متخصص بالشأن الفلسطيني

الفوضى السائدة في الإقتصاد العالمي..مقال مترجم و شيّق كتبه إقتصادي هندي

 

الفوضى السائدة في الإقتصاد العالمي..مقال مترجم و شيّق كتبه إقتصادي هندي

اليابانيون يوفرون الكثير. الا إنهم لا ينفقون الكثير من المال. كما أن اليابان تصدّر أكثر بكثير مما تستورد. لديها فائض تجاري سنوي يُقدّر بأكثر من ١٠٠ مليار دولار. ولكن رغم ذلك فالإقتصاد الياباني يعتبر ضعيفاً بل وفي حالة إنهيار.

الأمريكيون ينفقون كثيراً ويوفرون قليلاً. كما أن الولايات المتحدة تستورد أكثر مما تصدّر ولديها عجز تجاري سنوي يقدر بأكثر من ٤٠٠ مليار دولار. ولكن رغم ذلك فالإقتصاد الأمريكي يعتبر قوياً وموثوقٌ بأنه سيصبح أقوى. ولكن من أين للأمريكيين الحصول على المال لإنفاقه؟ انهم يستدينون من اليابان والصين بل وحتى من الهند.

عملياً، الآخرون يدخرون من أجل أن ينفق الأمريكيون. المدخرات العالمية غالباً تستثمر في الولايات المتحدة بعملة الدولار الأمريكي

.الهند ذاتها تحتفظ بأصولها من العملات الأجنبية التي تفوق ٥٠ مليار دولار في صيغة ضمانات أمريكية.

الصين كذلك استثمرت أكثر من ١٦٠ مليار دولار في ضمانات أمريكية.

وحصة اليابان من الضمانات الأمريكية تبلغ التريليونات.

النتيجة:

الولايات المتحدة أخذت من العالم أكثر من ٥ تريليون دولار.

إذاً، فإن العالم أثناء إدخاره المال من أجل الولايات المتحدة، الأمريكيون هم من ينفقه بحرية.

اليوم، للإبقاء على الإستهلاك الأمريكي مستمراً، حتى يدوم الإقتصاد الأمريكي، الدول الأخرى يجب أن تودع 60 مليار دولار في كل شهر ، ما يعادل ٢ مليار دولار يومياً، لدى الولايات المتحدة!

إقتصادي صيني سأل سؤالاً ظريفاً.

من الذي استثمر أكثر في الآخر، الولايات المتحدة في الصين أم الصين في الولايات المتحدة؟ الولايات المتحدة استثمرت أقل من نصف ما استثمرته الصين في الولايات المتحدة.

الحالة ذاتها هي الحاصلة مع الهند. لقد استثمرت أكثر من ٥٠ مليار دولار في الولايات المتحدة.

ولكن الولايات المتحدة استثمرت أقل من ٢٠ مليار دولار في الهند.

لماذا نجد العالم لا يزال وراء أمريكا؟

السر يكمن في الإنفاق الأمريكي فهم نادراً ما يدخرون. في الواقع، إنهم يستخدمون بطاقاتهم الإئتمانية لإنفاق دخلهم المستقبلي. كون الولايات المتحدة تنفق هو ما يجعلها جاذبة للتصدير إليها. لذلك فالولايات المتحدة تستورد أكثر مما تصدّر عام بعد الآخر.

النتيجة:

العالم يعتمد على الإستهلاك الأمريكي من أجل نموه. بثقافتها الإستهلاكية المتعمقة، الولايات المتحدة كيّفت العالم لتغذية الإستهلاك الأمريكي. ولكن بينما الولايات المتحدة تحتاج المال لتمويل استهلاكها، العالم يوفر ذلك المال.

إن الأمر كما لو أن صاحب متجر يوفر المال لزبونه لكي يواصل الزبون الشراء من المتجر. إن كان الزبون لا يشتري فإن المتجر لن يكون فيه حركة شراء إلا في حالة أن صاحب المتجر يموله.

الولايات المتحدة هي مثل الزبون المحظوظ والعالم كصاحب المتجر المموِّل العاجز.

من هو صاحب المتجر الأكثر تمويلاً لأمريكا؟

اليابان بالطبع. إلا أنها اليابان هي التي تعتبر ضعيفة في هذه الحالة. الإقتصاديون المعاصرون يشتكون من أن اليابانيون لا ينفقون، لذلك لا يوجد نمو في إقتصادهم. لإجبار اليابانيين على الإنفاق، الحكومة اليابانية بذلت الكثير وخفضّت معدلات فائدة التوفير، بل وصل الأمر أنها غرّمت الموفرين. رغم ذلك كله فاليابانيون لم يزيد إنفاقهم (العادات لا تتغير حتى مع الضرائب، أليس كذلك؟). مدخراتهم البريدية وحدها تفوق ١.٢ تريليون دولار. وبذلك فالمدخرات بدلاً من أن تكون قوة لليابان أصبحت ألمها الدائم.

بالتالي، ما هو الدرس؟

هو أن الدول لا تنمو إلا إن كان الناس ينفقون ولا يدخرون.

ليس فقط إنفاق بل استدانة وإنفاق معاً.

هذا قد يساعد الهند في منحنى النمو. وهو أحد أسباب إتيان الشركات متعددة الجنسيات إلى الهند، لكي يروا إنفاق المستهلكين.

“الشعار العالمي السائد حاليا “الإدخار رذيلة والإنفاق فضيلة”

ولكنه ناجح في امريكا فقط

لذاعليكم قبل أن تتبعوا هذه النظرية الإقتصادية الجديدة خارج امريكا ، عليكم بإيجاد أحد ليدخر لكم حتى تتمكنوا من الإستدانة منهم والإنفاق؟؟؟

العالم يعيش في فوضىً إقتصادية. يقودها كاوبوي امريكي …

آخر الأخبار
بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح...