متخصص بالشأن الفلسطيني

*ضعف السلطة الفلسطينية الكبير…رويتر*

*ضعف السلطة الفلسطينية الكبير…رويتر*

*تزايد الغموض حول مستقبل محمود عباس والسلطة الفلسطينية بعد المواجهات الأخيرة مع الإحتلال في الضفة٠ *

 

رام الله-رويترز: مع تصاعد المواجهات الكبيرة في الضفة الغربية التي تحتلها “إسرائيل”هذا الأسبوع، تفاقمت حالة عدم اليقين حول وضع الرئيس الفلسطيني محمود عباس البالغ من العمر 87 عام

وتجلت بوضوح هشاشة الأوضاع في الضفة الغربية بعد معركة بالأسلحة النارية وقعت يوم الاثنين ذهب ضحيتها سبعة فلسطينيين وأُصيب أكثر من 90 تلاها بعد يوم واحد مقتل أربعة إسرائيليين وأعمال تخريب في القرى الفلسطينية نفذها مستوطنون إسرائيليون.

 

وكشفت هذه الأحداث الضعف الذي وصلت إليه السلطة الفلسطينية في مواجهة مئات المسلحين الفلسطينيين في المدن المضطربة مثل جنين ونابلس، فيما يوجه توسع المستوطنات الإسرائيلية المزيد من الضربات لآمال الفلسطينيين في إقامة دولة على الأرض التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967.

 

تأسست السلطة الفلسطينية قبل 30 عاما بموجب اتفاقيات السلام المؤقتة مع “إسرائيل” التي كان عباس مهندس صياغتها. لكن شعبية هذه السلطة تترنح اليوم بفعل الفساد وعدم الكفاءة وترتيبات التعاون والتنسيق الأمني

 

وانطلقت السخريات على منصة تيك توك بعد كلمة مضطربة في الأمم المتحدة الشهر الماضي طالب فيها عباس العالم مرات بحماية الشعب الفلسطيني قائلا “احمونا، احمونا”.

وتناولت وسائل التواصل الاجتماعي الموضوع مرة أخرى هذا الأسبوع حين وقفت السلطة الفلسطينية التي تمارس حكما ذاتيا محدودا، بلا حول ولا قوة أمام هجوم المستوطنين اليهود على القرى الفلسطينية.

 

وتحدى محمود عباس، أبو مازن، النبوءات المتكررة عن نهاية عقدين من حكمه ورفض مطالب متزايدة برحيله، في وقت أصبحت فيه احتمالات تحقيق “السلام” تبدو بعيدة المنال أكثر من أي وقت مضى في ظل ما تقوم به حكومة نتنياهو الحالية .

 

وعباس مدخن شره نجا من أزمات صحية كثيرة، وتولى منصب الرئيس الفلسطيني منذ ما يقرب من عقدين من الزمن بعد وفاة ياسر عرفات، المؤسس الرمز لمنظمة التحرير الفلسطينية، وقد يؤدي رحيل عباس إلى اضطراب في النظام السياسي الفلسطيني برمته.

 

ويجمع عباس بين منصبي رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ورئيس حركة فتح، ولم يختر خليفة له وبقي في السلطة على الرغم من انتهاء فترة ولايته رسميا في عام 2009.

 

الضغط من أجل الاستقالة

لكن نحو 80 بالمئة من الفلسطينيين يريدون منه الاستقالة، وفقا لاستطلاع أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية. وتصاعد الضغط عليه باتجاه الاستقالة في الوقت الذي تدعو فيه قوى دولية، منها الولايات المتحدة، لاستئناف مفاوضات “السلام” مع إسرائيل المتوقفة منذ عام 2014.

 

وقال مسؤول كبير في فتح تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته بسبب حساسية الموضوع إن مسألة خلافة عباس أصبحت، في الأشهر القليلة الماضية، “موضوعا يناقش أكثر من أي مرة”.

 

وتتنافس مجموعة من كبار قادة فتح على المنصب منذ شهور، في مناورات تجري في الدهاليز الخفية وخلف الستار. ومما يزيد الأمر تعقيدا عدم إجراء انتخابات منذ عام 2006، وعدم وجود آلية واضحة لتحديد انتقال الخلافة.

 

ومن بين الخلفاء المحتملين حسين الشيخ، أحد أقرب حلفاء عباس أو مروان البرغوثي، وهو أسير لدى “إسرائيل” منذ عقدين وزعيم انتفاضة فلسطينية بين عامي 2000 و2006 وينظر إليه كثيرون من الفلسطينيين على أنه بطل.

 

وستتوقف كثير من الأمور على ما ترغب “إسرائيل” في قبوله، لكنها تجنبت، على الأقل في العلن، الانحياز إلى أي طرف.

 

وقال مسؤول حكومي إسرائيلي كبير “لا يمكن “لإسرائيل” أن تختار قيادة للفلسطينيين”.

 

احتمالات الفوضى

يسعى قادة فتح عموما، بحسب ما يبدونه، على الأقل في العلن، للتقليل من شأن التكهنات لكنهم يعترفون بأن نقاشا حول القيادة يدور داخل الحركة.

 

وقال محمود العالول نائب رئيس فتح وأحد خلفاء عباس المحتملين “هناك كثير من المبالغة في طرح هذه الموضوعات والمبالغة باتجاه أننا ذاهبون باتجاه المجهول”.

 

وأضاف “نعم هناك الكثير من القضايا التي تناقش وما زالت تناقش” وتتضمن قضية القيادة.

وقال في تصريحات أدلى بها قبل أحداث التطورات في الضفة الغربية “بالنسبة لنا الموضوع الذي له علاقة في القيادة هل تبقى كل المواقع الأساسية في يد واحدة أم مؤسسة واحدة ومن يقود منظمة التحرير غير من يقود فتح وغير من يقود السلطة… هناك نقاش لكن لا يوجد مخاوف كالتي يحاول البعض طرحها وتصدير مخاوف ورعب”.

 

لكن عددا كبيرا من المراقبين يخشون أن يؤدي رحيل عباس إلى فترة من الفوضى، ربما تؤدي إلى شكل من أشكال الحرب الأهلية أو على الأقل الانقسام إلى “كانتونات” بين قادة يتمتعون بمراكز قوة مختلفة في الضفة الغربية.

 

ومن الممكن أيضا أن يمتد نفوذ حركة حماس إلى خارج قاعدتها في غزة.

 

وقال المتحدث العسكري الإسرائيلي دانيال حجاري “هناك خياران سيئان أحدهما هو الفوضى والآخر هو تولي حماس السلطة في الضفة الغربية ويجب منع كليهما”.

 

وقال باسم نعيم، أحد كبار مسؤولي حماس في غزة، إن رحيل عباس سيوفر للحركة فرصا تصمم “إسرائيل” وحلفاؤها الدوليون على عرقلتها.

 

وأضاف أن عباس هو “فيما أعتقد آخر شخص في فتح يستطيع السيطرة على هذه المنظمة… كل الباقين ليس لديهم القوة ولا التاريخ ولا الكاريزما ولا الصلات للسيطرة على التنظيم والضفة الغربية”.

 

وتدير حماس قطاع غزة الذي تحاصره “إسرائيل “منذ فوز الحركة بالانتخابات الفلسطينية عام 2006 وانتصارها على فتح في حرب أهلية قصيرة في عام 2007.

 

وتعمل حماس الآن على توسيع نفوذها في الضفة الغربية، ويتزايد تحديها لحركة فتح على أرضها. ولطالما طالبت حماس بإجراء انتخابات لاختيار زعيم فلسطيني جديد، واثقة من فوزها، كما حدث في عام 2006.

 

وقال نعيم “نعتقد أن السبيل الوحيد لتوحيد الفلسطينيين سياسيا هو الذهاب للانتخابات… وإلا فلن يتمتع أحد بالشرعية الكاملة لتمثيل الفلسطينيين”.

آخر الأخبار
بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح...