متخصص بالشأن الفلسطيني

تجدد الاحتجاجات: نحو 200 ألف متظاهر في تل أبيب ضد إضعاف القضاء

تجدد الاحتجاجات: نحو 200 ألف متظاهر في تل أبيب ضد إضعاف القضاء

تجددت الاحتجاجات ضد حكومة نتنياهو وخطة إضعاف جهاز القضاء بمشاركة عشرات الآلاف من المتظاهرين، وذلك للأسبوع العاشر على التوالي.

وأعلن منظمون عن تصعيد الاحتجاجات ضد إضعاف القضاء يوم الخميس القادم، بالإضافة إلى عرقلة سفر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وزيارته المقررة إلى برلين يوم الأربعاء القادم.

وأشار المنظمون إلى مشاركة نحو 200 ألف متظاهر في تل أبيب، بينما بلغ مجمل المتظاهرين في الاحتجاجات نحو نصف مليون متظاهر؛ وفقا للمنظمين.

وأغلق متظاهرون شارع “أيالون” باتجاه الشمال والجنوب، فيما عملت الشرطة على تفريقهم واعتقلت عددا منهم.

وتصاعدت وتيرة الاحتجاجات في الآونة الأخيرة، لتشهد العديد من مفارق البلدات والشوارع الرئيسة مظاهرات وشل حركة السير ومواجهات مع الشرطة واعتقالات بشكل شبه يومي ضد خطة إضعاف القضاء.

وفي تل أبيب، انطلقت مسيرات احتجاجية لتلتحم في شارع “كابلان” حيث المظاهرة المركزية، وسط احتشاد عشرات الآلاف من المتظاهرين.

وفي مدينة حيفا، تظاهر أكثر من 50 ألف شخص وهي المظاهرة الأكبر من حيث عدد المتظاهرين بالمدينة منذ بدء الاحتجاجات المناهضة لخطة إضعاف القضاء.

وعلى شارع 65، تظاهر أكثر من ألفي شخص وأغلقوا مفرق بلدة “كركور” بعد اجتيازهم حواجز الشرطة في المكان.

كما امتدت الاحتجاجات إلى مفارق العديد من البلدات، فيما دفعت الشرطة بقوات معززة لمنع إغلاق شوارع أمام حركة السير من قبل المتظاهرين.

وتتواصل الاحتجاجات في الوقت الذي يواصل فيه الائتلاف الحكومي العملية التشريعية المتعلقة بخطة حكومة نتنياهو لإضعاف جهاز القضاء، والتي من المزمع أن تستأنف غدا الأحد في الكنيست.

وقال رئيس لجنة الدستور والقانون والقضاء في الكنيست، سيمحا روتمان (“الصهيونية الدينية”) في بيان أمس، الجمعة، إن اللجنة البرلمانية التي يترأسها ستناقش “قانون أساس: القضاء”، تمهيدا لطرحه لتصويت الهيئة العامة للكنيست في قراءة ثانية وثالثة، وذلك رغم التحذيرات الخطيرة التي أطلقها الرئيس الإسرائيلي، يتسحاق هرتسوغ.

وجاء في البيان الصادر عن روتمان أن مداولات لجنة الدستور، الأحد، ستتمحور حول “مشروع ‘قانون أساسي: القضاء‘ (تعديل رقم 3) – تعزيز الفصل بين السلطات”، وستركز على “الشروط المطلوبة” في قوانين الأساس لمنع مراجعتها قضائيا.

كما ستتطرق المداولات إلى تشكيلة لجنة اختيار القضاء، بحيث تبحث في مسألة الحاجة إلى قواعد خاصة لاتخاذ قرارات اللجنة بشأن تعيين قضاة المحكمة العليا، وإذا ما كان هناك حاجة لوضع آلية خاصة لاتخاذ قرارات اللجنة بشأن تعيين قضاة المحكمة العليا، خلافا لآلية تعيين القضاة في سائر المحاكم في النظام القضائي الإسرائيلي.

يأتي ذلك على الرغم من تحذيرات الرئيس الإسرائيلي في كلمة متلفزة، الخميس، حث فيها الحكومة على التخلي عن محاولات تمرير التشريعات، والسعي للوصول إلى نموذج يحظى بدعم واسع لإنهاء الانقسام الحاصل في المجتمع الإسرائيلي.

وحذر هرتسوغ، الذي يتوسط بين الجانبين، من “كارثة”، وقال إن إسرائيل وصلت إلى “نقطة اللاعودة”، ودعا الحكومة الائتلافية إلى إعادة النظر في التشريع المقترح، الذي تدعمه بقوة الأحزاب اليمينية القومية والدينية.

وأضاف أنه تمكن “من تضيق فيه الفجوات بشكل كبير (بين الائتلاف والمعارضة). هناك تفاهمات بخصوص معظم القضايا. صحيح، ليس في كل شيء، ولكن على الأغلبية المطلقة”. مشددا على أنه “مستعد لدفع أي ثمن للتوصل إلى حل”.

وقال إن التفاهمات القائمة “تكفي للتخلي عن التشريع المقترح، وبدلا من ذلك تقديم مخطط مختلف متفق عليه للجنة الدستور في الكنيست”، واعتبر أنه “على فجوة صغيرة، حتى لو كانت مبدئية، لا يجب أن ندمر كل شيء”.

وعن التشريعات التي يدفع بها الائتلاف الحكومي، قال إنها “تقوض أسسنا الديمقراطية، وبالتالي يجب استبدالها بخطوط عريضة أخرى متفق عليها على الفور”. وأضاف “هذه لحظة حاسمة، إما أن نتوقف أو نذهب إلى الهاوية”.

و”قانون أساس: القضاء”، يهدف إلى إضعاف المحكمة العليا وسحب صلاحيات منها، ومنعها من إلغاء قوانين أساس، ويفرض قيودا على رقابتها الدستورية على قوانين عادية يسنها الكنيست، ويقضي بتغيير تركيبة لجنة تعيين القضاة بحيث تخضع لسيطر الائتلاف.

آخر الأخبار
اليمن| 4 عمليات عسكرية نوعية خلال 24 ساعة استهداف سفينتينِ أمريكيتينِ وسفينةً بريطانيةً غرقت بالكامل... تقرير: الاستراتيجية الأميركية للخروج من الأزمة في غزة والشرق الأوسط والعمل على التنفيذ السريع لصفقة ... ميسا: إسم التحالف الجديد في الشرق الاوسط الأمني والاقتصادي، يتكوّن من ١٠ دول وهي دول مجلس التعاون ال... القوات المسلحة اليمنية وحركة أنصار الله يعلنون استهداف سفينة بريطانية في خليج وإسقاط طائرة أميركية ف... ملتقى تضامني في مكتبة الأسد دعماً للشعب الفلسطيني في مواجهة عدوان وجرائم الاحتلال الصهيوني إدانات وهجوم ومطالبات بإقالة وزير الخارجية المصري على بعد تصريحاته عن"حماس"مع "تسيفي ليفني" في ميوني... "التايمز البريطانية"يحيى السنوار"المطلوب الأول لدى"اسرائيل" لا يمكن تحديد مكانه، وليس موجوداً في مصر... *القوى الوطنية والإسلامية تحذر من بعض الأصوات المشبوهة التي يغذيها العدو وأجهزته الأمنية لإثارة الفت... *ما هي إحتمالات وعوامل النجاح والفشل للعملية العسكرية الإسرائيلية في رفح..وهل هي خطوة تكتيكية في إطا... السيد نصر الله: هدفنا جميعاً في محور المقاومة إلحاق الهَزيمة بالعدو وعدم تمكينه من تحقيق أهدافه، وإل... "إسرائيل" تريد توريط مصر بأزمة رفح..؟ وهل هناك فعليًا تنسيق سري بين “تل أبيب” والقاهرة كما تعلن "إسر... *هنية يوضح موقف حماس والمقاومة من نتائج المفاوضات الرباعية التي جرت في القاهرة: التأكيد على الوقف ال... سريع: القوات اليمنية إستهدفت سفينة نفط بريطانية في البحر الأحمر، انتصاراً للشعب الفلسطيني، وردا على ... هآرتس ترجح إبرام صفقة تبادل لصفقة الأسرى قبل شهر رمضان والضغوط تزداد على نتنياهو مقتل 3 مستوطنين وإصابة 3 بعملية إطلاق نار فدائية في كريات ملاخي..وحالة من الهلع تصيب المستوطنين في ا... *خالد عبد المجيد يحيي الدور الكبير للمقاومة الإسلامية في لبنان ولكل قوى ودول محور المقاومة في مواجهة... *جسد ناتو ورأس مسلم !!.أمر عمليات عاجل لأردوغان..سر زيارته لمصر..ودوره القادم في قطاع غزة..!!* "*فورين أفيرز": ما يحصل في غزّة قد يعني نهاية قواعد عالم القطب الواحد،وهو تتويج لسنوات من تآكل سيادة... محور المقاومة واليوم التالي لوقف العدوان..وليس بحاجة لتقديم كشف حساب لأحد، لكي يبرهن عن دوره ومواقفه... *ثلاث رؤى مختلفة (أميركية، إسرائيلية وفلسطينية) تسعى لفرض سيطرتها على اليوم التالي بعد انتهاء الحرب ... *مرحلة جديدة من الحرب..نذر تصعيد كبير بين حزب الله "وإسرائيل"بعد قصف قيادة منطقة الشمال الاسرائيلية ... *أمير عبداللهيان يلتقي بقيادات وممثلي فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق ويناقش معهم آخر تطورات ومستجدا... الإدارة الأمريكية ودوافع المطالبة في إقامة الدولة الفلسطينية..نحذر من الوعود الكاذبة للخداع والتضليل... قادة وممثلو فصائل المقاومة الفلسطينية يشاركون بحفل الاستقبال بالذكرى ال ٤٥ لانتصار الثورة الاسلامية ... *الدولة الفلسطينية تقوم تلقائياً بعد دحر الإحتلال والمستوطنين والتحرير، ومصطلح حل الدولتين تضليل جدي...