متخصص بالشأن الفلسطيني

خميرة الشرق – المسيحيون في سوريا..​سورية قديمة. هي أقدم من الإسلام والمسيحية واليهودية

خميرة الشرق – المسيحيون في سوريا..​سورية قديمة. هي أقدم من الإسلام والمسيحية واليهودية
الراهب الأرثوذكسي أنطونيوس حنانيا
إذا أخذنا بعين الإعتبار هذه الصفة منذ عهد عزرا الكاتب. سورية هي أرض آرام والآراميين. هي أرض إبراهيم الآرامي الذي سار في طرقاتها من حاران إلى أرض الكنعانيين فلسطين.
​أرْسَلَ ملك آرام، أبجر الخامس، رسوله وفنانه حنانيا إلى المسيح طالبا الشفاء. حنانيا آخر وهو لاوي، من رسل المسيح السبعون، وعضو في جماعة تائبي إسرائيل، بشّر بالمسيح في مدينة الشام منتهيا بتعميد شاؤل الذي أصبح بولس الرسول بعد المعمودية. بولس هذا، هرب إلى أنباط العرب في جنوب سورية حيث اختبأ عندهم لعدة سنوات. بولس هذا، بشّر الأمم.
​بعد ذلك، عندما فتح المسلمون دمشق، جرت مفاوضات لكي يعيش المسيحيون بسلام. هؤلاء المسيحيون عملوا في الحكومات وخدموا في الجيش. لدينا أعلام مسيحية ازدهرت في ظل عهود هذه الحكومات الإسلامية كحكم الخليفة عمر ابن عبد العزيز المحمود من المسيحيين لعدالته وتقواه كخليفة. عندما مات الخليفة عمر دُفِنَ في دير مار سمعان في معرة النعمان في سورية.
​إمام الشام الأول، عبد الرحمن أبي عمرو الأوزاعي، دافع عن المسيحيين الذين لم يشتركوا في حروب ضد المسلمين. ولكنه لم يكتف بذلك، إنما واجه الخلفاء دون خوف مدافعا عن الحق.
​لماذا أذكر هذه المقدمة التاريخية الموجزة؟ أذكرها لأنها تعكس وضع سورية في أيامنا. لا تستطيع سورية تحمّل التعصب الديني وتطرّفه. في سورية، يعيش اليهود والمسيحيون والمسلمون معاً ويتعايشون. هذه الديانات، بكل طوائفها موجودة معا ولها مكان.
​من يستطيع تحمّل المتعصبين والمتطرفين الذين يتهمون الجميع بالكفر؟ من يستطيع تحمّل منظمات سرّية تهدف لقلب أنظمة شرعية فقط لأن رئيسها علوي من أقليّة؟
​سورية اليوم، يحكمها رئيس شرعي أسمه بشار حافظ الأسد، وهو منتخب ديموقراطيا من الشعب السوري. الجيش العربي السوري هو جيش سورية الشرعي. دفاع سورية عن نفسها ضد الإرهابيين والتكفيريين هو حق مشروع للمحافظة على طوائف سورية المتعايشة مثل: الأرثوذكس الشرقيون والمشرقيون، الكاثوليك الشرقيون، المسيحيون الإنجيليون، المسلمون السنّة، المسلمون الشيعة، المسلمون الإسماعيليون، المسلمون العلويون، المسلمون الدروز واليهود.
​كراهب فلسطيني مسيحي يعيش في سورية، أؤكد بثقة كاملة وتأكيد غير متأرجح، أننا ما زلنا نتعايش بسلام مع المسلمين في هذا البلد بالرغم من الأضرار التي نتجت من العقلية التكفيرية.
​الإرهاب لم يوفّر كنيسة أو جامع. الإرهابيون اغتالوا مفتي السنة، الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، وخطفوا المطران بولس يازجي الرومي الأرثوذكسي والمطران يوحنا ابراهيم السرياني الأرثوذكسي. قتلوا أيضا رجال دين كاثوليك. الإرهاب لا يميّز بين مسلم ومسيحي. يعمل الإرهاب لحساب دول ويفرض أجندات سياسية لتحقيق غايات خاصة. قبل الصراع في سورية، وصلت سورية إلى حد الإكتفاء الذاتي. كيف يمكننا أن نأخذ بعين الإعتبار الإصلاحات السياسية عندما تكون مُرْفَقة بمظاهرات فوضوية وأعمال إرهابية؟
​هذا النوع من الأعمال تسبب في هجرة المسيحيين من سورية ليفتشوا عن حياة جديدة وآمنة ولكنهم كانوا بغنى عن الهجرة لو تدخّل المجتمع الدولي وصان بلدهم. إحصاءاتنا تؤكد لنا أنه عندما تُبْنى سورية وتعود إلى عافيتها، سيعود عدد كبير من السوريين إلى سورية لأنه ليس هناك مكان كالبيت كما تقول دوروثي في فيلم ’ساحر أوز’.
​كفلسطيني مسيحي، في سورية، أشعر بأنني أعيش في وطني لأن علم بلادي يرفرف إلى جانب العلم السوري. في سورية، نحن متساوون في الحقوق مع الإخوة السوريين. في الماضي، كانت سورية تضم لبنان، فلسطين، الأردن والعراق. كانت أرضا واحدة ومجتمعات متعددة متعايشة معا. كانت تُعرَفُ بسورية الكبرى.
​كمسيحيين، نحن خميرة الشرق وحجر الزاوية لكل الأديان لأننا طبيعياً، نشجّع على التفاهم، السلام والمحبة كما يأمرنا روح الحق الذي ورثناه في العنصرة في القدس الشريف.
​سورية هي المحجّ الثاني بعد القدس كما ورد في كتب الرحّالة والكتّاب الذين زاروا بلدتي صيدنايا ومعلولا.
​ما زلنا نحمل غصن الزيتون في أيدينا مشجّعين السلام والحوار لكي نجلس معا بصراحة ونناقش أغلاط الماضي ونتعلم مرّة إلى الأبد أن الحروب وإهراق الدماء لا تحلّ خلافا.
​نحن لسنا غرباء في أرض المشرق، ولم نأت إلى الشرق مع الصليبيين. نحن السكان الأصليون لهذه الأرض القديمة والمقدسة.
​في القرون السابقة، عدد كبير من العلماء مثل ريتشارد برتن، صموئيل زويمر، إدوارد براوني، توماس أرنولد، مارغريت سميث، كارل بروكلمان، آرثر جون آربري، ابتدأوا بعمل أدبي مميّز حول كتابات ومخطوطات هذه المجموعات والديانات القديمة. كشفوا عدة أسرار غامضة ولكن العمل لم ينته بعد.
​أنتم جميعا مَدعوون ومُشَجّعون للتعاون معنا لننسق ونكمل هذا العمل الراقي والمقدس بحجة الإستنارة من خلال المعرفة. عليّ أن أعترف أنه من الأكثر أماناً أن نعمل في بلد يُشَجّع الإنسجام بين طوائفه المتعددة على أن نعمل في دولة تعتبر كل من يختلف مع عقائدها المتعصبة (الغير الإسلامية) بأنهم كفار.
​كمسيحيين في الشرق، في سورية، نبقى منتظرين إياكم جميعا لكي نلتقي مجدداً معززين ومشجّعين السلام العالمي.

آخر الأخبار
*المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية...