متخصص بالشأن الفلسطيني

تقدير “إسرائيلي “جيشنا لن ينتصر بأي مواجهة قادمة، وليس جاهزا للحرب وعدد الضحايا سيكون كبيرا

تقدير “إسرائيلي “جيشنا لن ينتصر بأي مواجهة قادمة، وليس جاهزا للحرب وعدد الضحايا سيكون كبيرا

ستكون المرة الأولى القتال ضد أربعة جبهات قادرة على شل عصب الأمن والجيش الإسرائيلي ليس جاهزا للحرب وعدد الضحايا سيكون كبيراأكد اللواء احتياط في الجيش الإسرائيلي يتسحاق بريك أن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا للحرب، مشيرا إلى أن عدد الضحايا في صفوفه سيكون كبيرا في أي حرب مقبلة.
وأفاد موقع “ميفزاك” العبري بأن اللواء بريك قول إن الجيش الإسرائيلي ليس مستعدا للحرب، محذرا من “التراخي”.
وأضاف أنه “بدون ضغط شعبي على المستويين الأمني والسياسي، لن تكون هناك فرصة لتحرك أي شيء نحو الأفضل”.
وتابع: “في سيناريو متطرف، تدخل الميليشيات الموالية لإيران في سوريا واليمن والعراق وحركة حماس في غزة الحملة وستطلق أيضا صواريخ وصواريخ وطائرات بدون طيار على إسرائيل، بحيث يتم إطلاق ما يزيد عن 3000 صاروخ وطائرة بدون طيار باتجاه وسط إسرائيل كل يوم”.
وأردف قوله: “الهجوم على العدو سيؤدي إلى أعمال عنف بين العرب واليهود في المدن والبلدات والقرى المختلطة وكذلك الحواجز. ومن المتوقع أن يكون عدد الضحايا كبيرا، إلى جانب تدمير المباني والبنية التحتية في جميع أنحاء البلاد”.
أوضح يوآف ليمور، في تقرير بصحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، أن رئيس “المعهد الإسرائيلي للديمقراطية”، يوحنان بلاسنر، “سيرفع تقريره السنوي ومن المتوقع أن يعكس التقرير مشكلة ثقة متفاقمة بعموم السلطات، وأكد الخبير، أن “معطيات 2021، تظهر أن الأزمة أعمق بكثير، ، موضحا أن “بعض الأسباب تعمق أزمة الثقة بالجيش خارجية،
وذكر ليمور، أن “قيادة الجيش تروي لنفسها قصصا؛ بأن كل شيء على ما يرام، وهذا على أي حال هو الوضع من زاوية نظر الجنرالات؛ وكذلك وصف النائب سموتريتش للناطق العسكري بأنه كاذب”.وشدد ليمور، على أن الوضع في الجيش يحتاج إلى “إصلاح، بدلا من الادعاء بأن كل شيء على ما يرام”، موصيا “رئيس الأركان وقيادة الجيش، أن يرتبطوا بالواقع ..حيث تواصل المصادر الإعلامية الإسرائيلية نشر التقارير عن مناورات عسكرية يجريها الجيش الإسرائيلي على أربع جبهات، والهدف كما ذكرت القناة 12 العبرية هو: ممارسة سيناريوهات حرب متعددة الجبهات، تحاكي التعامل مع إطلاق آلاف الصواريخ والقذائف والطائرات المسيرة يوميًا على الجبهة الداخلية، والعديد من الصواريخ الدقيقة التي ستضرب البنية التحتية كالكهرباء وخزانات المياه والغاز والوقود، وقواعد الجيش البرية والجوية، ومصانع الأمونيا والمؤسسات الحكومية، بالتزامن مع اندلاع أعمال عنف بين العرب واليهود في الداخل،.
،اربع جبهات وهي:أولاً: جبهة الشمال، ضد رجال حزب الله، إذ يتخوف العدو من انعكاس الأوضاع الداخلية في لبنان على الحدود، وللعدو تقدير مفزع عن قدرات حزب الله، ويضع سيناريو اقتحام الحدود على سلم الفرضيات، ولا يستبعد العدو ان تفتح جبهه الجولان أن تطال صواريخ حزب الله كل بقعة من أرض فلسطين، وفي هذه الحالة تكون الجبهة الداخلية كلها مكشوفة تماماً، كما اكد على ذلك الجنرال إتسحاق بريك، قائد الكليات العسكرية، إذ قال: إن الحرب المقبلة ستشهد إطلاق آلاف الصواريخ والطائرات دون طيار،«الدرونز» (Drones) تجاه الجبهة الداخلية الإسرائيلية، التي ستتكبد خسائر هائلة، وأن ما عاشه المستوطنون في الحروب السابقة، لن يكون مشابها لما سيحدث في حال اندلعت الحرب على أكثر من جبهة.
