متخصص بالشأن الفلسطيني

جنرال إسرائيلي: الجبهة الداخلية غير مستعدة لنتائج هجوم على إيران

جنرال إسرائيلي: الجبهة الداخلية غير مستعدة لنتائج هجوم على إيران

في الوقت الذي تتصاعد فيه التهديدات الإسرائيلية باتجاه إيران، فإن التقديرات العسكرية تبدي تشاؤما إزاء القدرة على تحمل خيار مهاجمتها بسبب قدراتها على إحداث أضرار جسيمة بدولة الاحتلال، مع أنه منذ العام 2008، أعدّ جيش الاحتلال سلاح الجو لمهاجمة المفاعل النووي الإيراني عندما كان صغيرًا ومركّزًا في مكان واحد. أما اليوم، فقد نما هذا المفاعل، وتصاعد النفوذ الإيراني.

يتسحاق بريك، الجنرال الإسرائيلي البارز، أكد أنه “في السنوات العشرين الماضية، رسمت إسرائيل مرارًا وتكرارًا الخط الأحمر مع إيران بشأن معدل تخصيب اليورانيوم، وهددت بمهاجمتها إذا تجاوزت هذا الخط، الذي بدأ بتخصيب 20٪ من اليورانيوم، لكنه وصل الآن إلى نسبة 84٪، وحتى اليوم تستمر إسرائيل بتهديد إيران عندما تبث عبر التلفزيون صور تدريبات مشتركة مع الولايات المتحدة لمهاجمة برنامجها النووي”.

وأضاف في مقال نشرته صحيفة “مكور ريشون”، أنه “في السنوات العشرين ذاتها، لم تجهز إسرائيل جبهتها الداخلية، ولا الجيش، لردّ إيراني محتمل على هجوم إسرائيلي على مفاعلها النووي، مع أن ردها سيكون قاسيا وقويا بآلاف الصواريخ، وإطلاق الطائرات دون طيار كل يوم على المراكز السكانية والأهداف الاستراتيجية، وصولا لشنّ حرب إقليمية ستؤدي كل يوم لمئات من مواقع التدمير، وخسائر فادحة، ودمار هائل، وكارثة لم تشهدها إسرائيل منذ إنشائها”.

وكشف أنه “في عام 2008، استعد الجيش لمهاجمة المفاعل النووي الإيراني، واستثمرت الدولة 11 مليار شيكل في تجهيز الطائرات للهجوم، وهو ما لم يتحقق في النهاية، بزعم أن الهجوم سيؤخر تقدم الإيرانيين بتطوير القنبلة النووية لعدد قليل فقط من الأشهر، ومن ناحية أخرى التقدير الإسرائيلي أن الردّ الإيراني سيتسبب بخسارة تقدر بالمئات، مع أنه اليوم أصبح الوضع أكثر تعقيدًا، فالإيرانيون لديهم عدة مواقع متناثرة في أعماق الأرض، وقدرة إسرائيل على مهاجمتها لتأخير تقدمهم في تطوير القنبلة النووية محدودة جدا”.

وأكد أنه “في المقابل سيكون رد إيران وتداعياته على إسرائيل قاسيا وهائلا يفوق عشرات المرات رد الفعل الكامل الذي كانت ستحصل عليه لو هاجمتها في 2008، لكن الأسئلة التي يطرحها كل إسرائيلي على نفسه: إذا كانت الدولة في السنوات العشرين الماضية تنوي مهاجمة المفاعل النووي الإيراني، فلماذا لم يعدّ قادتها الجبهة الداخلية والجيش ليتمكن من التعامل مع رد فعل الإيرانيين وتداعياته”.

وأشار إلى أن “عدم وجود جواب حقيقي عن هذا التساؤل يكشف حجم الفوضى الإسرائيلية من الدرجة الأولى والغطرسة وانعدام المسؤولية الرهيب من قبل القيادة الأمنية والسياسية تجاه الإسرائيليين، مع أنه حينها لو تم تنفيذ الهجوم فقد كان من الممكن أن يكونوا مستعدين بشكل أفضل، ويستوعبوا ردة فعل الإيرانيين وعواقبها، ما سيسمح للاحتلال بشنّ هجوم كاسح على ايران، أما اليوم فقد ضعفت الدولة كثيرًا، لأن تهديداتها ضد ايران لم تعد تؤخذ على محمل الجد”.

تشير الإحباطات الإسرائيلية بشأن التردد في مهاجمة المفاعل النووي الإيراني إلى أن الجيش والجبهة الداخلية ليسا على استعداد لحرب إقليمية تندلع بعد الهجوم، لأنه إذا كانت نية الاحتلال تنفيذ هذا الهجوم حقيقية، فمن الضروري أولاً وقبل كل شيء أن يجهز جبهته الداخلية وجيشه لامتصاص الضربة الشديدة التي ستؤدي لحرب إقليمية تستعد لها إيران وحلفاؤها.

في الوقت ذاته، فإن الاحتلال سيكون مطالبا بالتعامل مع حرب في ستة ساحات في نفس الوقت: إيران، وسوريا، ولبنان، وقطاع غزة، والضفة الغربية، وفلسطينيي48، وإلا فستكون كارثة رهيبة هنا في دولة الاحتلال، لأن الجيش ليس جاهزًا لهذه الحرب، وفي حال هاجمت إسرائيل المفاعل النووي الإيراني قبل أن تعد الجيش والجبهة الداخلية للحرب، فإن المسؤولية المباشرة عن الكارثة الخطيرة التي ستقع على الإسرائيليين ستوضع على عاتق القيادة السياسية والأمنية في تل أبيب.

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...