متخصص بالشأن الفلسطيني

لقاءات أمنيّة سوريّة – تركيّة في مدينة العقبة الأردنيّة وبوساطةٍ إماراتيّة

لقاءات أمنيّة سوريّة – تركيّة في مدينة العقبة الأردنيّة وبوساطةٍ إماراتيّة..

أحجية العلاقات التركية السورية ، لقاءات أمنيّة سوريّة تركيّة في العقبة الأردنيّة وبوساطةٍ إماراتيّة.. هل يكون إحياء اتّفاق أضنة هو المخرج من الأزمة الحادّة بين البلدين؟ وما هي احتِمالات الانتِقال من القضايا الأمنيّة إلى السياسيّة؟
تصاعدت وتيرة التقارير الصحافيّة التي تُفيد بأنّ لقاءات جمعت مسؤولين أمنيين سوريين بنُظرائهم الأتراك جرى خلالها بحث ترتيبات بشأن إطلاق عمليّة عسكريّة مُشتركة ضدّ مُسلّحين أكراد في الشّمال السوري، وخاصَّةً قوّات سورية الديمقراطيّة “قسد” وحزب العمّال الكردستاني، وإعادة إعمار حلب والمنطقة الصناعيّة فيها وعودة اللاجئين.

المعلومات الأوّليّة التي نشرتها صحيفة “تركيا” المُقرّبة من النظام تقول إنّ هذه اللّقاءات السوريّة التركيّة جرت في ميناء العقبة الأردني، وحضَرها مسؤولون أمنيّون من دولٍ أُخرى لم تُحَدِّدها، لكن هُناك تكهّنات تُرَجِّح أن هؤلاء المسؤولين من دولٍ خليجيّة، وخاصَّةً السعوديّة والإمارات ودولة قطر.

وما يُرَجِّح هذه التكهّنات أن تمويل عمليّة إعادة الإعمار في مدينة حلب والمنطقة الصناعيّة فيها سيأتي من هذه الدّول الثلاث، ودولة الإمارات العربيّة المتحدة تحديدًا التي يتردّد أنها تقف خلف هذا التّقارب الأمني السوري التركي.

الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان أجرى في الأشهر الأخيرة مُراجعات سياسيّة مُتعمّقة، تمخضّت عن العودة تدريجيًّا إلى سياسة “صفْر مشاكل”، وإصلاح العُلاقات بالتّالي مع مُعظم خُصومه في دول الجِوار، وخاصَّةً في مِصر والسعوديّة والإمارات، وهذا ما يُفَسِّر الانفتاح على هذه الدّول، والتّجاوب مع طلبات حُكوماتها بوقف الدّعم لحركة “الإخوان المسلمين”، وجماعات المُعارضة السياسيّة الخليجيّة الأُخرى، وإغلاق، أو تخفيف أنشطة هؤلاء ومنابرهم الإعلاميّة على الأراضي التركيّة.

هذه اللقاءات السوريّة التركيّة التي جرت في الأردن، ليست جديدة ولا مُفاجئة، فقد جرى ترتيب لقاء أمني سابقًا شمل اللواء علي المملوك نائب الرئيس السوري للشّؤون الأمنيّة، ورئيس المُخابرات التركيّة هاكان فيدان في موسكو وبترتيبٍ روسيّ قبل أشهر، ولكنّ الجديد في الأمر هو قُبول القِيادة التركيّة مُجَدَّدًا بالتّفاوض على تطبيق اتّفاق أضنة الذي جرى توقيعه بين البلدين عام 1998، واقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إعادة إحيائه في القمّة الأخيرة التي عقدها في مُنتجع سوتشي الروسي مع الرئيس أردوغان، وانتهت دون اتّفاق حول هذه المسألة، والوضع في مدينة إدلب التي يُسيطر عليها المُسلّحون.

التّغيير الذي طرأ على الموقف التركي وتَمثّل في الرّغبة بالتّفاوض مُجَدَّدًا على جوهر هذه الاتفاقيّة، أيّ السّماح للقوّات التركيّة بالتوغّل داخِل الحُدود السوريّة بعُمق 35 كيلومترًا لمُطاردة المُسلّحين الأكراد، بدل خمسة كيلومترات مثلما تنص البُنود الأصليّة، هذا التّغيير يعود بالدّرجة الأُولى إلى قلق السّلطات التركيّة من تعاظم عمليّات هؤلاء المُسلّحين والتّمركز في الشّريط الحُدودي الشّمالي لسورية، واستِخدامه كمَلاذٍ آمِن، ونُقطة انطِلاق لهذه العمليّات.

ما زال من غير المعروف ما إذا كانت هذه اللّقاءات الأمنيّة ستتطوّر إلى أُخرى سياسيّة مُوازية سواءً على مُستوى رئيسيّ الجمهوريّة أو وزيريّ الخارجيّة، وبِما يُؤدّي إلى عودة العُلاقات بين البلدين الجارين، وتجنّب صِدامًا عسكريًّا في مدينة إدلب، ولكن هُناك من يُشَكِّك بحُدوث مِثل هذا التطوّر بسبب ما وصفه بالحقد الشّخصي الذي يكنّه الرئيس أردوغان لنظيره السوري بشار الأسد.

حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا يُواجه أزمات داخليّة، اقتصاديّة وسياسيّة مُتَعدِّدَة، دفعته للانفِتاح على مُعظم خُصومه تقريبًا، وآخِرهم أرمينيا، باستِثناء سورية، ويبدو أن رئيسه أردوغان أدرَك جديًّا أن جميع التوجّهات الانفتاحيّة هذه تظَل محدودة النّتائج ما لم يتوجّه جنوبًا إلى الجارة السوريّة التي صمدت لعشر سنوات، وأحبط جيشها العربيّ المُؤامرة التي كانت تُريد تفتيتها، وإسقاط نظامها، ويتوصّل بالتّالي إلى اتّفاق جدّي يُعيد التّعاون معها في مُختلف المجالات لمُواجهة الأخطار المُشتركة، وأبرزها خطر الانفِصال الكُردي الذي يُهَدِّد البلدين ووحدتهما الترابيّة.

لا نستطيع الإغراق في التّفاؤل، لأنّ الرئيس التركي يُغيّر مواقفه بسُرعةٍ، ولكن تظَل هذه الخطوة، أيّ اللّقاءات الأمنيّة، على درجةٍ كبيرةٍ من الأهميّة لسورية وتركيا معًا، شريطة أن تصفو النّوايا، والتركيّة بالذّات.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...