متخصص بالشأن الفلسطيني

معركة الوجود القومي”صراع على الهوية و حق ومصير”.. بقلم: عائدة عم علي”الكاتبة والإعلامية الفلسطينية”

معركة الوجود القومي”صراع على الهوية و حق ومصير”.. بقلم: عائدة عم علي”الكاتبة والإعلامية الفلسطينية”

وكالة_إيران_اليوم_الإخبارية
– معركة الوجود القومي مع كيان الاحتلال الصهيوني الغاصب حتمية لا محالة لإنهاء الاستعمار الكولونيالي الذي بات وشيكا .

– فعندما نتحدث عن فلسطين يجب أن نعي تماما أن الجنوب السوري هو جزء من الذات السورية فلا فلسطين يمكن ان تتحرر من دون الشام ولا شام المقاومة قادرة من ادارة ظهرها لفلسطين وترفع شعار سوريا اولاً لأنها عندئذ تفقد معناها ودورها وذاتها. على عكس دول الأعراب التي ما انفكت من اظهار فضائحها من فك ارتباطها بالقضايا القومية المشتركة ولا سيما المسألة المركزية فلسطين بعد أن سقطت عن عوراتها كل أوراق التوت.

– أسلحتنا في مواجهة أعدائنا لم تكن اسلحة دمار شامل بل أشد مضاء الى ما ينهي الوجود الصهيوني عن ارضنا وغني عن القول إننا لسنا في حاجة إلى مثل هذه الأسلحة في معركتنا الوجودية الحتمية القادمة معه .

– أسلحتنا الأشد مضاء والأعظم قوة هي ايماننا بحلف المقاومة بجميع مقوماته ولم لا وهو المؤمن بحتمية استعادة الشعب الفلسطيني لأرضه التي اغتصبت من عصابات الإجرام الصهيوني التي لم تكتف بذلك بل سرقت كل حقوقه حتى في الحياة نفسها في انتهاك صارخ على مرأى ومسمع المجتمع الدولي وكل من تشدق بالإنسانية وحقوق الانسان.

– كيان الاحتلال ما انفك من ارتكاب المجازر والقتل والأسر والتعذيب على مدى سبعة عقود لاشك أنها مسألة إيمانية متجذرة في نفوس أفراد جميع أطراف حلف المقاومة من الشام وفلسطين وإيران والمقاومة اللبنانية التي تأخذ على عاتقها عقيدة الالتزام بالنضال بلا هوادة وصولاً إلى التحرير الكامل الشامل.

– الصراع اليوم على سوريا وفي سوريا هو صراع بسبب فلسطين أولاً. انه صراع من اجل ضمان امن اسرائيل و استكمال سلب كامل ارض فلسطين ما يستلزم إضعاف سوريا وإلهاءها بمشاكلها الداخلية حتى تتمكن الدولة اليهودية من فرض مشروعها وتوسيعه تدريجياً بالتهويد والاستيطان حيناً والتوسع عندما تتاح الظروف والامكانيات .

– بهذا المعنى الصراع في المنطقة هو صراع على وجودنا كهوية وحق ومصير وهو ليس مجرد صراع على حدود الدولة اليهودية التي ترسمها موازين القوى والتسويات السياسية المرحلية.

– إنه صراع وجود ومصير بين مشروعين وفق ” الكاتب المخضرم سركيس ابو زيد ” فإما أن تكون إسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات وإما أن تكون سوريا الكبرى أو الطبيعية أو الهلال الخصيب أو سوراقيا أو المشرق العربي أو الجبهة الشرقية وهي اسماء متعددة لمكان واحد ممتد من الخليج الى المتوسط ومن جبال طوروس الى السويس وتحقيقه مرهون بقوة الأمة وحيويتها وقدرتها على التغلب على انقساماتها الذاتية.

– بهذا المعنى الحروب التي خاضتها الشام لم تكن حروباً للدفاع عن فلسطين بل عن ذاتها ووجودها. كما أن الحروب التي خيضت ضدها وتخاض اليوم عليها ليس المقصود منها اخضاع سوريا وتقسيمها او احتواءها لذاتها بل نصرة للمشروع الصهيوني الاستعماري الذي يستهدف حماية أمن إسرائيل ومصالح الرأسمالية الغربية خاصة الولايات المتحدة الاميركية ومنع سورية من تحقيق ذاتها عبر تعطيل نهضتها واستنزافها بفوضى وحروب أهلية وفتن وإغراقها في فراغ القوة. وهي المخططات الصهيونية (اليهودية – الغربية – الأعرابية) التي شهدناها في العراق وفلسطين ولبنان ونشهدها اليوم في سوريا .

– يؤمن حلف المقاومة بأنه ما من أحد غيره سوف يقوم بهذه المهمة المتجذرة قداستها في أعماقه إذ إن فلسطين في ضميره ووجدانه هي أولى القبلتين، وثالث الحرمين، هي لديه مسألة عقيدة ومبدأ وإيمان إضافة إلى كونها قضية عدل وحق ومسألة وجود .

– لهذا سيجد العدو نفسه في حصار مميت أشد هولاً من حصاره لقطاع بفضل محور المقاومة العازم على حسم المعركة النهائية التي لابد أنها آتية وآتية عما قريب .

– في كل ألم يصيب عمق ذاكرتنا نكون قد عدنا إلى الكبار في بلادنا، فكيف نتحدث بأسلوب يليق بأبجديتهم ولا تتجدّد دماؤنا..؟ والاستثناء هنا هو ما استشرفه انطون سعاده منذ منتصف عشرينيات القرن المنصرم عندما قال «إننا نواجه الآن أعظم الحالات خطراً على وطننا ومجموعنا ، فنحن أمام الطامعين والمعتدين في موقف تترتّب عليه إحدى نتيجتين أساسيتين هما الحياة والموت ، وأي نتيجة حصلت كنا نحن المسؤولين عن تبعتها».

– وهو بذلك يشير إلى الخطر الصهيوني : الداهم والقول «لا يعضد الحركة الصهيونية في العالم الخارجي إلا وعدُ بلفور بجعل فلسطين وطنًا قوميًا لليهود».!!!

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...