ثانياً: جبهة الجنوب، أرض غزة، وقد اكتشف العدو ضعفه بعد معركة سيف القدس، والتي فاجأت بقدراتها تقديرات الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، والتي حُملت المسؤولية عن فشل الجيش، وانحسار قوة الردع، لذلك في الأشهر الستة الأخيرة، وجرى خلالها تحصين مدينة عسقلان التي تبعد عن غزة مسافة 22 كليو متراً، خشية اقتحامها من رجال غزة، وقد أجريت مناورات ، تحسباً لاقتحام رجال المقاومة في غزة للجدار الالكتروني بمركبات مفخخة، والاقتحام من خلال الإنزال البحري، أو من خلال الطائرات الشراعية، التي نراها بالعين المجردة، وهي تتدرب في سماء خان يونس وغزة، وقد أظهرت دراسة أجراها معهد دراسات الأمن القومي في تل أبيب، أن 53% من الإسرائيليين قد تضاءل شعورهم بالأمن الشخصي بعد معركة سيف القدس.
ثالثاً: جبهة الوسط؛ أرض الضفة الغربية، حيث يتوقع الإسرائيليون انفجار الضفة الغربية في كل لحظة، وهناك علاقة وثيقة بين مزاج الشارع في الضفة الغربية والجبهتين الشمالية والجنوبية، فجبهة الوسط قادرة على شل عصب الأمن الإسرائيلي، وفي هذا المضمار تحالف الجبهتين الشمالية والجنوبية، ويقدرون أن المعركة القادمة لن تكون على جبهة دون الأخرى، ولاسيما أن قوة غزة العسكرية مستمدة من الدعم الإيراني، ومن دعم حزب الله اللوجستي، وهذه حقائق يعرفها رجال المقاومة ، في هذا المجال، إن وحدة المعركة العسكرية بين جنوب لبنان وقطاع غزة، سيشعل مواجهات عنيفة في الضفة الغربية، وهذا ما يخيف جنرالات إسرائيل، ومنهم إتسحاق بريك، الذي قال: الجيش الإسرائيلي غير مستعد للحرب القادمة، والتي ستكون على أكثر من جبهة، وستكون خسائرها على الجبهة الداخلية الإسرائيلية كبيرة.
رابعاً: جبهة المدن المختلطة كقطع الطرق، والاشتباكات الداخلية، وتوقف الحياة الاقتصادية، وتعطل المرافق الحيوية داخل الدولة، إضافة إلى الكثير من التعقيدات الحياتية، كما ذكر ذلك الجنرال “ساجي باروخ”، قائد الفرع الجنوبي في القيادة الشمالية، قال: إن التحدي لإسرائيل هي الجبهة الشمالية، لكن الجيش الإسرائيلي يتوقع أن الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة تريد أن تتحدى اسرائيل، في مواجهة قريبة قادمة، إلى جانب التعقيدات في المدن المختلطة.
أربع جبهات عربية مفتوحة في أي مواجهة قادمة مع العدو الإسرائيلي وهذه هي المرة الأولى التي يفكر فيها العدو الإسرائيلي في الدفاع عن نفسه، فمع وجود الصواريخ بعيدة المدى، سقطت نظرية بن غورين عن نقل المعركة إلى الأراضي العربية، وانتهى زمن الاختراقات والانتصارات السهلة، ، ولم يعد المستوطن آمناً في بيته.
فهل إسرائيل مستعدة لمثل هذه الحرب؟ هل إسرائيل مستعدة للمغامرة، والتضحية بهيبتها العسكرية ومستقبلها؟ لتخوض حرباً لن تحقق من خلالها أي مكاسب عسكرية أو سياسية؟
أن تهديدات إسرائيل ضد إيران، وضد لبنان، وضد غزة والضفة بلا رصيد، وأزعم أن الهدف من مناورات إسرائيل على أربع جبهات هو للإخافة ، وتجنب المواجهة؛ التي لن تخرج منها إسرائيل إلا خاسرة حاسرة القوة منهكة، رغم ما تمتلكه من قوة عدوانية فتاكة، ولكن لهذه القوة حدود، ولقدرات من يواجه العدوان أفق بلا قيود.

