متخصص بالشأن الفلسطيني

كلمة الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لمؤتمر الوحدة الإسلامية المنعقد في طهران

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة الأعزاء في المؤتمر الدولي الخامس والثلاثين للوحدة الإسلامية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية لابد من تقديم الشكر للأخوة المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية والقائمين على هذا المؤتمر الذي يجمع علماء الأمة ومفكريها وقياداتها الروحية والفكرية والسياسية, الذين يعملون منذ انطلاقة المؤتمر الأول لوحدة الأمة وترابطها وتكامل أدوارها في مواجهة الاستكبار العالمي والمؤامرات والمخططات التي تستهدف الأمة العربية والإسلامية.

تنعقد هذه الدورة هذا العام قي ظل تطورات عديدة شهدتها وتشهدها المنطقة والعالم وفي ظل استمرار التجاذبات الدولية والإقليمية, حيث نشهد تراجع السياسات الإمبريالية الأمريكية, وخاصة بعد الانسحاب الأمريكي من أفغانستان, وفشل السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط, حيث تم إحباط مشروع “الشرق أوسط الجديد” وتنامي دور الشعوب والقوى الحرة التي دافعت وتدافع عن سيادتها الوطنية وأراضيها وحقوقها وثرواتها ومقدراتها.

إن هذا التراجع الأمريكي يمثل بداية لنهاية القطب الواحد والهيمنة الاستعمارية, كما يمثل أوهام المراهنة من قبل حلفاء أمريكا وأدواتها على هذه الحماية الأمريكية وعلى السياسة الأمريكية, واكتشافها لهشاشة هذا الدور الأمريكي في ضوء المعارك والحروب التي خاضتها خلال العقديين الماضيين.

اسمحوا لي أيها الأخوة الأعزاء, ونحن نشارككم المتابعة لدور هذا المؤتمر الهام أن أضع بين أيديكم تطورات القضية الفلسطينية في ضوء ما ذكرت من تطورات على صعيد الإقليم والعالم.

تشهد القضية الفلسطينية تجاذبات حادة بين نهج التسوية والاستسلام للعدو ونهج المقاومة والحفاظ على الحقوق والمقدسات في مقدمتها الأقصى المبارك والقدس الشريف, وفي هذا المجال فإن الشعب الفلسطيني واصل ويواصل جهاده ومقاومته للاحتلال وفي كل الميادين العسكرية والسياسية والفكرية … إلخ بالرغم من انحياز واستمرار مراهنة فريق فلسطيني بقيادة السلطة الفلسطينية في رام الله على نهج المفاوضات والتسوية مع العدو ورفضه لنهج المقاومة, ولكن الوقائع الأخيرة التي حصلت في معركة سيف القدس التي كان لها نتائج وتداعيات كبيرة لم يشهدها العدو منذ 73عاماً, ولازال شعبنا يواجه كل إجراءات الاحتلال وعمليات الاستيطان والتهويد في الأراضي الفلسطينية المحتلة, وخاصة في مدينة القدس, مستمداً قوته من شعبنا العظيم ومن  الحلفاء والأشقاء والأصدقاء وأبناء أمتنا الشرفاء, في مقدمتهم الجمهورية الإسلامية الإيرانية ودول وقوى محور المقاومة, حيث نعتبر أنفسنا جزءاً لا يتجزأ من هذا المحور الذي استطاع إفشال مخططات الولايات المتحدة والصهيونية وحلفائهم من الدول الرجعية العربية وأدواتهم من قوى التكفير والإرهاب التي شكل دورها محطة خطيرة في تاريخ العرب والمسلمين وساهم في تشويه صورة الإسلام الحنيف.

إن القضية الفلسطينية اليوم تواجه شكلاً جديداً من المؤامرات حيث تسعى الولايات المتحدة وحلفائها وأدواتها من الدول العربية التي عقدت الاتفاقات وطبعت علاقاتها مع الكيان الصهيوني ومنها مصر والأردن والإمارات والسعودية والبحرين وغيرها، فرض حل اقتصادي مشوه وفرض الأمر الواقع واستمرار الكيان الصهيوني بالسيطرة على معظم الأراضي الفلسطينية وتهويد القدس والاستمرار في بناء المستوطنات, وهذا ما يرفضه ويقاومه شعبنا وكل فصائل المقاومة الفلسطينية في فلسطين, ونعتقد أنه رغم هذا التحرك الدولي بقيادة أمريكا ومشاركة حلفائها في المنطقة لن يستطيعوا النيل من إرادة شعبنا الحرة وفرض هكذا حلول استسلامية قاومها شعبنا منذ النكبة عام 1948, وهو يتأهب اليوم لإطلاق انتفاضة شعبية في الضفة الغربية, إضافة إلى عمليات المقاومة الفلسطينية المتنامية وقدراتها التي أذلت الاحتلال الصهيوني في معركة سيف القدس الأخيرة.

إن محاولات تصفية القضية الفلسطينية تأتي في ظل ترتيبات ومخططات تستهدف دول وقوى محور المقاومة بسياسة أمريكية خبيثة تحت ستار احتواء أزمات المنطقة وتبريدها ودفع القوى الحليفة لها من خلال الانتخابات لتغيير ميزان القوى وتزييف إدارة الشعوب كما جرى في العراق، ويتم التمهيد لمثله في لبنان مما يتطلب أخذ الحيطة والحذر, واستمرار وتصعيد الاشتباك والمواجهة مع الاحتلال الأمريكي والصهيوني, لإنهاء هذا الوجود الاستعماري الجديد في المنطقة.

مرة أخرى نؤكد لكم اليوم أن شعبنا الفلسطيني مستمرا في نضاله العادل, وفي مقاومته للاحتلال الصهيوني مدافعا عن حقوقه الوطنية والتاريخية في مقدمتها حق العودة والحفاظ على القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، بدعم ومساندة من كل شرفاء أمتنا وأنتم في مقدمتها حتى تحرير فلسطين كل فلسطين, وسيبقى شعبنا الفلسطيني وفياً لأشقائه وحلفائه من الشعوب والدول والقيادات والقوى والفعاليات التي تقف اليوم في مواجهة هذا الاستكبار العالمي.

وفقكم الله ورعاكم…. ودمتم ذخراً لامتنا

 

دمشق:18/10/2021م                                       خالد عبد المجيد

                                              الأمين العام  لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني 

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...