متخصص بالشأن الفلسطيني

نحن الفلسطينيون آخر هَم بايدين !!!

نحن الفلسطينيون آخر هَم بايدين !!!
بقلم: عصري فياض-جنين
تهبط طائرة الرئيس الامريكي جو بايدن في المنطقة،وبالتحديد في فلسطين المحتلة،في مطار بن غوريون، المطار ” الاسرائيلي” الذي يحمل إسم او رئيس لدولة ألاحتلال وفي ذلك دلالات كبيرة،عناوينها الالتزام بأمن وقوة دولة ألاحتلال وبقائها وتحذرها، ومن ثمة،سينفذ الرئيس الامريكي “الضيف” برنامج الزيارة المستمر في دولة الاحتلال لمدة 40 ساعة تقريبا 97,5% منها بحضرة الولاية الثانية والخمسين للولايات ألمتحدة ونسبة الاثنين والنصف بالمئة في لقاء القيادة الفلسطينية في ساعة حرجة ستضيع صلاة الجمعة “المقدسة”.
ساعات، وسيدأ المشاور لرئيس أكبر واقوى دولة على وجه المعمرة كانت وما زالت الضامن لمشروع السلام بين العرب والفلسطينيين من جهة و”إسرائيل” حسب ما يجري في المنطقة، والذي كان نتيجته على القضية المحورية للعالم العربي والاسلامي صفر بالمئة بعد عقود من اطلاق ما يسمى “قطار السلام”.
هذا الرئيس الامريكي القادم امامه وفي رأسه وفي جدول اعماله عدة أمور آخر همه هي القضية الفلسطينية، لانه العارف القديم والجديد بها وبأوزارها،يعلم علم اليقين انه لا يملك الحل السحري لها، وان الظروف الدولية والعالمية والصراعات التي برزت مؤخرا دفعت بحل القضية الفلسطينية الى الخلف دفعا بقوة وعزم الدعم الامريكي اللامحدود “لاسرائيل”، لذلك فهو قادم لايجاد ترتيب جديدة للمنطقة قائم عل صنع تحالف معاد لايران مكون من “اسرائيل” وباقي الدول العربية ومنها وعلى رأسها الخليجية للوقوف في وجه الاطماع الايرانية كما يسوق له في الضخ الاعلامي الهائل منذ سنوات بل منذ عقود، تحالف يتوهم ساكن البيت الابيض أنه سيكون سدا امام احدى الد اعداءه الذي يعاني منها منذ اربعة عقود وأكثر ألا وهي جمهورية ايران الاسلامية.
الامر الثاني من برنامج الزيارة هو توسيع دائرة التطبيع العربي مع “اسرائيل”، وتحقيق الشهوة الاسرائيلية الطويلة في اعلان بدأ التطبيع مع السعودية والتي ستكون مرحلة مهمة “لاسرائيل” حيث سيتلو ذلك التطبيع التي بانت بعض مؤشراته،هرولة كثير من الدول العربية والإسلامية للارتماء في الحضن “الاسرائيلي” كورقة رضا تقدم للسيد الامريكي.
الامر الثالث هو اقتصادي، وهو العمل على كبح جماح الارتفاع في اسعار الطاقة العالمية من بترول وغاز الذي تلى الازمة الروسية الاكرانية، وذلك من خلال دفع السعودية ودول خليجية اخرى لزيادة الانتاج حتى يتحقق خفض الاسعار.
الامر الرابع، وهو توظيف هذه الزيارة في معركته الاقتصادية والحرب الباردة بينه وبين الصين، خاصة ان دولا عربية وعلى رأسها السعودية مالت خلال الاعوام الفائتة خاصة بعد فتور علاقتها بالولايات المتحدة لربط علاقات اقتصادية وتعاون كبير مع الصين اثر قضية الصحفي عدنان خاشقجي، وكذلك العراق والكويت ولبنان وقطر،فبايدين يريد من كل هذا المجموع العربي أن يعود للسلة الامريكية من الناحية الاقتصادية كنوع من ضرب التمدد الصيني العملاق المقلق له ولإدارته.
الامر الخامس احياء وحشد الاصطفاف العربي لصالح الولايات المتحدة والغرب فيما يخص المعركة الدائرة حاليا بين روسيا واكرانيا.
الامر السادس قطع الطريق على التكتلات الاقتصادية والسياسية التي بدأت تظهر على الكوكب ومنها مؤتمر شنغهاي وطريق الحرير حتى لا تندفع تلك الدول العربية المحسوبة على الفلك الامريكي وتغوص فيها وتشكل مع دول مثل الصين والهند وروسيا وايران تحالفات تصنع توازن مع علاقتها مع الولايات المتحدة والمجتمع الغربي.
هذه الامور،وغيرها من مواضيع محاولة اعادة الحضور الامريكي في ألمنطقة هي محور اهتمام زيارة الرئيس الامريكي جو بايدين، اما القضية الفلسطينية التي افرد لها اقل من ساعة او حتى نصف ساعة من برنامجه فستكون هامش الهوامش في الزيارة،بل سيكون ذكرها وحتى لو كان فيها تأكيد على ذروة الاماني فيها وهو التأكيد على حل الدولتين هو نوع من المجاملة، وجبر الخواطر دون فعل او أثر الا ما خلا بعض فتات ما يسمى بتعزيز الثقة،فآخر همه المسألة الفلسطينية قطعا.

آخر الأخبار
*الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة