متخصص بالشأن الفلسطيني

تكامل أدوار محور المقاومة … يسقط جدار الحصار الأمريكي

  • رامز مصطفى كاتب فلسطيني

محور المقاومة بعد أن استعاد دوره ، بإرادة صموده وقدرة على مواجهة قوى تحالف العدوان الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية . فقد تمظهرت أخر تعبيرات هذا الحضور والدور ، في ذاك التكامل بالأدوار بين أطرافه ، فيما يتعلق بأحد أهم الملفات التي سعى هذا التحالف الاستكباري ولا زال جاهداً على مدى السنوات السابقة من أجل تنفيذه في لبنان ، عبر استهداف حزب الله ، من خلال التضييق والمحاصرة والشيطنة ، وضخ ملايين الدولارات ، وشن حرب في تموز العام 2006 لتحقيق هذا الهدف .
عندما فشلت الإدارة الأمريكية ومعها كيانها الصهيوني المصطنع ، وجوقة الرجعيات في النظام الرسمي الخليجي ، التمكن من تحقيق هدف دفع حزب الله إلى إحراجه على طريق إخراجه من تركيبة النظام السياسي اللبناني ، كمكون حكومي ونيابي هام ، انتقلوا إلى حرب اقتصادية قذرة ، استهدفت بالمباشر الشعب اللبناني الشقيق ، بكل مكوناته وطوائفه ، دفعاً باتجاه نشر الفوضى الشاملة على كامل الجغرافية اللبنانية ، وتقليب اللبنانيين على حزب الله ، عبر دسيسة أنّه المسؤول عن كل هذا الخراب ، وصولاً إلى حربٍ أهلية ، في انتاجٍ لمشهد أكثر مأساوية وتدمير من الحرب الأهلية في العام 1975 ، والتي استمرت 15 عاماً لم تبقي ولم تذر .

حزب الله وبيئته ، وإلى جانبهم الأحزاب والقوى الوطنية في لبنان ، وقفوا متصدين بكل اقتدار في مواجهة مؤامرة استهداف المقاومة وسلاحها ، من خلال عدم الانجرار أو الإستدراج إلى مربع فتنة الحرب الأهلية التي تعمل عليها غرفة عمليات عوكر ، بكل ما امتلكوه من إمكانيات ووسائل تحريض وشيطنة .
كما وقفت أطراف محور المقاومة في كل من سورية وإيران ، إسناداً ودعماً لحزب الله والمقاومة في لبنان ، تحديداً في التخفيف من حدة أعباء وتداعيات الأزمة الاقتصادية الخانقة ، على طريق سقوط لبنان بالقفزة الحرة ، على حدٍّ وصف أحد أعضاء وفد الكونغرس الأمريكي الذي زار لبنان مؤخراً .
جديد تكامل الأدوار بين أطراف محور المقاومة ، ما أعلنه سماحة السيد حسن نصر الله عن السفن الإيرانية المُحمّلة بالوقود ، والقادمة إلى لبنان ، بعد استفحال أزمة المشتقات النفطية ، وعلى وجه التحديد مادتي البنزين والمازوت .
في إعلانه السيد نصر الله ، قد وجّه تحذيراً ارتقى إلى مستوى التهديد لكل من الولايات المتحدة الأمريكية وكيان العدو الصهيوني ، أنّ سفينة الحياة هي أرض لبنانية . مما دفع بالسفيرة دروثي شيا إلى الاستنفار ، وبدأت بسحرِ ساحر في تفكيك عُقد تسهيل وصول البنزين واستجرار الغاز والكهرباء من مصر والأردن عبر سورية ، التي تعاني هي بدورها من حصار أمريكي ظالم ومدان ، من خلال ما سمى ب” قانون قيصر ” .

إعلان السيد نصر الله ، حرّك ما لم يقوى أحدٌ على تحريكه ، فبعد أن أرغم سفيرة الولايات المتحدة في لبنان على التحرك ، الحكومة اللبنانية بدورها أرسلت وفداً كبيراً إلى دمشق للقاء المسؤولين السوريين للبحث في ترتيبات نقل الغاز والكهرباء عبر أراضيها . وفي سياق متصل الحكومة الأردنية ستستضيف اجتماعاً وزارياً يضم وزراء من سورية مصر ولبنان والأردن للبحث في سبل ترويد الغاز والكهرباء إلى لبنان .والنفط العراقي الذي كان من المفترض وصوله إلى لبنان في وقت سابق ، غير أنّ الضغوط الأمريكية وأدواتها المحلية منعت ذلك . هو بدوره أيضاً سيصل إلى لبنان خلال هذا الشهر حسب ما سربته وسائل الإعلام . سورية في هذا السياق تمثل حجر الزاوية كطرف ثانٍ ، والتي من دونها لن يحصل شيء ، لكنها وهي التي تصرفت على الدوام ، انطلاقاً من قناعاتها والتزاماتها ومسؤولياتها وإيمانها العميق بإرثها القومي والعروبي ، وعلى عكس ما تشتهيه الرياح الأمريكية ، القيادة السورية وافقت على الطلب اللبناني باستجرار الغاز والكهرباء عبر أراضيها .
وفي تقديري أنها خطوة منسقة ومتفاهم عليها بالكامل مع قيادة حزب الله . وبذلك أسقطت سورية ما كانت تتمناه الولايات المتحدة الأمريكية وأدواتها من التلطي والتخفي وراء الموقف السوري إذا ما رفض السماح باستخدام أراضيه . ولعلّ هؤلاء الحاقدين على سورية قد تناسوا ، ما مررته سورية من أطنان الأوكسجين عندما فرغت المشافي منها ، انطلاقاً من مقولة شعبٌ واحدٌ في بلدين . أما إيران التي تُفرض عليها العقوبات والضغوط الهادفة إلى إركاعها وفرض الاستسلام عليها ، بهدف التخلي عن طموحاتها وتطلعاتها في التطور والتقدم والازدهار ، كدولة تملي ولا يملى عليها ، وكصاحبة مشروع تحرري من قيود دول الاستكبار العالمي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية .هي أيضاً الطرف الثالث المكمل في معادلة كسر الحصار الذي تقوده الإدارة الأمريكية وحلفائها ضد لبنان ، والهادفة النيل من المقاومة بقيادة حزب الله . أخذت إيران الجمهورية الإسلامية على عاتقها تحمل أعباء وصول المشتقات النفطية من أراضيها وعلى سفنها وطواقمها ، كما فعلت مع فنزويلا وسورية ، بهدف كسر الحصار الأمريكي . مع إعلان السيد نصر الله ، ووصول سفينة الحياة الأولى إلى وجهتها ، ومن ثم اجتماع الوفد اللبناني مع القيادة السورية في العاصمة دمشق ، والاجتماع الوزاري المقرر في عمان ، ومن قبله وصول وفد من الكونغرس الأمريكي على عجل لاستطلاع المواقف ، وإبداء المرونة الغير معهودة لتقديم المساعدة في تأمين البنزين والمازوت والكهرباء ، من دون الحاجة إلى النفط الإيراني .

يكون محور المقاومة قد أضاف إلى انتصاراته وانجازاته في سياق المواجهة المفتوحة مع دول العدوان ، انتصاراً جديداً بفضل تكامل الأدوار بين دوله وأطرافه ، في وقتٍ تجرعت الإدارة الأمريكية ومعها كيانها الصهيوني المصطنع كأس الهزيمة في معركة الحصار ضد المقاومة في لبنان ، وسورية وإيران ، على طريق الهزيمة الكبرى في المنازلة الكبرى على أرض فلسطين.
رامز مصطفى كاتب فلسطيني

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...