متخصص بالشأن الفلسطيني

التأزم سيد الموقف مع فشل غانتس ونتنياهو..انتخابات إسرائيلية جديدة تلوح بالأفق..وسيناريوهات الميدان؟


فلسطين اليوم-غزة
يتجه المشهد الداخلي الإسرائيلي لانتخابات الإعادة الثالثة مع فشل الجنرال السابق بيني غانتس في تشكيل حكومة جديدة، على إثر رفض أفيغدور ليبرمان دعم نتنياهو أو منافسه (غانتس) قبل انتهاء مهلة لتشكيل حكومة، في حالةٍ لم يسبق أن مرَّ بها الاحتلال الإسرائيلي منذ تأسيسه.

ولم يحصل زعيم حزب الليكود (اليميني) بنيامين نتنياهو ولا (الجنرال السابق) غانتس من حزب “كاحول لافان” على أغلبية في الكنيست (البرلمان) تؤهل أيا منهما للحكم بمفرده بانتخابات أجريت مرتين في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول الماضيين.

يشار إلى ان انقضاء المهلة المحددة اليوم دون التوصل إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف، تفضي لبدء فترة مدتها 21 يوما يمكن لأعضاء الكنيست فيها ترشيح أي عضو باتفاق 61 على الأقل من الأعضاء البالغ عددهم 120 وتفويض رسمي من ريفلين لمحاولة تشكيل ائتلاف، ويفضي الفشل تلقائيا إلى إجراء انتخابات في غضون تسعين يوماً، ما يعني انتخابات اسرائيلية ثالثة، في مشهد يعكس حجم الازمة والمأزق السياسي الداخلي الإسرائيلي.

السيناريوهات المتوقعة

يرى الكاتب والمحلل السياسي د. حسن عبدو يشير أنَّ السيناريوهات المتوقعة في المشهد الإسرائيلي الداخلي تتجه لمزيد من التفسخ، والتشرذم، والانقسامات، وحالة استقطاب غير مسبوقة بين اربعة كُتل وهي الأول (المتدينون الحريديم)، والثانية (المتدينون القوميون)، والثالثة (العلمانيون)، الرابعة (العرب).

وذكر عبدو في حديث لـ”فلسطين اليوم” أنَّ من أهم تداعيات عدم قدرة الأحزاب الاسرائيلية على تشكيل الحكومة هي حالة الاستقطاب داخل المجتمع الإسرائيلي بين اربع كتل الكتلة الاولى (المتدينون الحريديم)، والثانية (المتدينون القوميون)، والثالثة (العلمانيون)، الرابعة (العرب)، مشيراً إلى وجود فوارق وخلافات واسعة بينهما، خاصة بين (كتلة المتدينين)، و(كتلة العلمانيين) إذ أنَّ الأولى ترى أنه لا مستقبل لإسرائيل خارج كتلة اليمنين، بينما ترى الثانية أنه يجب اخراج الدولة من هيمنة المتدينين، والتي تعتقد أن وجود علاقة بين الدين بالدولة يجب تصويبه لمصلحة مستقبل دولة الاحتلال من وجهة نظرهم.

وتوقع عبدو أن تشهد المرحلة المقبلة قدراً كبيراً من العنف الداخلي كنتيجة حتمية للثقافة اليمينة التي غذاها اليمن من خلال سيطرته الطويلة على السياسة، والسلطات الثلاث (تشريعية، تنفيذية، قضائية)، مشيراً إلى أن الثقافة اليمينية ترى أنه لا مستقبل “لإسرائيل”.

وذكر أن الخلافات العميقة ستؤدي إلى مزيد من حالة الاستقطاب الداخلي التي يشوبها العنف بين عناصر الاحزاب المتصارعة.

وعن انعكاسات سيناريو انتخابات الاعادة على قطاع غزة والضفة المحتلة، قال: حكومة تسيير الاعمال التي يقودها نتنياهو لا تستطيع اتخاذ قرار سلم او قرار حرب، لاسيما أن من أهم نتائج غياب التشكيل الحكومي هو ضعف القرار السياسي، ما لم يكن هناك تهديد وجودي يضطرهم الى توحيد صفوفهم واتخاذ قرار ازاء هذا التهديد.

وذكر أن من اهم عوامل تفكك المجتمع الإسرائيلي هو غياب عدو مركزي يهدد “اسرائيل” وجودياً، لافتاً إلى ان هدف نتنياهو من وراء استهداف المنظومة العسكرية للجهاد الإسلامي؛ لدى ضربه الدائرة العسكرية في الداخل والخارج، سعي نتنياهو الشخصي لنشوب مواجهة واسعة تفرض على الاحزاب الاسرائيلية تشكيل حكومة وحدة وطنية لمواجهة المخاطر، ولكن رد الجهاد الإسلامي وادراكها لمساعي نتنياهو، وانهائها الرد في يومين أفشل مخطط نتنياهو.

وذكر أن خطوة تكليف احد أعضاء الكنيست تشكيل ائتلاف حكومي في فترة 21 يوماً لا أفق لنجاحها إطلاقاً؛ بسبب المشهد الاسرائيلي الداخلي المحتدم بكثير من معطيات الصراع، مشيراً إلى أن المشهد في “اسرائيل” يتجه لمزيد من التعقيد في ملف تشكيل حكومة جديدة.

تصعيد ميداني

بدوره، اتفق الكاتب والمحلل السياسي ناجي البطة مع سابقه في أن المشهد الداخلي يمر بحالة ارتباك كبير وواسع، وبأزمة سياسية خطيرة، كونها الأزمة الحالية تمس بمبدأ النظام السياسي، مشيراً إلى أنَّ اجراء انتخابات رابعة سيؤدي وفق استطلاعات الرأي لنتائج مشابهة لنتائج الجولتين الاولى والثانية، ما يعني أن المشهد الداخلي الإسرائيلي متأزم للغاية.

وذكر أن المشهد الداخلي للإسرائيليين لم يعد بالنسبة لهم من يفوز من الاحزاب، بقدر من سيفوز من المعسكرات المتصارعة؛ لافتاً إلى أن المشهد الإسرائيلي أمام حالة غير مسبوقة، وهي حالة (اللااستقرار السياسي) المتمثلة بعدم القدرة على تشكيل حكومة اسرائيلية، مشيراً إلى ان مهلة 21 يوماً لقيام عضو كنيست اسرائيلي بتشكيل حكومة لن تنجح.

وأشار البطة في حديثه لـ”فلسطين اليوم” إلى أن المشهد الإسرائيلي الداخلي المحتدم قد ينعكس على قطاع غزة والضفة المحتلة خلال الـ 21 يوماً (المُهلة المعطاة لعضو كنيست)، بالإضافة إلى 100 يوم بعدها للوصول الى انتخابات الاعادة الثالثة من خلال محاولة رفع رصيد الاحزاب المتصارعة ارصدتهم الانتخابية على حساب الدم والارض الفلسطينية.

ولفت الى أنَّ المرحلة القادمة ستشهد تصعيد ميداني اسرائيلي خطير سواء بالضفة المحتلة أو في قطاع غزة، ففي الضفة المحتلة سيزداد التصعيد الميداني ضد الفلسطينيين خلال الأشهر القادمة، ونهب المزيد من الاراضي لاسيما مع قرار الولايات المتحدة شرعنة الاستيطان في الضفة المحتلة، أما في غزة فسيشهد الوضع تصعيداً ميدانيا من الجيش الإسرائيلي المنفلت من عقاله وسيعطى الضوء الاخضر تجاه قطاع غزة.

ودعا البطة المقاومة الفلسطينية بجميع فصائلها للتروي والتعامل بحكمة كبيرة مع تطورات الميدان خلال الاربعة أشهر القادمة لتفويت الفرصة على العدو الذي يحاول استثمار الهجوم على غزة في سياق الانتخابات الإسرائيلية.

نتنياهو وتهم الفساد

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يعلن المدعي العام خلال أيام ما إذا كان سيقبل توصيات الشرطة بتوجيه الاتهام إلى نتنياهو.

ولا يوجد أي اشتراط قانوني بأن يغادر نتنياهو الحكومة في حالة توجيه اتهامات له، ويمكن أن يواجه اتهامات بالاحتيال وخيانة الأمانة بجميع التحقيقات الثلاثة، وتهمة الرشوة في أحدها.

