متخصص بالشأن الفلسطيني

في رسالة مسربة من مروان البرغوثي التنسيق الأمني حراسة للاحتلال والأسرى هم ضحية لقيادة لم تلتزم بميثاق النضال

0 42

في رسالة مسربة من مروان البرغوثي التنسيق الأمني حراسة للاحتلال والأسرى هم ضحية لقيادة لم تلتزم بميثاق النضال.
فلسطين 21: استنكر القيادي في حركة فتح الأسير “مروان البرغوثي” استباحة الاحتلال “الإسرائيلي”للضفة الغربية، وتنفيذ الاغتيالات والاعتقالات في الضفة الغربية وعلى مرأى وبتنسيق مع أجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية، منتقداً استمرار التنسيق_الأمني الخطير ودور السلطة في “حراسة الاحتلال” وفق تعبيره.

وقال البرغوثي أنه لا يعقل من السلطة التي من المفترض أن تكون حامية للثوابت الفلسطينية والمشروع الوطني أن تصبح سلطة “حراسة” للاحتلال، مشيراً إلى خطورة الوضع القائم في الضفة الغربية.

ونعى “البرغوثي” الشهداء ودعا إلى أن تكون دماءهم شعلة الانتفاضة الثالثة في وجه الاحتلال، باعتبار أن المقاومة” هي العلاقة الطبيعية مع الاحتلال، وأن المستوطنين لا يجب أن ينعموا بالأمن في شوارع الضفة على حساب الأمن الفلسطيني، واصفاً “التنسيق الأمني” بأنه خدمة للعدو الذي يستمر في عمليات الضم والتهويد والاستيطان.

ودعا البرغوثي في رسالة مسربة من داخل سجنه، القيادة الفلسطينية بالخروج من نهج أوسلو والإتفاقات مع العدو التي عملت على تدمير القضية الفلسطينية، للوصول إلى إرادة سياسية وقرارات شجاعة تجبر الاحتلال على وقف تجاوزاته والاستجابة لمطالب شعبنا وحقوقنا الثابتة.

وطالب القيادة الفلسطينية بصرف رواتب الأسرى المحررين التي تم قطعها ضمن سلسة إجراءات رضخت بها السلطة للاحتلال والإدارة الأمريكية والتي بدأت بتحويل وزارة الأسرى لهيئة، موضحاً أن الأسرى هم ضحية لقيادة لم تلتزم بميثاق النضال الذي يحتم عليها الاحساس بالمسؤولية الوطنية والأخلاقية والنضالية تجاههم .

وبارك البرغوثي الانطلاقة لحركة “فتح” موجهاً التحية للشعب الفلسطيني وكوادر الحركة في ذكرى الثورة الفلسطينية وانطلاق الكفاح المسلح، داعياً كوادر الحركة لإحياء الانطلاقة بالحفاظ على الإرث التاريخي من خلال ثورة حقيقية داخل الحركة للعودة لنهج النضال والمحافظة على الثوابت.

وشدد القيادي الذي يقضي داخل سجون الاحتلال على ضرورة توحيد الحركة بما يضمن وحدتها الداخلية وتوحيد صفها وقدرتها على تمثيل الكوادر من مختلف قطاعات العمل الفتحاوي وفق النهج الديمقراطي في الحركة بما يحقق طموحات وتطلعات الكادر الفتحاوي بقيادة أمينة ومؤتمنة على تاريخ وحاضر شعبنا ومستقبله ودور الحركة على قاعدة المواجهة المستمرة والدائمة مع الاحتلال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

shares