متخصص بالشأن الفلسطيني

رشقات من الصواريخ السورية تصل إلى “تل أبيب” وتتجاوز القبة الحديدية

رشقات من الصواريخ السورية تصل إلى “تل أبيب” وتتجاوز القبة الحديدية

عمران الخطيب

بغض النظر عن كل المعيقات وشبكة الرادارات والقبة الحديدية، فإن حكومة الإحتلال الإسرائيلي لم تتمكن من إسقاط الصواريخ السورية قبل وصولها بيمن الله ورعايته إلى عمق الأرض المحتلة، حيث وصلت إلى مدينة حيفا الساحلية، قد يقول البعض وماذا يعني ذلك فلم تتمكن من ضرب أهداف محددة، وهذا صحيح ودقيق، ولكن ماذا وأن وصلت الصواريخ السورية إلى ميناء أو مصفاة حيفا وإلى مقر وزارة حرب العدو الإسرائيلي أو مجمع البتروكيماويات، كم من الصواريخ يتحمل الكيان الصهيوني.

صحيح إن الطلعات الجوية للطيران الإسرائيلية باتت شبه يومي تخترق الأجواء اللبنانية وتضرب في العمق السوري وعلى مقربه من العاصمة دمشق، ولكن هذا لا يعني أن الإحتلال الإسرائيلي في أمان دائم، سوريا منذ عشرة سنوات وهي تتعرض للإرهاب من كل حد وصوب ولم ترفع رايات الاستسلام، وتم إفشال سقوط مؤسسات الدولة السورية رغم كل آلاف الإرهابيين من الجماعات التكفيرية المسلحة بكل المسميات، ورغم الدعم المتواصل من مختلف الاتجاهات والجهات وفي مقدمة ذلك سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تل أبيب.

وما حصل في سوريا وليبيا واليمن والعراق وتونس، واستهداف مصر من عمليات الإرهاب المنظم قد حققت الكثير من النتائج في الفوضى والتدمير والقتل، وتقطيع أوصال تلك الدول العربية ولكن لن تستمر إلى مالا نهاية فقد تم كشف النقاب عن المشاركين ودعميين والمؤسسيين ، ودور إسرائيل في دعم والمساندة، وتقديم الخدمات اللوجستية للإرهابيين بما في ذلك تلقي آلاف الجرحى العلاج في المستشفيات الإسرائيلية، وصحيح أن الطيران الإسرائيلي يخترق الأجواء العربية إلى حد تعرض ثلاثة طائرات مدنية عربية للاستهداف وقد اضطرت إلى النزول في مطار دمشق الدولي لعدم تمكنها من الهبوط في مطار بيروت الدولي، ورغم ذلك لم يصدر بيان تنديد أو حتى إستنكار لما حدث ولولا رعاية الله وحفظه أوقعت كارثة من جراء طيران الاحتلال الإسرائيلي في الأجواء العربية.

والسؤال المطروح: كم من الصواريخ التي تتحملها حكومة الإحتلال الإسرائيلي في حال سقوط دفعة من الصواريخ السورية من جهة وصواريخ المقاومة اللبنانية؟ كما حدث خلال حرب تموز 2006،
لن تبقى سلطات الاحتلال الاسرائيلي في أمان دائم، وكما قال المرحوم الملك الحسين في تصريح صحفي إلى نيتنياهو الجغرافيا لا تحمي أحد بعد الإنتهاء من حرب الخليج، وتعثر الانسحاب الإسرائيلي من مدينة الخليل بسبب عدم التزام الإحتلال بموجب إتفاق أوسلو،قد تكون الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة دونالد ترامب وفريقه حاولوا الترويج للخطر الإيراني على دول الخليج بشكل خاص والعالم العربي بشكل عام مما دفع بعض تلك الأنظمة أو المحميات في الذهاب إلى التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري
وتبادل السفراء، ولكن ذلك التطبيع لن ينفي صفة الاحتلال والإرهاب عن الكيان الصهيوني،

وسوف تتبادل تلك الصورة ولن تبقى سلطات الاحتلال في واحات الأمن والاستقرار على الدوام ،سوف يزول الإحتلال الاستيطاني العنصري عاجلاً أم اجلاً طال الزمن أو قصر.

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)