وفي السياق، يقول الكاتب والمحلل السياسي عدنان ابو عامر أن خيار الانتخابات الإسرائيلية الثالثة ليس سيئا لنتنياهو، لأنه سيكون صاحب القرار في الـ100 يوم القادمة، لكن مفاجأة غير متوقعة قد تعكر عليه هذا الصفو، من خلال تقديم لائحة اتهام ضده في الأيام القادمة، مشيراً إلى ان فقهاء القانون الدستوري في “إسرائيل” يبحثون فرضية استمراره في عمله، أم إجباره على التنحي!

آخر الأخبار
*بيان صادر عن وزارة الخارحية السورية..أول توضيح رسمي سوري حول المسار السوري-التركي و مبادئ تصحيح الع... بيان الامانة العامة المقاومة الاسلامية في العراق كتائب الامام علي ع سياسة دولة الكيان والحديث عن صفقة تبادل هو جزء من الملهاة التي يلعبها الامريكي وإسرائيل ودول عربية ل... اليمنيّون حاصِروا الكيان ومنعوا وصول السفن لمرافئه، وزادت خسائره بمليارات الدولارات وهجماتهم موجة تس... محكمة العدل الدولية تبدي رأيها بالعواقب القانونية التي تترتب على الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين قائد قوّة القدس في الحرس الثوري الإيراني، العميد إسماعيل قاآني لقادة المقاومة: دعم المقاومة في المنط... الشعب اليمني يلبي نداء السيد عبدالملك الحوثي، مسيرات مليونية تحمل شعار" ثابتون مع غزة" وتطالب شعوب ا... *الدكتور مسعود بزشكيان الرئيس الإيراني الجديد..نشأته وحياته السياسية ورؤيته للأوضاع الداخلية والخارج... التوازنات الإقليمية و الدولية بعد تسعة أشهر من الحرب في غزة وعودة العلاقات بين أنقرة ودمشق تفاهمات جديدة لإعادة فتح معبر رفح *خالد عبد المجيد: أنطون سعاده علامة مميّزة واستثنائية في تاريخ أمتنا، وخطّ بفكره ودمائه آفاقاً لمسير... السيد حسن نصر الله: حماس تفاوض عن كل المقاومة وما تقبل به بشأن مفاوضات وقف اطلاق النار وصفقة الأسرى ... مؤرخ "إسرائيلي" تنبأ عام 1999 بمستقبل "مرعب لدولة"إسرائيل"  في عام 2025 خشيةً من التصعيد ومعركة مفتوحة في الجبهة الشمالية وآثاره على المصالح والوجود الأمريكي في المنطقة..وا... *تصريح صحفي* صادر عن القيادة المركزية لتحالف قوى المقاومة الفلسطينية *القيادة المركزية لفصائل تحالف قوى المقاومة الفلسطينية في دمشق تشيد بموقف العشائر في غزة "الشجاع" في... حزب الله يحرق مستوطنات الشمال، في هجوم بأكثر من 200 صاروخ وعشرات الطائرات المسيرة .. يحيى سريع: القوات المسلحة اليمنية والمقاومة العراقية عمليةً عسكرية مشتركة ضد هدف حيوي للاحتلال الصهي... "جيش" الاحتلال الإسرائيلي، يقر بإصابة 44 جندياً بين قتيل وجريح خلال يومين ، في معارك ضارية ومواجهات ... *القوات المسلحة اليمنية وحركة "أنصار الله": إستهداف 4 سفن إسرائيلية وأمريكية وبريطانية بصواريخ بالست... كمائن المقاومة بالضفة..تطورٌ نوعيّ يضرب المنظومة الأمنية الاستخباراتية لإسرائيل، والتنسيق الأمني بين... نتنياهو: القتال العنيف في غزة اقترب من نهايته..هيئة البث العبرية: الحكومة تقرر الانتقال للمرحلة الأخ... المرحلة الثالثة من الحرب تهرّب من الهزيمة للإحتلال.."إسرائيل" أمام أزمة خيارات وسيناريو سلاح "يوم ال... لأجل غزة ومن دمشق..قضاة وحقوقيون يعقدون محكمة عدل شعبية ويطالبون بمحاكمة الاحتلال الصهيوني على جرائم... .البَيانُ الخِتامِيُّ لمِلُتقَى الحِوَارِ الوَطنيِّ الفلسطينيِّ الثَّانِي: إطلاقِ مُبادَراتٍ سياسيّة...