متخصص بالشأن الفلسطيني

بيان صادر عن المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمناسبة الذكرى الـ 55 للإنطلاقة

بيان صادر عن المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمناسبة الذكرى الـ 55 للإنطلاقة
التمسك بالثوابت الوطنية والقومية وإستمرار مسيرة النضال والمقاومة حتى التحرير والعودة
أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، في بيان لها بمناسبة الذكرى 55 للإنطلاقة على التمسك بالثوابت الوطنية والقومية واستمرار مسيرة النضال الوطني والكفاح الشعبي والمقاومة المسلحة مهما غلت التضحيات, وتكالبت المؤامرات” حتى تحقيق كامل أهداف شعبنا في التحرير والعودة.
إن شعبنا العربي الفلسطيني وهو يواصل تصديه للعدوان المستمر ومقاومته للاحتلال الصهيوني ولقطعان المستوطنين، لن ينسى المجازر والمآسي التي تعرض ويتعرض لها يومياً منذ النكبة حتى الآن, وهذا ما أكدته استمرار الثورات المتتالية والمتجددة والنضال المستمر الذي لم ولن يتوقف منذ وعد بلفور المشؤوم، وأن راية الكفاح والمقاومة مستمرة تحملها أجيالاً متعاقبة من الشعب الفلسطيني جيلاً بعد جيل حتى يحقق كامل أهدافه الوطنية في التحرير والعودة.
وبمناسبة الذكرى 55 للإنطلاقة، لا بد من التأكيد على رفض شعبنا للخطط والمحاولات الأمريكية الجارية لبيع الأوهام لحلول تصفوية تحت عناوين “الحل الإقتصادي” وفرض الأمر الواقع وخطط الضم الصهيونية والنيل من المقدسات الإسلامية والمسيحية وخاصة في المسجد الأقصى المبارك، وأن كل هذه المحاولات والخطط والجرائم التي ارتكبها الكيان الصهيوني لم تؤثر على الذاكرة الفلسطينية ومحاولات تجاوز الحقوق في فلسطين التاريخية، واستمر شعبنا الفلسطيني في النضال والمقاومة ضد الاحتلال والتهويد والاستيطان، حفاظا على أرضه وحقوقه الوطنية والتاريخية الغير قابلة للتصرف والتي لا تسقط بالتقادم.
إن ذكرى انطلاقة الجبهة هذا العام تأتي في ظل ظروف وأوضاع وتطورات فلسطينية عربية وإقليمية صعبة ومعقدة، ووسط توترات وتجاذبات دولية كبيرة، نتيجة السياسات والمؤامرات الأمريكية والعدوان والحروب المستمرة على دول وشعوب المنطقة والعالم، ودعم أدواتها من الدول والقوى الإرهابية والحصار الذي تفرضه على دول وقوى محور المقاومة والدول التي تناهض سياساتها كروسيا والصين وإيران وسوريا والعديد من دول العالم.
وبالرغم من كل هذه لظروف فإن شعبنا واصل نضاله العادل وجدد ثورته ومقاومته وانتفاضته في مواجهة الاحتلال والخطط الأمريكية وسياسة التطبيع والهرولة لبعض الدول العربية التي عقدت اتفاقات الذل والعار مع الكيان الصهيوني والتي شكلت طعنة لنضالات شعبنا وقضيتنا.

أن ما يقوم به الاحتلال الصهيوني من عدوان مستمر وإجراءات وخطط التهويد والضم واقتحامات المسجد الأقصى في الضفة الغربية وعلى الحدود مع غزة وفي الأراضي المحتلة عام 48, هو تعبير عن حالة القلق والخوف من المستقبل خاصة بعد معركة سيف القدس العام الماضي, لأنه يخشى من تطورات إقليمية ودولية لن تكون لصالحه في المرحلة القادمة، اضافةً الى الحراك الشعبي الفلسطيني والعربي والإسلامي والتحرري ضد الاحتلال والعنصرية والاستيطان والتهويد وضد محاولات تصفية القضية .
إن هذه المرحلة الدقيقة والمعقدة والصعبة تفرض على كل الفصائل الفلسطينية مسؤوليات جسام الأمر الذي يتطلب عملية مراجعة نقدية شاملة لكل السياسات السابقة لقيادة منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، والعمل جديا لإنهاء حالة الانقسام المدمر، والتوجه نحو الاعداد لإجراء انتخابات حرة وديمقراطية للمجلس الوطني الفلسطيني في داخل الوطن وخارجه وفي المخيمات والتجمعات والمهاجر ليمثل هذا المجلس الكل الفلسطيني، وانتخاب قيادة وطنية موحدة تقود النضال الوطني في المرحلة القادمة، ووضع استراتيجية موحدة تستند لبرنامج مقاومة الاحتلال ومواجهة خطط الضم الإسرائيلية ورفض سياسة المراهنة للعودة المفاوضات العبثية مع العدو، ونبذ كل أوهام التسوية معه، والإقلاع نهائياً عن كل ما نتج عن اتفاقات اوسلو وملحقاته، لأن ذلك سيشكل غطاء جديداً لسياساته وجرائمه الجديدة ويشجعه على تنفيذ مخططاته في الضم والتهًويد والاستيطان ويهدد مستقبل ومصير شعبنا وحقوقه الوطنية والتاريخية.
إن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني جزء لا يتجزأ من الأمة العربية والإسلامية، ولا يمكن فصل وعزل القضية الفلسطينية عن التطورات الجارية في المنطقة والعالم، والصمود والانتصارات التي حققتها دول وقوى محور المقاومة في المنطقة والدول المناهضة لسياسة الهيمنة الأمريكية، يمثل بشائر خير لتحقيق الانتصار على الاحتلال الصهيوني في فلسطين .
وفي الختام نعاهد الشهداء والجرحى والأسرى في سجون الاحتلال وكل ابناء شعبنا وثورتنا, وأننا سنبقى أوفياء لنضالات شعبنا وأمتنا، ولأرواح الشهداء ولمسيرة النضال المشترك مع كل الفصائل والقوى الملتزمة بحقوق شعبنا، وكل قوى ودول محور المقاومة، مؤكدين أن الشعب العربي الفلسطيني سيواصل نضاله العادل ومقاومتة ضد الاحتلال حتى تحقيق كامل حقوقه الوطنية والتاريخية في التحرير والعودة إلى فلسطين كل فلسطين.
دمشق: 15/7/2022 الإعلام المركزي

آخر الأخبار
جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر...