متخصص بالشأن الفلسطيني

*تقدير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية

*تقدير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية*

الصمود-متابعات: رجّح تقدير موقف إستراتيجي، صدر عن مركز الزيتونة للأبحاث، انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجاباً على العديد من الملفات السياسية في المنطقة ومنها القضية الفلسطينية.
ويشير هذا التقدير، إلى أن توقيع السعودية وإيران، برعاية صينية، اتفاقاً لاستئناف العلاقات الديبلوماسية وتفعيل اتفاقيات التعاون في مجالات الأمن والاقتصاد والتجارة والعلوم والثقافة والرياضة، فتح المجال لتجاوز حالة “الشد والتوتر” بين الطرفين، موضحا أن الاتفاق حظي بترحيب مختلف الأطراف الفلسطينية، فيما أظهرت ردود الفعل الإسرائيلية الغضب والانزعاج من تطوّر العلاقات السعودية الإيرانية الذي جاء في وقت كان الجانب الإسرائيلي يسعى فيه لحشد جهد إقليمي مشترك في مواجهة إيران واحتوائها بمبرر تشكيلها خطراً على الأمن الإقليمي.
وأشار إلى أن تطبيع العلاقات السعودية الإيرانية وإنهاء حالة القطيعة بين البلدين، جاء في وقت كانت تطمح فيه حكومة بنيامين نتنياهو واليمين الصهيوني المتطرف لتحقيق اختراقات على صعيد تطبيع العلاقات الإسرائيلية السعودية بدعم وتشجيع أمريكي.
ووفق التقدير، فإن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي يدركان أهمية دور السعودية وإيران وتأثير موقفهما من القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي.
ويخشى الجانب الإسرائيلي من أن يرفع التقارب السعودي الإيراني من سقف الموقف العربي والإسلامي الرافض للسياسات والإجراءات الإسرائيلية في ظلّ حكومة اليمين الصهيوني المتطرف، سواء تعلّق الأمر بالسياسة القمعية بحق الشعب الفلسطيني، أم بالانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة في استهداف مدينة القدس والمسجد الأقصى.
كما يخشى الجانب الإسرائيلي من تأثيرات سلبية للتقارب السعودي الإيراني على مسار التطبيع والاتفاقيات الإبراهيمية في المنطقة، بالإضافة إلى الخشية من تراجع فرص إدماج “إسرائيل” في المنطقة من خلال بناء تحالف إقليمي لمواجهة الخطر الإيراني، وفقا لتقدير الموقف.
وعرض التقدير ثلاثة سيناريوهات محتملة لتطور العلاقات السعودية الإيرانية، وخلص إلى الميل لحدوث انفراجات في عدد من الملفات، وإن كان من السابق لأوانه التحدث عن بناء علاقة استراتيجية راسخة، غير أن تحسين العلاقات وتعزيز حالة الثقة بين الطرفين، سيتيح فرصاً أفضل باتجاه علاقات أكثر قوة واستقراراً.
وفي ضوء هذه المعطيات، أشار التقدير إلى أن انعكاسات التقارب الإيراني السعودي على القضية الفلسطينية، تبدو أمام سيناريوهين رئيسيين، يتوقع الأول استمرار الموقف الإيراني والسعودي الحالي تجاه القضية الفلسطينية دون تغيير جوهري يؤثّر في مسار الصراع العربي الإسرائيلي، وفي مستوى إسناد القضية الفلسطينية ودعمها.
وأوضح التقدير أن فرص تحقّق هذا السيناريو تتعزز في حال تعثّر مسار التقارب السعودي الإيراني، أو تعامل الطرفين مع الاتفاق بصورة تكتيكية لا استراتيجية، بحيث يقتصر تأثيره على تبريد حالة التصعيد والتوتر، دون أن ينقل العلاقات بين الدولتين إلى مستوى تعزيز التنسيق والتعاون الإقليمي تجاه قضايا المنطقة.
وأما السيناريو الثاني، فيتوقع تحقيق نقلة نوعية في الموقف الإيراني والسعودي من القضية الفلسطينية، باتجاه بناء موقف سياسي مشترك أكثر دعماً للقضية الفلسطينية، ورفضاً للسلوك الإسرائيلي المتطرّف تجاه القضية وحقوق الشعب الفلسطيني. ورأى التقدير أن فرص هذا السيناريو تتعزز في حال تنفيذ الاتفاق السعودي الإيراني، وتعامل الطرفين معه بصورة استراتيجية تُسهم في تطوير العلاقات بين البلدين، وتنقل مستوى العلاقة بينهما من التنافس إلى التعاون والتنسيق المشترك في معالجة أزمات المنطقة.
ورجّح التقدير أن ينعكس التقارب السعودي الإيراني إيجاباً على العديد من الملفات السياسية في المنطقة، ومنها الموقف من القضية الفلسطينية. وربما كانت الأخبار عن ذهاب وفد قيادي من حماس لأداء العمرة، حيث من المرجح اللقاء مع مسؤولين سعوديين، مؤشراً على هذا التحسّن.
وقد أوصى التقدير الطرفين السعودي والإيراني، ببناء موقف مشترك لتعزيز مكانة القضية الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني في مواجهة سياسات اليمين الصهيوني المتطرف، كما أوصاهما بالتحرك لبلورة جهد عربي وإسلامي جماعي لمواجهة ما تتعرّض له القدس المحتلة والمسجد الأقصى من استهداف صهيوني متصاعد، وبالعمل على وقف حالة التراجع في الموقف العربي والإسلامي في مجال تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال.
وقدّم تقدير الموقف توصيات للجانبين السعودي والإيراني دعاهما فيها إلى تطوير علاقات مستدامة تخدم مصالحهما الحيوية في مختلف المجالات، وتوظف القدرات المهمة للبلدين في التعاون المشترك من أجل تعزيز حالة الاستقرار الإقليمي، ومعالجة أزمات المنطقة، ووقف حالة الاستقطاب الطائفي.
كما أوصاهما ببناء موقف مشترك لتعزيز مكانة القضية الفلسطينية كقضية مركزية للأمة، ولدعم حقوق الشعب الفلسطيني في مواجهة سياسات اليمين الصهيوني المتطرّف وانتهاكاته المستمرة ضد الشعب الفلسطيني، ودعاهما للتحرك المشترك لبلورة موقف عربي وإسلامي جماعي لمواجهة ما تتعرّض له مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى من استهداف صهيوني متصاعد.
وحث كذلك كل من السعودية وإيران، على التنسيق فيما بينهما لوقف حالة التدهور في الموقف العربي والإسلامي في مجال تطبيع العلاقات مع دولة الاحتلال عبر بوابة مشاريع التعاون الإقليمي.
يشار إلى أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، أدلى بتصريحات أكدت مدى انزعاجه من الاتفاق السعودي الإيراني، حذر فيها السعودية من “تبعات” إعادة علاقاتها الدبلوماسية مع إيران.

آخر الأخبار
"حزب الله"يرفع من وتيرة ضرباته الصاروخية المتميزة بالدقّة..دعمًا للشعب الفلسطيني، وإسنادًا لمقاومته ... حركة حماس هي التي تقرر “اليوم التالي” في غزة والضفة وتل أبيب..رغما عن نتنياهو وبايدن والمتواطئين معه... *عبدالمجيد تعليقا على جولة الحوارت الفلسطينية في موسكو : نتمنى الإتفاق على مرجعية وطنية موحدة، لحماي... القيادة المركزية الأمريكية تعترف: أن هجوم أنصار الله والبحرية اليمنية على السفينة روبيمار البريطانية... البيت الأبيض أبلغ "إسرائيل"، أن دول عربية تُعد خطة لـ”اليوم التالي بعد الحرب” في قطاع غزة تقضي بدمج ... المقاومة توجه ضربات نوعية ومفاجئة لقوات الاحتلال بغزة: واستهدفت جنوداً وآليات العدو في أكثر من مواجه... طائرة عسكرية للاحتلال من طراز BOEING 707 دخلت مصر 100 مرة خلال الحرب على غزة، ووصلت لعمق 172 كيلومتر... الحوار الفلسطيني في موسكو بين ضرورات الوحدة .. وشروط التعطيل لترك الباب مفتوحاً لخيار سياسي بائس، وأ... حالة المقاومة متصاعدة في الضفة الغربية المحتلة..واقتراب تفجر الأوضاع إلى إنتفاضة في الضفة "وإسرائيل"... ضباط"إسرائيليون"يعترفون: لم نهزم حركة “حماس” في غزة وهدف نتنياهو بالقضاء عليها لا يزال بعيد المنال، ... محادثات الهدنة وصفقة تبادل الأسرى عادت لباريس، كلام عن علامات جديدة بإمكانية المضي قدما نحو بدء مفاو... لماذا أنا مع إيران..؟ بالرغم أنني لست فارسياً..ولاشيعيا..إيران وأنا مسألة تتطلب إيضاحا.. !!* مقتل جندي واصابة 8 آخرين 3 إصابتهم خطيرة وإستشهاد منفذيْن في عملية فدائية بطولية شرق القدس المحتلة بعد هزيمة أمريكا وبريطانيا البحر الأحمر...الجماعات التكفيرية بيدق أميركي متجدد لزعزعة اليمن.. استهداف السفينةٍ الإسرائيليةٍ "MSC SILVER" وعملية عسكرية ضد السُّفُنِ الحربيةِ الأمريكيةِ بعددٍ من ا... بسبب الحرب على غزة"إسرائيل"كانت في مؤتمر ميونيخ في ذروة تحوّل يزداد تفاقما وشدة وبوتيرة متسارعة، وست... الضربة في الغازية جنوب صيدا تعبر عن استماتة نتنياهو لاقتناص فرصة سانحة لتوسيع رقعة الحرب وتوريط أمري... تقدير للموقف في المنطقة اليوم.. الجبهة اللبنانية هي مفتاح التطورات المتوقعة في المستقبل. صناعة الهزيمة في الوجدان العربي ..! هي منظومة تتداخل فيها أدوار ومصالح واستراتيجيات وأجهزة استخبارات... اليمن| 4 عمليات عسكرية نوعية خلال 24 ساعة استهداف سفينتينِ أمريكيتينِ وسفينةً بريطانيةً غرقت بالكامل... تقرير: الاستراتيجية الأميركية للخروج من الأزمة في غزة والشرق الأوسط والعمل على التنفيذ السريع لصفقة ... ميسا: إسم التحالف الجديد في الشرق الاوسط الأمني والاقتصادي، يتكوّن من ١٠ دول وهي دول مجلس التعاون ال... القوات المسلحة اليمنية وحركة أنصار الله يعلنون استهداف سفينة بريطانية في خليج وإسقاط طائرة أميركية ف... ملتقى تضامني في مكتبة الأسد دعماً للشعب الفلسطيني في مواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني إدانات وهجوم ومطالبات بإقالة وزير الخارجية المصري على بعد تصريحاته عن"حماس"مع "تسيفي ليفني" في ميوني...