متخصص بالشأن الفلسطيني

ثلاث أهداف لأمريكا في الشرق الأوسط..انتهي العصر الأمريكي منذ وقت..بايدن واهم وفاته القطار..!

ثلاث أهداف لأمريكا في الشرق الأوسط..انتهي العصر الأمريكي منذ وقت..بايدن واهم وفاته القطار..!

 

لندن: في مقال له نشرته “الغارديان” البريطانية، كتب الصحفي سيمون تيسدال، عن أهداف الرئيس الأمريكي جو بايدن في الشرق الأوسط، وقال أن بايدن يدفع باتجاه صفقة سعودية ـ إسرائيلية، وانفراج عن فلسطين، وتفاهم مع إيران. لكن “القرن الأمريكي” ولى منذ زمن طويل.

 

ويشير الكاتب إلي أن الطريقة التي يتراجع بها نفوذ أمريكا عبر الشرق الأوسط تقريبا يسلك نفس نهج التراجع السابق المتواضع للإمبراطورية البريطانية من نفس المنطقة.

 

يبدو الأمر كما لو أن دول المنطقة، بعد أن تخلت عن إمبراطورية متغطرسة، ترفض الآن دولة أخرى.

 

ببطء ولكن بثبات، تؤكد الأنظمة الحاكمة والزعماء على استقلالهم وحريتهم في العمل بينما يغازلون حلفاء جدد، وهذا يعكس بدوره تحولًا جوهريًا نحو عالم متعدد الأقطاب، حيث لم تعد تهيمن القوى العظمى الفردية.

 

في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، يغرس أفراد العائلة المالكة هوية وطنية متجانسة ويظهرون قوتهم في الخارج من خلال النفوذ المالي والنفط والرياضة.

 

في إسرائيل، يقاتل القوميون اليهود المتشددون والمتطرفون الدينيون لتحديد الطابع المستقبلي للدولة في تحد لرغبات واشنطن، مرددًا صدى الأيام الأخيرة العنيفة للانتداب البريطاني.

 

في تركيا، ينطلق رجب طيب أردوغان، وريث إمبراطورية مهزومة أخرى، غربًا في مواجهة الشرق والعكس بالعكس، ويلعب بالتناوب لعبة قبلة سريعة مع الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين.

 

منذ توليه منصبه في عام 2021، ابتعد الرئيس الأمريكي جو بايدن عن الأزمات المستمرة في الضفة الغربية ولبنان والعراق وسوريا واليمن وليبيا والسودان. تعهده الكبير الوحيد في الشرق الأوسط – بإنقاذ الاتفاقية النووية الإيرانية التي حطمها دونالد ترامب – لم يتم الوفاء به.

 

في عام 1956، أدى غزو مصر إلى تقويض بريطانيا كقوة إقليمية مهيمنة. هل أمريكا غير ذات صلة تقترب من نقطة تحولها مثلما كانت السويس لبريطانيا؟ إجابة بايدن هي لا. وبدلاً من ذلك، أطلق متأخراً حملة طموحة لإعادة تأسيس القيادة الإقليمية للولايات المتحدة.

 

وإنه لمواجهة نفوذ بكين وموسكو، ولتذكير الحلفاء المحليين الذين يضمنون أمنهم وازدهارهم، أرسل بايدن 3000 جندي إضافي إلى الخليج هذا الشهر، ظاهريًا لردع إيران ولكن أيضًا لإظهار من هو الزعيم.

 

الحسابات السياسية تلعب دورًا أيضًا. في مواجهة إعادة انتخابه العام المقبل، يأمل بايدن في تسجيل ثلاثية غير محتملة. والجائزة هي المكافئ الدبلوماسي للتاج الثلاثي: “تفاهم” عمل أمريكي مع إيران، واتفاق سلام تاريخي بين السعودية وإسرائيل، وانفراج على صعيد الدولة الفلسطينية.

 

إيران أولاً. حققت المحادثات في قطر بشأن إطلاق سراح الأمريكيين المسجونين مقابل إلغاء تجميد أصول إيرانية بقيمة 6 مليارات دولار تقدمًا كبيرًا هذا الشهر.

 

وبحسب ما ورد يناقش الجانبان أيضًا إنهاء مبيعات الطائرات العسكرية الإيرانية بدون طيار لروسيا. يُقترح أن الهدف النهائي هو إبرام اتفاق ثنائي غير رسمي يوقف برامج طهران النووية المزعومة المتعلقة بالأسلحة مقابل الرفع الكامل للعقوبات الأمريكية – وهو أكثر ما يتوق إليه النظام الإيراني غير المحبوب والمتعثر اقتصاديًا. تستمر المحادثات.

 

الجزء الثاني المرتبط من هذا التحول في الشرق الأوسط يتعلق بالسعوديين. تعرضت الولايات المتحدة للقلق بسبب الوساطة الصينية بين طهران والرياض والتعاون السعودي مع موسكو. يريد بايدن إعادة الزعيم السعودي الفعلي، محمد بن سلمان، إلى جانبه – وتأمين تطبيع للعلاقات مع إسرائيل على غرار اتفاقات إبراهيم.

 

ولهذه الغاية، يقال إنه يعلق اتفاقية أمنية ودعم الولايات المتحدة لبرنامج طاقة نووية مدني سعودي يمكن أن يضاهي إيران، على الرغم من مخاوف الانتشار الواضحة. مثل هذا التفكير يدق ناقوس الخطر في القدس. يمكن أن يشمل التطبيع السعودي الإسرائيلي ضمانات دفاعية أمريكية وأسلحة متطورة لكليهما. وستكون له فائدة إضافية، بالنسبة له، تتمثل في تهميش الصين.

التطبيع سيمثل فوزًا كبيرًا قبل الانتخابات للرئيس، خاصة عندما يرتبط بالجزء الثالث من خطته: النهوض بالدولة الفلسطينية.

 

يبدو أن بايدن يعتقد أنه قادر على الفوز بموافقة إسرائيلية لزيادة الحكم الذاتي الفلسطيني، ووقف خطط ضم الضفة الغربية، وربما إحياء عملية السلام القائمة على دولتين مقابل تسليم السعوديين، وتشويه سمعة إيران، وتوفير الضمانات الأمنية من جميع النواحي.

 

آمال بايدن في تحقيق تلك الأهداف الثلاثة تبدو وهمية بعض الشيء. وبغض النظر عن عدد لا يحصى من العوامل السلبية المحلية، فإن الوقت ضده. مثل بقية العالم، يتساءل القادة الإقليميون المهتمون إلى متى سيستمر – وهل سيخلفه ترامب.

 

يقترب عصر القوة العظمى المهيمنة والأمة التي لا غنى عنها من نهايته. قد يبذل بايدن قصارى جهده للحفاظ على النظام القديم. ولكن مثل “العصر الإمبراطوري” الضائع لبريطانيا، فإن “القرن الأمريكي” الذي ترسخ بشدة يمر بسرعة في التاريخ.

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...