متخصص بالشأن الفلسطيني

كيف يعمل الاحتلال الصهيوني في محاولاته لتبديد الحاضنة الاجتماعية للأسرى والمطاردين؟

كيف يعمل الاحتلال الصهيوني في محاولاته لتبديد الحاضنة الاجتماعية للأسرى والمطاردين؟

أسيل محمود – القدس
تُقلق حالة الالتفاف الاجتماعي حول الذين يواجهون الاحتلال وعائلاتهم أذرع الاحتلال الأمنية والسياسية، في وقت يأبى المقدسيون إلا أن يكونوا حصناً منيعاً أمام محاولات الأسرلة وكيّ الوعي.
ولم يكن قرار رب العمل الإسرائيلي القاضي بفصل 15 شاباً مقدسياً من مخيم شعفاط من عملهم قبل أسابيع لأنهم حلقوا رؤوسهم تضامناً مع الشهيد عدي التميمي أمراً مفاجئاً، لأنّ سلطات الاحتلال تعمل بشكل ممنهج منذ عقود على تبديد الحاضنة الاجتماعية لذوي الشهداء والأسرى والمطاردين، وتلاحق كل من يتضامن معهم بوسائل عقابية وردعية مختلفة.

تُقلق حالة الالتفاف الاجتماعي حول مقاومي الاحتلال وعائلاتهم أذرع الاحتلال الأمنية والسياسية، وتدفعها إلى الضرب بيد من حديد لإعدام الحاضنة الاجتماعية، لكن جميع محاولاتها باءت بالفشل، وفقاً لرئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي.

يرى رئيس الهيئة في حديثه إلى الميادين نت أن الحاضنة الاجتماعية للمقاومة تترسخ وتتصاعد بالرغم من الملاحقة والعقاب، وأنّ حالة التحدي في المجتمع المقدسي تتنامى مع تعمّد المقدسيين المشاركة في نشاطات يتحدون عبرها الاحتلال المنزعج مؤخراً من مبادرة حلق رؤوس الشبان تضامناً مع عدي التميمي الذي طورد لنحو أسبوعين قبل ارتقائه.

ومن خلال الاعتقال المباشر والاستدعاء إلى التحقيق وإرسال رسائل نصية لشباب القدس من قبل ضباط المخابرات الإسرائيلية، حاول الاحتلال على مرّ السنوات السيطرة على حالة التضامن الدائمة مع عائلات الأسرى والشهداء، لكن هذه الوسائل لم تجد نفعاً بل تتسع رقعة التضامن مع تجدد المواجهة في العاصمة.

وتجري الرياح بما لا تشتهيه سفن الاحتلال، وفقاً للهدمي، بسبب تعمّق شعور المقدسيين بالممارسات العنصرية ضدهم في القدس، ويظهر هذا جلياً من خلال الإجراءات الانتقامية الجماعية التي تتخذها سلطات الاحتلال بحق المقدسيين بعد وقوع أي عملية ضده في القدس.

ومن هذه الإجراءات على سبيل المثال، تحرير المخالفات المرورية التعسفية للشبان الذين يسمعون في سياراتهم الأغاني الوطنية والأناشيد الداعمة للمقاومة الفلسطينية، وتكثيف توقيف الشبان وتفتيشهم وإذلالهم في شوارع المدينة وأزقتها، في محاولة لاستعادة الهيبة بعد كل تدهور للأوضاع الأمنية.

وختم الهدمي حديثه للميادين نت بالتعقيب على هذه الإجراءات بالقول إنها “أنشأت جيلاً قوياً لا يخاف”.

رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، أمجد أبو عصب، قال إن الاحتلال يسعى من خلال هذه الإجراءات الظالمة لإدخال المقدسيين في حالة من اليأس والإحباط حتى تسهل السيطرة عليهم.

وركز أبو عصب على فئة الأسرى والأسرى المحررين الذين لا يريد لهم الاحتلال أن يتحرروا مرفوعي الرأس، ولا أن يتحولوا إلى رموز وأيقونات يقتدي بها أهالي المدينة ويسيرون على نهجها.

وبالتالي، فإن استهداف الحاضنة الاجتماعية لهم عبر عدة إجراءات تعسفية مهينة هو العنوان الأبرز منذ سنوات؛ لتكريس “السيادة الإسرائيلية” على القدس وأهلها.

وأضاف أبو عصب: “إعادة اعتقال الأسير لحظة تحرره وتحويله إلى التحقيق وعدم الإفراج عنه إلا بعد دفع كفالات مالية ضخمة وبشروط قاسية، كالإبعاد عن القدس أو الإقامة الجبرية أو المنع من رفع العلم الفلسطيني ورايات الفصائل الفلسطينية، كلها أساليب يعتقد الاحتلال أنها ستردع أقاربه وأصدقاءه”.

ولا تقتصر الملاحقة عند هذا الحد، بل تُستدعى عائلة الأسير للتوقيع على شروط إفراج تعجيزية، وتتواصل المخابرات الإسرائيلية مع أصدقاء الأسير المقربين، وتهددهم بالاعتقال في حال توجهوا لتهنئته بالتحرر، وكل ذلك لإيصال رسالة للمجتمع المقدسي بأن من يواجه الاحتلال سيعمل على نبذه وسلخه عن محيطه الاجتماعي.

هذه الإجراءات لم تنجح في كسر شوكة الأسرى المحررين ولا عائلاتهم ولا محيطهم وفقاً لأبو عصب، الذي أضاف في حديثه للميادين نت أن الملاحقة وصلت إلى حد معاقبة كل من ينشر صوراً ويكتب كلمات تدعم الأسرى والشهداء والمطاردين وذويهم على المنصات الاجتماعية بالاعتقال، وتوجه لهؤلاء تهمة “التحريض ودعم الإرهاب”.

وبالرغم من تطور الوسائل القمعية وتعددها، يأبى المقدسيون إلا أن يكونوا حصناً منيعاً أمام محاولات الأسرلة وكيّ الوعي وسياسة التغلغل الناعم التي تحاول سلطات الاحتلال اتباعها منذ سنوات عبر مؤسساتها المعروفة بـ”المراكز الجماهيرية”.

آخر الأخبار
الجهاد والفصائل واتحاد الكتاب العرب ومؤسسة مهجة القدس تقيم حفل إشهار كتاب قبس من نور للكاتب الفلسطين... نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Somoud media center عملية القدس البطولية ردا على مجزرة جنين..10 قتلى صهاينة و 23 جرحى 5 في حالة الخطر بمسدس وعدة مخازن م... منفذ العملية في القدس: علقم خيري 21 عاما من سكان شرق القدس نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center اسنشهاد وجرح ثلاثة آلاف و404 مواطنين  بنيران العدو السعودي منذ أبريل 2022 بهجت ابو غربية وجبهة النضال الشعبى الفلسطيني وزارة الخارجية اليمنية تدين بشدة استمرار كيان العدو الإسرائيلي في ارتكاب المجازر والجرائم بحق المدني... *الرئيس المشاط يؤكد على أهمية توثيق جرائم وانتهاكات العدوان بحق الشعب اليمني *عناوين الصحف اليمنية الصادرة اليوم الخميس 26/يناير 2023* تقرير: تعرف على الوحدة "504" التي مهامتها تجنيد العملاء نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center بيان صادر عن 172 شبكة ومنظمة حقوقية  دولية يطالب بوقف الكارثة الإنسانية في اليمن ورفع الحصار عنه الإضرار بالعلاقات مع واشنطن... التهديد الإستراتيجي الأكبر الذي تواجهه إسرائيل...في تقرير معهد أبحاث ... لجنة دعم المقاومة في فلسطين: لايران دور مركزي ومؤثر في دعم الشعب الفلسطيني نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center *عبد المجيد في ذكرى رحيل القائد المؤسس الأستاذ بهجت أبو غربية، أيقونة القدس والنضال والمقاومة .* ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي الأستاذ بهجت أبو غربية"أبو سامي" شارك في ثورة 36 والجهاد المقدس 48 و... مواجهة مخاطر ما يسمى الدبلوماسية الروحية والولايات المتحدة الإبراهيمية.. محاضرة في ثقافي أبو رمانة نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center السفير اليمني بدمشق د.عبدالله صبري يلتقي الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد ... مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته الـ17: أهداف مناهضة للاستعمار والسيطرة للإمبريالية العالمية والص... الذاكرة المعاصرة لشخصيات وطنية من عكا والناصرة صحيفة عبرية: "حزب الله" يقيم برج مراقبة يتجاوز حاجزا مرتفعا للجيش الإسرائيلي على الحدود نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center