متخصص بالشأن الفلسطيني

المشاركة في مؤتمر منظمة ” جي ستريت ” وتبديد المزيد من الحقوق والعناوين الوطنية


رامز مصطفى
لا يزال فريق السلطة الفلسطينية عند رهاناته في إمكانية تحقيق ما يسمى بالسلام مع الكيان الصهيوني ، من خلال وهم القدرة على إحداث اختراق في المجتمعين الأميركي والصهيوني ، بمزيدٍ من المشاركة في الملتقيات والمؤتمرات التي تدعو إليها منظمات يهودية أو صهيونية ، ولنسمها ما نشاء ، المهم ما تحمله من أهداف ومضامين تعمل عليها خدمة للرؤى المرتكزة على تحقيق الحلم الصهيوني وعلى حساب الحق الفلسطيني وقضيته الوطنية بعناوينها المختلفة فوق الأرض الفلسطينية غير المنقوصة .

جديد تلك الأوهام هو مشاركة فلسطينية واسعة في مؤتمر منظمة ” جي ستريت ” الذي عقد في الولايات المتحدة الأميركية قبل أيام ، وبالصفة الرسمية للسلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية ، بوجود صائب عريقات كبير مفاوضي السلطة وأمين سر المنظمة ، بالاضافة لأسامة القواسمي مستشار رئيس السلطة السيد محمود عباس .

المشاركة الفلسطينية في اللحظة السياسية الراهنة ، هي خروج على المعلن من مواقف قد أبدتها السلطة إزاء التشدد في الانخراط التفاوضي مع الكيان الصهيوني المباشر أو غير المباشر ، وبين هلالين اللقاءات والمفاوضات المباشرة وغير المباشرة متواصلة . وهي بالتالي أي المشاركة ومع ما تعلنه منظمة ” جي ستريت ” من أن : ” هدفها السياسي والمعلن هو توفير رؤية سياسية داخل الولايات المتحدة موالية لإسرائيل كوطن قومي للشعب اليهودي ” ، ودعمها تهويد القدس ، وتأييدها للتوسع الاستيطاني ، هي إعطاء مسوغات لتبرير المزيد من التطبيع مع العدو الصهيوني وكياناته ومنظماته السياسية ، وبما يُشكل طعنة جديدة للنضال الوطني الفلسطيني ، خصوصاً أن من يشارك من جانب الكيان رئيس الوزراء السابق إيهود باراك ، ورئيسة الوزراء السابقة تسيبي ليفني ، وهما من عتاة القادة الصهاينة ، الموغلة أيديهم عميقاً في دماء الشعب الفلسطيني ، من خلال ما ارتكبوه من مجازر .

مدانة بالشكل والمضمون مشاركة تلك الشخصيات الرسمية وغير الرسمية ، وليس هناك أية مسوغات سوى المزيد من الإنخراط في تبديد الحقوق والعناوين الوطنية الفلسطينية ، وبالتالي يبقى السؤال ، كيف تستقيم تلك المشاركات مع رفض السلطة لما يسمى ب” صفقة القرن ” ؟ ، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، كيف تستقيم تلك الخطوات التطبيعية ، وفتح قنوات التفاوض الخلفية ، والشواهد كثيرة على ذلك ، قبل اتفاق ” أوسلو ” وبعده ، مع الجهود المبذولة لإنهاء الانقسام وفق رؤية الفصائل الثمانية ؟ .

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)