متخصص بالشأن الفلسطيني

العِبْرَةُ للنهايات، لا للبدايات ..في الحَراكات والانتفاضات(الإرهاب والفساد)صناعة أميركية.


” د . بهجت سليمان “
1▪︎ القول بأن ( العراقيين اليوم في الساحات والشوارع يحاولون استعادة وطنهم ) قول يحتاج إلى تصويب .. فاستعادة الوطن لا تتحقق بدعم الأمريكي المحتل والبريطاني المغتصِب و الذيل السعودي والإماراتي .

2▪︎ و القول بضرورة ( إسقاط سلطة فاسدة تعمل لحساب أجندات بددت أمن وثروات الوطن ) هو كلام جميل ..
ولكنه ، بالحقيقة ، ستارة وغطاء لا ستبدال هذه السلطة بسلطة جديدة ، تكون أكثر مطواعيةً للمحتل الاميركي ، وأكثر مرونةً في التعاطي مع العدو الصهيوني ، وأكثر استعداداً لمعاداة محور المقاومة والممانعة .

3▪︎ و نعم هذه ( السلطة الفاسدة مدعومة من أميركا ومن إيران ) .. ولكن لغاياتٍ مختلفة بين الطرفين ..
فالأميركي يريد إتباعها كلياً له وجعلها عدوةً لمحور المقاومة ، من بابه إلى محرابه ، وتابعةً ل ” إسرائيل ”
والإيراني يريد إبعادها عن اميركا وعن ” إسرائيل ” وتقريبها من محور المقاومة .

4▪︎ و من المفيد تحديد العراقيين الذين قاتلوا أميركا ( وإلاّ نصبح ك اللبناني !! ” جان بو لاط ” ، الذي يتباهى بين آونة وأخرى بقوله : لقد حررنا لبنان من الاحتلال الإسرائيلي !!! ) .

5▪︎ بينما الدواعش والصحوات ، لم يقاتلوا إلاّ من قاتل أميركا .

6 ▪︎ ومشكلتنا أننا لا نتعلّم من أنفسنا ، ولا من غيرنا . وتَجَارِبُ ما سُمِّيَ ب ( الربيع العربي !! ) لا زالت ماثلةً أمام عيوننا ، وتصفعنا كل يوم .
فالحراكات الشعبية التي قامت في بلدان ( الربيع العربي !! ) كانت هي الجسر والقاطرة والتُّكَأَة التي امتطاها المحور الصهيو – اميركي ، لتدمير مُقَدَّرات الشعوب وتمزيق نسيجها الاجتماعي ، و إدخالها في تِيهٍ يؤدي بها إ لى بحارِ من الدماء ويضعها على سكّة التقسيم .

7 ▪︎ ولا يعني هذا أن تلك الحراكات كانت مشبوهة ، سواءٌ كان عددها قليلاً أو كبيراً أو كبيراً جداً ..
بل يعني أنه جرى امتطاؤها وتوظيفها ، لتحقيق أهداف خارجية ، هي عكس الأهداف التي خرجت من أجلها .

8▪︎ وكيف حصل أو يحصل ذلك ؟ حصل ويحصل ، لأن الحشودات الجماهيرية التي تخرج بشكل عفوي ، وتسيطر عليها عواطفها .. تكون هَشّة إلى درجة ، تستطيع فيها مجموعاتٌ أقلّ منها عدداً بكثير ، أن توجهها وأن تقودها وأن تحدد لها سمتها واتجاهها .

9▪︎ والنوايا الطيبة للجماهير ، لا تكفي لتحقيق الأهداف المنشودة ، بل تتحكم بها وتصادرها النوايا الخبيثة للقوى الداخلية المرتبطة بالقوى الخارجية الصهيو – اميركية ، المنظمة والممولة والمدربة على قيادة وتوحيه الحراكات الشعبية وتوظيفها بعكس أهدافها الحقيقية .

10▪︎ وتبقى العبرة بالنتائج ، لا بالبدايات ..
وبالأعمال الحقيقية ، لا بالنوايا الطيبة ..
وبموازين القوى ، لا بالرغبات والتمنيات ..
وبالقيادات الوطنية المحنكة التي تستخدم عقولها ، لخدمة وطنها وأمتها و مستقبل شعبها ..
وليس ” القيادات ” التي تقودها غرائزها وأوهامها ونزعاتها الثأرية .

———————-

.

■ ( الإرهاب ) و ( الفساد ) صناعة أميركية ؟ ■

1▪︎ استغرب البعض أن يقال بأن ( الإرهاب ) و ( الفساد ) صناعة أميركية ..
واستغرب البعض الآخر أن يقال بأن الفساد يضرب أطنابه في الولايات المتحدة الأمريكية ..

2▪︎ ولم يعد خافيا على أحد ، بأن الإرهاب بات السلاح الأهم في ( الحرب الناعمة !! ) الجديدة التي اعتمدتها واشنطن ، ضد الآخرين ، في العقود الأخيرة .
و ( الحرب الناعمة ) بالنسبة للأمريكان ، هي استخدام جميع الأسلحة الممكنة ، ما عدا خوض حرب شاملة مباشرة كحربها في ( فييتنام ) و ( العراق ) ..
بدءا من الحرب الإعلامية ، والثقافية ، والمالية ، والاقتصادية ، والنقدية .. وصولا إلى زرع الإرهاب والفساد في أراضي الآخرين ، ورعايتهما ، وتوظيفهما بما يلائم المصالح الاستعمارية الأميركية .

3▪︎ وان يكون ( الإرهاب ) و ( الفساد ) صناعة أمريكية .. فذلك لا يعني بأنهما اختراع أميركي ..
لأن الإرهاب والفساد ، موجودان منذ وجود البشرية .. ولكن واشنطن ” اكتشفت ” بأن استخدام هذين السلاحين ضد أعدائها وخصومها ، وحتى ضد أصدقائها ، عندما تدعو الحاجة .. هو أكثر مردودا وجدوى ، وأقل كلفة بكثير من تجييش الجيوش المسلحة وشن الحروب العسكرية المباشرة .

4▪︎ وطبعا ، يجري زرع الإرهاب في التربة الملائمة لنموه وانتشاره .. والتربة الملائمة هي الجهل والفقر والطائفية والمذهبية والعرقية والمناطقية ..
وهذه التربة المناسبة ، متوافرة في معظم بلدان العالم الثالث ، بفعل الموروثات السلبية التاريخية ، وفي طليعتها ( الوهابية ) و ( خوان المسلمين ) وبشكل خاص في معظم نواحي الوطن العربي .

5▪︎ والتربة تحتاج إلي تسميد وسقاية . وهما متوافران بكثرة في البترو دلار وفي الغاز دولار ، الموجودين في محميات الكاز والغاز الأعرابية ..
ونواطير هذه المحميات ، جاهزون غب الطلب ، لتقديم مئات مليارات الدولارات ، لإرضاع وإحياء وتسمين هذا ( الوليد ) الأخطبوطي الصهيو/ أميركي وتسليحه وتذخيره ، بالشكل وبالحجم الذي يأمر به العم سام الأميركي .

6▪︎ وطالما أن أمريكا هي الراعي والموجه الأول في عملية توظيف الإرهاب .. فهذا يعني أنها هي الصانع الاكبر لهذا الأرهاب .
و تفعل أمريكا بمسألة ( الفساد ) تماماً كما فعلت وتفعل بمسألة ( الإرهاب ) ، حيث زرعت الإرهاب في التربة المناسبة له وسقَتْهُ ، ثم استخدمته ووظّفَتْهُ لفرض سطوتها وهيمنتها ، تحت عنوان ( محاربة الإرهاب ).. وكذلك زرعت ( الفساد ) والآن تمتطيه وتستثمره وتستخدمه بما يخدم مصالحها وحساباتها .

7▪︎ ورغم أن الفساد قديم قدم التاريخ . ورغم أن الامبراطوريات الاستعمارية ، اعتمدته سلاحا فعالا في نهب مقدرات الشعوب الأخرى ، من خلال اعتماد أفراد وزمر ومجموعات ونخب محلية تنتمي للشعوب الأخرى .. ومنحها مكاسب وامتيازات خرافية ، على حساب الشعوب التي ولدت بين صفوفها ..
ومن ثم القيام بقوننة و” شرعنة ” عملية النهب التي تقوم بها لتلك الشعوب ، من خلال تخادم مشترك مع تلك الزمر والمجموعات المحلية ، بحيث ” تشفط ” القسم الاكبر من مقدرات وثروات تلك الدول ، وتترك الفتات لأذنابها المذكورة .

8▪︎ وأمريكا ترعى تلك الحالة الداخلية من الفساد المستشري في دول العالم ، وتسمدها وتسقيها أيضا ، ثم توظفها وتستثمرها عند الحاجة .. وهذا ما يجري في لبنان والعراق حاليا – على سبيل المثال لا الحصر ..

9▪︎ وأما أمريكا ، بحد ذاتها ، فهي الدولة الاكثر فسادا على وحه الارض ، ولكنها تقونن هذا الفساد .
وأزمة عام 2008 التي هي أزمة ( الرهن العقاري ) كشفت حجم الفساد الخرافي في أمريكا ، حيث تبدد ت فيها عشرات تريليونات الدولارات ، بسبب الفساد ( والتريليون = ألف مليار دولار ) ..
وهناك شخص واحد إسمه ( مادوف ) في ذلك الحين ، اختلس ( 62 ) مليار دولار ، ولأنه كان شريكا لبعض علية القوم ، جرى توقيفه و ” لفلفة ” الموضوع .

10▪︎ وأمريكا تعطي للفساد الأخطبوطي المتجذر في بنيتها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ، طابعا عصريا ، وتمنحه أغلفة براقة وأشكالا جذابة ومغرية ..
وأما في دول العالم الأخرى التابعة لها ، أو التي تدور في فلكها ، أو التي تتأثر بها ، فتترك الرسن بيدها ، لكي تبقى متحكمة بشكل كامل في الحركة ااسياسية لتلك الدول ، ولكي تمنع أي طموح أو جموح شعبي نحو الاستقلال والسيادة والسيطرة على المقدرات الوطنية ..
ولذلك تحافظ دائما على أدواتها الفاسدة في تلك الدول ، طالما بقيت في خدمتها وطالما بقيت قادرة على القيام بالمهام المنوطة بها .
وفي اللحظة التي تصبح فيها تلك الأدوات عاحزة ، لسبب أو لآخر ، عن القيام بالوظيفة المطلوبة منها ، أو في اللحظة التي تصبح فيها عبئا على مشغلها الأميركي .. يجري ركلها ورميها من النافذة ك فأر ميت ..
ويجري استبدالها فورا بفاسدين جدد ، أكثر حيوية ونشاطا وديناميكية ، وأكثر قدرة على القيام بالدور الوظيفي المطلوب ، سياسيا واقتصاديا .

————————-

▪ ︎تكون المظاهرات إيجابية ، عندما تبقى تحت سقف الوطن.
▪ ︎وأمّا المظاهرات التي يتحمس لها الأمريكي والسعودي ، لا تعود وطنية.

—————————-

▪ ︎لماذا لم تدفع التدخلات الأمريكية – السعودية ، الأمور في العراق ، باتجاه طائفي ومذهبي؟ ..

▪ لأن المطلوب حاليا ، هو حرب شيعية – شيعية.

————————-‐—-

▪ ︎رفع الوصاية عن العراق ، لا يتحقق بجعل الصديق الإيراني ، عدوا .. ولا بجعل الأميركي وأذنابه ، أصدقاء..
▪ ︎و كذلك لا يتحقق بعبارات إنشائية وعاطفية .

▪ ︎السنوات القادمة بيننا..سوف يندم العراقيون ندما ًشديداً ،حين لن ينفعهم الندم ، على ما قاموا به في نهاية2019.
▪ ︎رغم أن الفساد مُسْتَشْرٍ بلا حدود.. ولا بُدّ من مُحارَبَتِه ، ولكن ليس بالالتحاق الكامل بالأمريكان !!
▪ ︎مهما كان جسم المظاهرات وطنيا ً..
▪ ︎فالنتيجة ستكون عكس الغاية ، عندما يكون الرأس المُحَرِّك وأذنابه ، مُعادِينَ للوطن.

[ من لا يرى أن أمريكا هي السبب الاول للإرهاب والفساد في العالم ، يحتاج إلى تصويب بصره وبصيرته.]
.

آخر الأخبار
سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة... أمريكا تقترح "لغة جديدة" للتوصل إلى "صفقة تبادل" للأسرى ووقف إطلاق النار في غزة..بإنتظار موافقة"إسرا... السيد الحوثي يحذر حاملة الطائرات الأمريكية الجديدة بتعرضها للخطر بإمكانات صاروخية لا يمكن تفاديها، و...