آخر الأخبار
أعداد الجنود الأمريكيين القتلى في العدوان على غزة في إزدياد وتثير ضجة وجدلاً داخل أمريكا. لماذا تصر أجهزة أمن السلطة الفلسطينية على ملاحقة رجال المقاومة بالضفة الغربية..آخرها ما حدث بجنين..؟ مسؤول إسرائيلي يعترف: حكومتنا تكذب وفاشلة ولا يوجد حلول عسكرية لمشاكل المستوطنين لا في الشمال ولا في... إنطلاق اجتماعات مجلس أمناء الهيئة الدولية العربية للإعمار في فلسطين لبحث إعادة إعمار غزة البيان الصادر عن نتائج إجتماع الفصائل الفلسطينية في موسكو حماس وسامح شكري والإجماع الفلسطيني: رامز مصطفى "حزب الله"يرفع من وتيرة ضرباته الصاروخية المتميزة بالدقّة..دعمًا للشعب الفلسطيني، وإسنادًا لمقاومته ... حركة حماس هي التي تقرر “اليوم التالي” في غزة والضفة وتل أبيب..رغما عن نتنياهو وبايدن والمتواطئين معه... *عبدالمجيد تعليقا على جولة الحوارت الفلسطينية في موسكو : نتمنى الإتفاق على مرجعية وطنية موحدة، لحماي... القيادة المركزية الأمريكية تعترف: أن هجوم أنصار الله والبحرية اليمنية على السفينة روبيمار البريطانية... البيت الأبيض أبلغ "إسرائيل"، أن دول عربية تُعد خطة لـ”اليوم التالي بعد الحرب” في قطاع غزة تقضي بدمج ... المقاومة توجه ضربات نوعية ومفاجئة لقوات الاحتلال بغزة: واستهدفت جنوداً وآليات العدو في أكثر من مواجه... طائرة عسكرية للاحتلال من طراز BOEING 707 دخلت مصر 100 مرة خلال الحرب على غزة، ووصلت لعمق 172 كيلومتر... الحوار الفلسطيني في موسكو بين ضرورات الوحدة .. وشروط التعطيل لترك الباب مفتوحاً لخيار سياسي بائس، وأ... حالة المقاومة متصاعدة في الضفة الغربية المحتلة..واقتراب تفجر الأوضاع إلى إنتفاضة في الضفة "وإسرائيل"... ضباط"إسرائيليون"يعترفون: لم نهزم حركة “حماس” في غزة وهدف نتنياهو بالقضاء عليها لا يزال بعيد المنال، ... محادثات الهدنة وصفقة تبادل الأسرى عادت لباريس، كلام عن علامات جديدة بإمكانية المضي قدما نحو بدء مفاو... لماذا أنا مع إيران..؟ بالرغم أنني لست فارسياً..ولاشيعيا..إيران وأنا مسألة تتطلب إيضاحا.. !!* مقتل جندي واصابة 8 آخرين 3 إصابتهم خطيرة وإستشهاد منفذيْن في عملية فدائية بطولية شرق القدس المحتلة بعد هزيمة أمريكا وبريطانيا البحر الأحمر...الجماعات التكفيرية بيدق أميركي متجدد لزعزعة اليمن.. استهداف السفينةٍ الإسرائيليةٍ "MSC SILVER" وعملية عسكرية ضد السُّفُنِ الحربيةِ الأمريكيةِ بعددٍ من ا... بسبب الحرب على غزة"إسرائيل"كانت في مؤتمر ميونيخ في ذروة تحوّل يزداد تفاقما وشدة وبوتيرة متسارعة، وست... الضربة في الغازية جنوب صيدا تعبر عن استماتة نتنياهو لاقتناص فرصة سانحة لتوسيع رقعة الحرب وتوريط أمري... تقدير للموقف في المنطقة اليوم.. الجبهة اللبنانية هي مفتاح التطورات المتوقعة في المستقبل. صناعة الهزيمة في الوجدان العربي ..! هي منظومة تتداخل فيها أدوار ومصالح واستراتيجيات وأجهزة استخبارات...