متخصص بالشأن الفلسطيني

ريحٌ جديدة تهب على الإقليم..أول جولة من المباحثات السعودية – الإيرانية..وساطات تدور بين كل من القاهرة وعمان وطهران .

ريحٌ جديدة تهب على الإقليم..أول جولة من المباحثات السعودية – الإيرانية..وساطات تدور بين كل من القاهرة وعمان وطهران .

إن صحّت أنباء “الفايننشال تايمز”، و “لا دخان من دون نار”، فإن بغداد ربما تكون شهدت أول جولة من المباحثات السعودية – الإيرانية، وعلى مستوى أمني رفيع (مدير المخابرات السعودية ونظيره الإيراني)، بعد انقطاع لقنوات التواصل دام لسنوات عديدة…الصحيفة المرموقة، قالت إن وساطة عراقية نجحت في “تسليك قنوات الحوار المغلقة”، وأن وساطات مماثلة، تدور بين كل من القاهرة وعمان من جهة، وطهران من جهة ثانية.
من دون أن نعرف تفاصيل الوساطة ونتائج المباحثات وعناوينها، فإننا نعتقد أن الرياض، ومن خلفها كل من القاهرة وعمان، ربما تكون أدركت أن مسار فيينا سائر إلى “خواتيم سعيدة”، وأن واشنطن عائدة للاتفاق النووي، وأن حقبة ترامب و”أقصى الضغوط” و”الخيار العسكري على الطاولة”، قد انتهت، لسنوات أربع قادمة على الأقل، إن لم نقل مرة واحدة وإلى الأبد.
لا بديل عن الحوار والمفاوضات بين دوله وحكوماته، لحل مشكلات الإقليم العالقة، ولا بد من تفكيرٍ جاد ومسؤول ومتبادل، يُعلي “التعاون” على “الخصومة” و”التنافس” على “الصراع”، وينطلق من مصالح الشعوب بدل حسابات فئات وشرائح ضيقة حاكمة، ونأمل أن تشكل أنباء الفايننشال تايمز، فاتحة لعهد جديد، على طريق بناء “منظومة إقليمية للأمن والتعاون”، كنّا قد دعونا لها وبشرنا بها، منذ سنوات، فـ”اللعبة الصفرية”، لا يمكن أن تظل حاكمة لعلاقات دول المنطقة، وبمقدور قادة هذه الدول، الوصول دوماً إلى صيغة “رابح – رابح”.
كان يمكن للجانب العربي، أن يحصد ثماراً أفضل من انفتاحه على إيران، لو أنه فعل ذلك قبل بضعة سنوات، وإبان عهد ترامب، لكان وفّر على نفسه مبالغ طائلة، اضطر لإنفاقها على شراء الأسلحة وتكديسها، إرضاءً لجشع ترامب وفريق الرئاسي…كانت إيران في موقع المحاصر والمستهدف، وكان أكثر استعداداً لتقديم أثمان أعلى للتقارب مع دول الجوار…إيران اليوم، بعد اتفاقها الاستراتيجي مع الصين، وبالأخص بعد الانفراج في مفاوضات فيينا النووية، فإن شهيتها لتقديم التنازلات للجيران على الضفة الأخرى من الخليج ستكون أقل من ذي قبل.
أياً يكن، فأن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي، وتفعل خيراً بعض دولنا، إذ تسقط رهاناتها على “البديل الإسرائيلي” لملء الفراغ الأمريكي…إسرائيل لا تقوى على فعل ذلك، وليست لها المقدرات لفعله حتى وإن أرادت وزعمت…ثم أن رسالة التوبيخ الأمريكية لنتنياهو للكف عن “الثرثرة” و”التخريب” في الملف النووي الإيراني، تضع إسرائيل في حجمها الطبيعي من دون زيادة أو نقصان، وذلك درسٌ لنا، وبالأخص للذين يعوّلون على التطبيع مع إسرائيل، أن لمواجهة إيران، أو لإكسابهم “شرعية إضافية”، أو لتعزيز مكانتهم الاستراتيجية.
ومما يدعونا للتفاؤل بالريح الجديدة التي تهب على عواصم المنطقة، أننا نرى انفتاحاً تركياً – مصرياً، وقطرياً – مصرياً، وسعودياً – تركيا، بعد قمة العلا في المملكة السعودية، وإغلاق ملف الحصار المضروب على قطر…كما أن هناك حراكاً نشطاً من أجل إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية، يبدو أنه مختلف عمّا سبقه من محاولات.
تاريخياً، هذه المنطقة، ظلّت مسرحاً لأربعة أمم كبرى، ما زالت حيّة حتى اليوم: العربية، الفارسية، التركية والكردية…هذه “ديكتاتورية التاريخ والجغرافياً”، لا فكاك منها…وقد آن أوان وصول هذه الأمم إلى صيغ تمكنها من العيش المشترك، وحل خلافاتها بالطرق السلمية، وتعظيم أوجه التعاون والتبادل فيما بينها، وتجاوز النزعات الإلغائية والإقصائية، وتفادي “اللعبة الصفرية” في علاقاتها البينيّة، وتعظيم مشتركاتها ومصالحها المتبادلة، وهي كثيرة، لا حصر لها…فهل تعلمت دول المنطقة الدرس جيداً، إذ أصابها الإنهاك والأعياء بعد سنوات عجاف من “حروب الأخوة الأعداء”؟
الكاتب: عريب الرنتاوي
جريدة الدستور الاثنين 19 نيسان / أبريل 2021

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)