متخصص بالشأن الفلسطيني

الحصيلةٌ الثقيلةٌ والمُرّة بعد 25 لاتفاقٍ أوسلو ومازال من يدافع عنه!

الحصيلةٌ الثقيلةٌ والمُرّة بعد 25 لاتفاقٍ أوسلو ومازال من يدافع عنه!
د. عبد الإله بلقزيز
تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين عاماً (اغتصاب «إسرائيل» لها) تاريخُ مآسٍ ومِحَن لا سابق لها في الشِّدّة والحِدّة (وتاريخ بطولات أشبه ما تكون بالأسطوريّة في الوقت عينه). لكنّ أسوأ تلك التواريخ في تاريخها هو مرحلة الخمسةِ وعشرين عاماً الأخيرة منه؛ أي الفاصلة بين توقيع «اتفاق أوسلو»، سيّء الذِّكر، ويومنا هذا. والأسوأ فيها ليس يكمَن في أنّ شعبها دبَّ إليه التعب وأرهقه الاحتلال، وتراجعتْ في صفوفه قوّة المواجهة، بل في أنّ نُخبَه السياسيّة بلغت من الانحدار والبؤس درجةً مخيفة، تهدّد بشطب البقيّة الباقية من مكتسبات ذلك الشعب وثورته الوطنيّة السابقة. في هذه السنوات العجاف حصلت أمور كثيرة متعاقبة:
1. اعترفت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية بِ«شرعيّة» وجود «إسرائيل»، بعد سنوات خمس من إعلان المنظمة قيام دولة فلسطين في اجتماع المجلس الوطنيّ الفلسطينيّ في الجزائر (15 نوفمبر 1988)؛ والحال إنّ الاعتراف بوجود «إسرائيل» ينطوي على تنازلٍ وجوديٍّ – لا استراتيجيّ فحسب- لأنّ فيه نقضاً كاملاً للحقوق الوطنيّة والتاريخيّة الثابتة لشعب فلسطين في أرضه ووطنه !
2. تَلقّى المشروع الوطنيّ الفلسطينيّ ضربةً في الصميم بالتنازل عن حدّه الأدنى الوطنيّ الجامع (الاستقلال الوطنيّ وإقامة الدولة على المناطق الفلسطينية المحتلّة في 1967، تكون القدس عاصمة لها، وإقرار الحق في عودة اللاجئين إلى ديارهم التي اقتُلعوا منها في حربيْ 1948 و1967)، والقبول بصيغة الحكم الذاتيّ الانتقاليّ من دون ضمانات مكتوبة، ما خلا تلك التي يقدّمها الراعي الأمريكيّ للمفاوضات؛ المنحاز – أصلاً- إلى «إسرائيل»!
3. قامت سلطةٌ فلسطينيّة ذاتيّة – بمقتضى «اتفاق أوسلو» – على مناطق «أوسلو» (المقسّمة بين: «أ» و«ب» و«ج»)، وفُرِض على هذه أن تخوض مفاوضات الوضع الانتقاليّ على نقل السلطة إليها من فئةٍ من المناطق إلى أخرى (طبقاً لمزاج المفاوض «الإسرائيليّ» وتقديراته لمدى التجاوب الفلسطينيّ مع الإملاءات). وإذْ سُمِح لهذه السلطة بأن تقوم بما كانت تقوم به البلديّات – قبل «أوسلو» – من خِدْمات اجتماعيّة، وبأن تقيم أجهزة أمنيّة محليّة، فقد جُرِّدت من أيّ حقٍّ في السيطرة على «الحدود» ( المعابر)، أو في امتلاك سيادةٍ خارجيّة !
4. رُسِمت للسلطة حدودُ وَلايتها على السكّان ومناطقهم (سكّان الضفّة الغربيّة وقطاع غزّة وفلسطينيّ شرق القدس من دون أرضهم). أمّا الجسم الفلسطينيّ اللاجئ خارج وطنه فلم يكن للسلطة تلك وَلاية عليه، ولا تملك الحقّ في النطق باسمه ومطالبه في أيّ مفاوضات مع «إسرائيل». ومعنى ذلك أنّ «اتفاق أوسلو» نجح – بإقامته السلطة – في إخراج أكثر من نصف الشعب الفلسطينيّ، ممّن يعيش في فلسطين 48 أو في مناطق اللجوء، من أيّ تسويةٍ سياسيّة ممكنة، وفَرَض إعادةَ تعريفٍ للحقّ في العودة بما هو حقّ محصور في مناطق وَلاية السلطة !
5. انتزعت السلطةُ الفلسطينيّة، بقوّة الأمر الواقع، السلطةَ التمثيليّة والديبلوماسيّة من منظمة التحرير لتحتكرها هي (رئاسة السلطة، وزارة الخارجيّة) بدلاً منها. ومعنى ذلك أنّها بدّدت أهمّ ورقةٍ سياسيّة فلسطينيّة بيدها؛ وهي أنّ منظمة التحرير ممثِّل شرعيّ للشعب الفلسطينيّ كلِّه!
6. فرض اتفاق «أوسلو» على السلطة التعاون الأمنيّ مع أجهزة الاحتلال، وقام جهاز «الأمن الوقائيّ» في غزّة والضفّة، وأجهزةٌ أمنيّة أخرى، بتعقّب خلايا المقاومة وشبكاتها، في أراضي السلطة، واعتقال أطرها وتعذيبهم نيابةً عن الاحتلال، وامتثالاً لإملاءاته.
7. بلغت سياساتُ قهرِ السلطة لشوكة المقاومة ذروتها بعد رحيل الرئيس ياسر عرفات، واتخذت عنواناً لها اسم: رفض «عسكرة الانتفاضة».
8. دخلتِ المعارضة الإسلاميّة «حماس»، بعد طولِ تمنّع، في جملة العاملين تحت سقف «اتفاق أوسلو»، من طريق دخولها إلى المؤسّسات التي أنتجها الاتفاق (المجلس التشريعيّ، الحكومة). وبذلك فقدتِ الساحة الوطنيّة الفلسطينيّة قوّةً اعتراضيّة على مشروعيّة اتفاق الإذعان ذاك.
9. بلغَ الصراع ذاك بين القوى الفلسطينيّة حدّ الصدام العسكريّ والحسمِ المسلَّح، من خلال سيطرة «حماس» – بالقوّة- على غزّة الأمر الذي تولَّد منه انقسامٌ داخليٌّ حادّ: جغرافيّ، وبشريّ، وسياسيّ، ووطنيّ: جغرافيّتان منفصلتان (الضفّة وغزّة)؛ سلطتان وحكومتان متنازعتان؛ وحدة وطنيّة مشروخة؛ إجراءات قمعيّة متبادلة بين الفريقيْن في منطقتيْ سيطرتهما. ولأوّل مرّة في التاريخ الحديث لفلسطين، يُنجز الفلسطينيّون في شعبهم ما لم يَقْو الاغتصابُ والاحتلال على إنجازه: تقسيم الشعب ومصادمة بعضه ببعض!
10. استفادت «إسرائيل»، في حقبة «أوسلو»، بأكثر مما استفادتْهُ قبلها؛ التهويد الشامل للقدس؛ مضاعفة الاستيطان ثلاث مرّات عمّا كانهُ قبْلاً؛ وأدُ الحركة الوطنيّة الفلسطينيّة وتغيير استراتيجيّاتها.
تلك حصيلةٌ ثقيلةٌ ومُرّة لاتفاقٍ مازال يوجد، بيننا، من يدافع عنه!
آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...