوري.

 

ويعتمد قطاع غزة بدرجة كبيرة على “إسرائيل” في الحصول على المياه والكهرباء والغذاء. وتتمثل الواردات الأساسية لغزة في المواد الغذائية والسلع الاستهلاكية ومواد البناء من إسرائيل ومصر، الشريكين التجاريين الرئيسيين لها، فيما تمثل المزارع الممتدة على حدود غزة مع “إسرائيل” مصدر معظم الفواكه والخضروات الطازجة للقطاع.

 

 

وتحصل غزة على معظم ما تستهلكه من كهرباء من “إسرائيل” نظراً لأن القطاع لا يمتلك سوى محطة كهرباء قديمة واحدة.

 

ورغم توافر مصادر المياه الجوفية في القطاع، إلا أن كثيراً من الآبار تم تدميرها بسبب التلوث وملوحة المياه. ولم تعد أكثر من 90% من المياه في الطبقة الجوفية الوحيدة في غزة صالحة للشرب.

 

ما مخاطر الاجتياح البري على قطاع غزة؟

 

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي قال إن “إسرائيل” تأخذ في الاعتبار جميع الاحتمالات والخيارات، بما في ذلك تنفيذ عملية برية واجتياح قطاع غزة”، لكن هذا السيناريو تحيطه الكثير من المخاطر.

 

منذ عملية “الرصاص المصبوب” التي نفذها الاحتلال الإسرائيلي عام 2008 لاجتياح عمق القطاع، لم تقدم القوات الإسرائيلية على اجتياح مدن غزة باستثناء تقدم طفيف على الحدود الشرقية من عدة محاور أبرزها: خان يونس والشجاعية والشمال ورفح.

 

وتخشى إسرائيل من تنفيذ اجتياح بري للقطاع خوفاً من خطف جنودها من قبل الفصائل الفلسطينية المسلحة، الأمر الذي قد يُكلفها في وقت لاحق مفاوضات غير مباشرة لإطلاق سراح أسرى فلسطينيين.

 

وعادة ما تجتاح “إسرائيل” قطاع غزة باستخدام دبابات وآليات محصنة لضمان عدم أسر أي من جنودها، ويكون ذلك عبر الحدود الشرقية للقطاع، إذ لم تُسجل أي نجاح في الاجتياحات البرية الإسرائيلية من الحدود الشمالية للقطاع.

 

في هذا السياق فأن “إسرائيل” لديها رغبة في هجوم بري ضد قطاع غزة، لكن هناك فرقاً بين الرغبة والقدرة”، مبيناً أن هناك عوائق ومخاطر كثيرة تحسبها إسرائيل حال إقدامها على عملية برية.

 

إلى عدم توفر معلومات حقيقية لدى “إسرائيل” حول إمكانيات وقدرات المقاومة الفلسطينية، ما يشكل عائقاً أمام إقدامها على مثل هكذا عملية”.

 

وأشارت التقارير إلى أن اتخاذ قرار الشروع في حرب برية تحكمه مجموعة من الدوافع التي تقررها القيادة السياسية، مثل “هل التدخل البري يكون اقتحام وانسحاب في عملية ثأرية أم احتلال دائم”.

 

ماذا حدث للجيش الإسرائيلي في آخر محاولة لاجتياح غزة؟

 

إن جملة من التعقيدات تواجه الجيش الإسرائيلي أمام تنفيذ عملية برية، من بينها وجود أنفاق تحت الأرض تجعل القتال أمراً صعباً”.

 

واعتبر أن ما جرى في حرب عام 2014 “يدور في ذهن إسرائيل”، موضحاً أن الجيش الإسرائيلي حاول تنفيذ عملية برية لكنها فشلت مع أسر عدد من الجنود والضباط.

 

وأشارت إلى وجود تهديد من جبهة لبنان حال أقدمت “إسرائيل” على عملية برية في غزة، وهل إسرائيل قادرة على الدخول في حرب على جبهتين؟”.

 

وهناك فاتورة عالية الثمن ستدفعها “إسرائيل” حال دخولها قطاع غزة وكم التدمير الهائل التي أحدثته في غزة خلال أيام الحرب الجارية سيزيد من إصرار الفصائل الفلسطينية على الانتقام من الجيش الإسرائيلي إذا ما أقدم على عملية برية”.

آخر تحديث:10 أكتوبر 2023

 

*مركز الصمود للدراسات*

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...