متخصص بالشأن الفلسطيني

“يسرائيل ديفينس”: واشنطن نجحت في “قتل” الصناعة السيبرانية الإسرائيلية

“يسرائيل ديفينس”: واشنطن نجحت في “قتل” الصناعة السيبرانية الإسرائيلية

تعرب الأوساط الإسرائيلية عن قلقها، جراء تأثير تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة بسبب “الانقلاب القانوني” والتصعيد مع الفلسطينيين، على صناعة “السايبر” الذي تم بناؤها لمدة عقد أو أكثر، وتساهم بشكل مباشر في الأمن القومي الإسرائيلي وخزانتها المالية.

ويولد قطاع الإنترنت الهجومي في العالم، وفقًا للتقديرات 12 مليار دولار سنويًا، ما يسمح لدولة الاحتلال بحيازة إمكانية اختراق الهواتف المحمولة عن بُعد، في حين تريد الولايات المتحدة قيادة الميدان، واستهداف القدرات الإسرائيلية في هذا المجال، لاسيما وأن شركاتها هي المنافس الأكبر لنظيرتها الأمريكية، وهي الخاضعة لرقابة وزارة الحرب الإسرائيلية استنادا لاتفاقية دولية تسمى Wesnar تحدد المسموح والمحظور في هذا المجال الأمني الحساس.

عامي روحكس دومبا المراسل العسكري لمجلة يسرائيل ديفينس، ذكر أن “دولة الاحتلال بموافقتها على تصدير مثل هذه القدرات السيبرانية، تستطيع الاحتفاظ بقدرات معينة في الأدوات التجارية، بقدر ما تخدم أجهزتها الاستخباراتية، مع وجود اعتبار آخر لعدم السماح بتصدير القدرات التي لديها القدرة على مراقبة العمليات الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم، وهي إمكانية وقوع بعض الأدوات، في الأيدي الخطأ، وبالتالي فإنه يمكن من خلالها مراقبة العملاء الإسرائيليين أيضًا”.

وأضاف في مقال أنه “رغم القيود على صادرات صناعة السايبر الإسرائيلية، فقد ازدهرت لسنوات عديدة، وبلغت ذروتها بأكثر من مليار دولار من الصادرات التراكمية سنويًا، ولعل أكبر شركة إسرائيلية هي NSO، التي تدر حاليا 250- 300 مليون دولار سنويًا، بجانب شركة Vintago، ووجود 10- 16 شركة أصغر، ذات النشاط المتزايد في بلدان تتساهل في عملها مثل قبرص وبلغاريا، رغم أن 2021 شهد وقوع انهيار مالي لهذه الصناعة بإسرائيل، حين عاقبت واشنطن شركتين إسرائيليتين، وهما NSO و Candiru”.

وأكد أنه “سبق هذا القرار الأمريكي حملة إعلامية طويلة تهدف لتشويه سمعة أنشطة NSO، ربما بسبب المراقبة الأمنية الإسرائيلية للفلسطينيين حاملي الجنسية الأمريكية، وقد تمت مراقبتهم دون موافقة البيت الأبيض، ما أدى لفرض عقوبات على الشركة الإسرائيلية، وأثر ذلك بدوره على صناعة الإنترنت الهجومية بأكملها في إسرائيل، مع أننا أمام غيض من فيض من المواجهة الأمريكية الإسرائيلية في عالم السايبر، حيث تقاتل شركات الهجوم السيبراني الإسرائيلية للحفاظ على حياتها”.

وأشار إلى أن “العقوبات الأمريكية مثلت ضغوطا سياسية على الحكومة الإسرائيلية لقطع الأسواق المستهدفة للشركات الإسرائيلية من خلال وزارة الحرب، وبدلاً من أن تكون قادرة على البيع لـ100-150 دولة، فإنها ستكون محصورة في البيع لبضع عشرات من الشركات الإسرائيلية فقط، بل إنها فشلت مؤخرا بالحصول على عملاء في أوروبا وأمريكا الشمالية ومجموعة من البلدان الآسيوية، لأن أدوات التعقب الإلكتروني الإسرائيلية المطورة يمكنها تعقب العملاء والدبلوماسيين الأمريكيين، وبالتالي أن تسبب صداعا للمخابرات الأمريكية”.

الخلاصة من هذه الأزمة الصامتة مع أجهزة الأمن الأمريكية، أنه رغم حصول نظيرتها الإسرائيلية على دعم كبير جدًا من أموال الضرائب بقيمة 13 مليار شيكل، وتحويلها إلى ميزانية جهازي الموساد والشاباك، فإنها في ذات الوقت لا تزال غير قادرة على امتلاك شركة برمجيات بهذا الحجم، ما يضطرها لشراء منتجات تجارية حول العالم، أي أن الإدارة الأمريكية تكون قد نجحت في قتل الصناعة السيبرانية الهجومية الإسرائيلية.

ونتيجة لهذه الأزمة القائمة مع واشنطن، فقد بدأ السوق الإسرائيلي في هذا المجال يتلاشى، وهناك تساؤل حول ماذا سيتبقى منه في غضون ثلاث أو أربع سنوات أخرى، في ضوء قيام رواد الأعمال والباحثين بتأسيس شركات خارج “إسرائيل”، وستؤدي مثل هذه الهجرة لمغادرة أموال الضرائب والمعرفة لإسرائيل، أي أن الصناعة التي تم بناؤها هنا لمدة عقد أو أكثر، وتساهم بشكل مباشر في الأمن القومي الإسرائيلي، لم تعد موجودة بسبب إجراءات البيت الأبيض ضدها.

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...