متخصص بالشأن الفلسطيني

أهداف خبيثة وخطيرة لمؤتمر وزراء الخارجية البائس وبيان تضليل وكذب في القاهرة

أهداف خبيثة وخطيرة لمؤتمر وزراء الخارجية البائس وبيان تضليل وكذب في القاهرة

مؤتمر وزراء الخارجية الذي عقد مؤخرا في القاهرة حلقة من مسلسل الاستعدادات لمساعدة إدارة بايدن على حساب الشعب الفلسطيني، وإعادة إحياء الرباعية الدولية التي ستدعو لاستئناف المفاوضات العبثية مع الكيان الصهيوني..

في العاصمة المصرية عقد وزراء خارجية الدول العربية مؤتمرهم “البائس”.. أعادوا فيه نفس العبارات وفقرات البيانات الختامية التي تخلو عنها سنوات طويلة، هذا “المؤتمر الوجاهي” ادعى منظموه والمشاركون فيه انه ينعقد لتأكيد دعم دولهم للشعب الفلسطيني وحقوقه وقضيته.
مؤتمر وزراء الخارجية انعقد تحت سقف “بيت العرب” يأتي غداة فوز جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة، اثبات وجود وتأكيد أدوار وتقديم حسن نوايا، في “عملية استبدال” واضحة، تعيشها دول الاعتدال، فرضها غياب دونالد ترامب ورحيله عن البيت الابيض، واستعداد اللاعبين الجدد لتنفيذ ما قد تفرضه عليهم الادارة الامريكية الجديدة كسبا للرضى والود وتفاديا للعقاب والتجاهل وحتى فرض الحصار.
المتحدثون في المؤتمر المذكور أكدوا “ادعاء” أن القضية الفلسطينية ستظل على رأس أولويات دولهم.. وهذا افتراء واضح، وانهم متمسكون بمبادرة السلام العربية.. فلماذا، اذن قامت بعض الدول العربية بالتطبيع مع اسرائيل والتنسيق معها الى درجة التحالف، مع أن هذه المبادرة، نصت صراحة على أن التطبيع مع تل أبيب يجب أن يسبقه حلا عادلا للقضية الفلسطينية، ان غالبية الدول العربية التي اجتمع وزراء خارجيتها اما انها، عبرت بوابة التطبيع أو كانت عرابا لهذا المدخل، فأي حرص يدعيه وزراء مؤتمر بيت العرب على الشعب الفلسطيني الذي عانى من حصار مالي على أيدي دول لم تف بتعهداتها التي تضمنتها قرارات القمم العربية؟
وحسب دوائر متابعة، فان هذا اللقاء الوزاري له أهدافه، ليس من بينها الحرص على الشعب الفلسطيني، فهو أولا خطوة تقدم للرئيس الامريكي تجديد وتأكيد ولاء واسترضاء وبحثا عن دور في مراحل قادمة، وهربا من أدوات القصاص التي لوحت بها الادارة الديمقراطية قبل وبعد عملية الانتخاب. وثانيا، هذا المؤتمر الوزاري “الوجاهي” في القاهرة، شكل نقطة الانطلاق للاعبين جدد في الميدان ينتظرون موافقة واشنطن، بعد اقتراب أفول نجم أنظمة الردة في الخليج التي ذهبت مع دونالد ترامب الى آخر الدنيا تآمرا وتجسسا وتطبيعا وتمويلا وتآمرا.
والمؤتمر ثالثا، يهيء الاجواء للرئيس الامريكي، تفعيلا للجنة الرباعية، وشطبا لدعوات المؤتمر الدولي، والعودة الى المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين وهذا أحد أهم أهداف عقد المؤتمر، تحت شعار حل الدولتين الذي لا امكانية لترجمته على الارض، بعد ان اقتربت اسرائيل من انهاء رسم خارطة مصالحها على أرض الواقع.
أما الهدف الرابع، فهو استعداء ايران والتحريض عليها، وعلى كل أشكال ومحور المقاومة بما يتوافق مع اسرائيل والنظام الوهابي السعودي، حيث يرى الداعون للمؤتمر أن هذا الهدف هو لفتة من جانبهم لمتزعم أنظمة الردة في الرياض.
وما يبعث على الاشمئزاز، ان يتحدث وزير الامارات والسعودية عن حرصهم على الشعب الفلسطيني، في وقت تفتح البلدان أجواءهما وأراضهما لالات الحرب، والقواعد العسكرية والتغني بالتطبيع والتحالف مع اسرائيل. ولم يتحدث الوزراء عن معاناة الشعب الفلسطيني هذه السنوات الطويلة من الاحتلال والقهر والظلم والاعتقال والقتل والحصار.
أما ما يبعث على القرف فهو ما تحدث به أمين عام الجامعة العربية أحمد أبو الغيط الذي يتحرك بتعليمات خليجية كسابقيه، ولم يتحدث يوما عن معاناة الشعبين السوري واليمني، ودعم التطبيع، فأعاد المواقف المخزية لمن سبقوه، نبيل العربي وعمرو موسى، وقبلا أن يكونا مجرد أدوات في اليد الخليجية وتحويل الجامعة العربية الى جهاز خليجي، باسمها ترتكب المذابح والمجازر، ويمول الارهاب، وتستدعي الجيوش لتدمير الساحات العربية، كما حدث وما يزال في سوريا واليمن وليبيا.
الجامعة العربية، فاقدة التأثير والدور والاهلية، والوزراء الذين التقوا في مبناها أعجز من أن يحققوا شيئا، أو أن يتحدثوا بصدق.. وهم غير قادرين على دعوة الدولة السورية ليتبوأ ممثلها مكانه، فسوريا هي من مؤسسي هذه المؤسسة، ومن يعجز عن المطالبة بعودة سوريا، ويخشى فك الحصار عنها، كيف له أن يكون حريصا على قضية الشعب الفلسطيني.
مؤتمر وزراء الخارجية حلقة من مسلسل استعدادات “الزفة” لاستقبال بايدن الذي يجلس في البيت الابيض، والثمن على حساب شعب فلسطين، الذي تدعى قيادته اليوم لاستئناف المفاوضات في لعبة ادارة الصراع الى ما لا نهاية، تفاوض بلا شروط وبلا جداول زمنية.
وللأسف، رأينا القيادة الفلسطينية تصفق وتهلل لما صدر عن هذا المؤتمر من بيانات تضليل وكذب وضحك على الذقون…

نشر بتاريخ: 2021-02-08
القدس/المنـار/

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)