متخصص بالشأن الفلسطيني

” ثورة”اللبنانيين أمام الخطر الأمني..لبنان سيكون أمام أيام حاسمة، فإما الأمل أو الانفجار.


سامي كليب
بعد استقالة وزراء القوات اللبنانية، واللهجة التحذيرية العالية التي أستخدمها أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، وتحديد رئيس الحكومة سعد الحريري مهلة ٧٢ ساعة كي ينجح أو يستقيل، صار حراك الشارع اللبناني الهائل أمام لحظات مفصلية قد تصل الى مرحلة الخطر الأمني الحقيقي.

ماذا في الوقائع والنتائج أولا؟

• خرج اللبنانيون عن كل الضوابط السابقة، فوحدتهم الثورة ضد الفقر والفساد واليأس للمرة الاولى في تاريخ لبنان من الجنوب حتى الشمال، ومن البحر الى الجبل بعيدا عن الطائفية والمذهبية المناطقية. هذا سابقة منذ العام ١٩٤٣.
• فوجئت الطبقة السياسية كلها بأن حراك الشارع قد تخطّاها، وأن البيئات جميعا رمالٌ متحركة تحت أقدام السياسيين والزعماء والقادة الذين كانوا حتى الأمس القريب مطمئنين الى أن الشعب قابلٌ بكل ما يفعلون حتى لو سلخوا جلده. نحن اذا امام رأي عام جديد لا ينتمي الى أحد ولن يتأثر بأحد وهو كافرٌ بالدولة ومن فيها وبمعظم الأحزاب والقوى السياسية التقليدية، الا ما ندر.
• تبّين من خلال تكسير المحال التجارية واشعال الدواليب وقطع الطرقات ورمي حاويات النفايات، بأن العنف الكامن في النفوس والغضب المُستتر أكبر بكثير مما يتوقع البعض، وأنه قد يحطم الهيكل على الجميع، ما لم يسارع الجميع الى تهدئته وضبطه.
• لم تنفع الخطابات السياسية في ثني الشارع عن عزمه وعزيمته. فهو يريدها ثورة كاملة حتى ولو أن شروطها لم تكتمل لتصبح ثورة. فلا يوجد حتى الآن مشروع واضح، ولا قيادة، ولا هدف محدد، وانما نقمة وغضب ويأس حيال ما هو قائم، وأمل بأن يتغير شيء ما.

ما هو المتوقّع ثانيا؟

• أرادت بعض القوى السياسية وفي مقدمها القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الكتائب التموضع مع الناس وتوجيه بوصلة النقمة صوب رئاسة الجمهورية والحكومة وحزب الله. لكن يبدو أن رئيس اللقاء الديمقراطي والزعيم الدرزي وليد جنبلاط بدا أكثر إدراكا من رئيس القوات سمير جعجع لحجم خطر الانزلاق وأكثر حرصا على عدم خروج الأمور من ضوابطها، فانضم الى مشاورات التهدئة ودعم رئيس الحكومة سعد الحريري. المتوقّع اذا ان تستمر القوات في رفع سقف التحدي وتشجيع الناس على النزول الى الشوارع، وهي في ذلك تلقى حتما دعما خارجيا من دول تناهض بشدة حزب الله. كما ان من مصلحة القوات اهتزاز العهد وضعفه، لاعتقادها بأن ذلك يضعف تماما حظوظ منافسها الاول وزير الخارجية جبران باسيل الى الرئاسة.
• بدا واضحا من كلام نصرالله أمس وتهديده باحتمال الانتشار في كل المناطق اللبنانية وقلب المعادلة، أن الحزب لن يترك الشارع يصل الى نقطة الخطر الفعلي على العهد والحزب أو ان يحدث فراغا باستقالة الحكومة. لذلك نشطت اتصالات الحزب مباشرة بعد خطاب الحريري، وجرى بحث سلسلة من النقاط الهامة مع ممثلي الحريري ورئيس مجلس النواب نبيه بري والتيار الوطني الحرب والحزب الاشتراكي، على أمل الخروج بقرارات تهدئ الشارع.
• من المنتظر أن يعلن رئيس الحكومة إذا سلسلة من الاجراءات المهمة شرط أن يكون عنوانها الاول عدم المساس بجيوب الناس ووقف فرض أي ضرائب وصولا الى سلسلة من الوعود الحقيقية التي تلبي الكثير من مطالب الناس، على أن يصار الى التواصل مع ممثلي المتظاهرين والنقابات وغيرهم لتنفيذ الوعد والبحث في مخارج يقبلها الناس. واذا ما كان من الأفضل تغيير بعض الوزراء فهذا ممكن خصوصا بعد استقالة فريق القوات.

ماذا لو تشدد المتظاهرون؟

هذا الاحتمال وارد، لكن اذا فقد الحراك مبرراته بعد سلسلة الاجراءات التي ستعلنها الحكومة، فهذا سيعني بنظر العهد وحزب الله أن ثمة انقلابا يُعد داخليا وبدعم خارجي على الطرفين، وأن الشارع يُستخدم لهذه الغاية.
هنا سنكون أمام شارعين متناقضين تماما. ما يجعل احتمال التصادم على الأرض قائما. كما يجعل احتمال تدهور الوضع الأمني ممكنا، ما سيؤدي الى تدخل الجيش والقوى الأمنية بعد اتفاق الأطراف السياسية الفاعلة والوازنة والتي لا تزال تملك شعبية واسعة جدا، لفض التظاهرات بالقوة بذريعة عدم السماح بالإخلال بالأمن الذي قد يهتز.

الأكيد أن ما قاله نصرالله رسم خطوطا حمراء، من منطلق شعور الحزب وحلفائه بأن ثمة شيئا يُطبخ منذ فترة ضدهم ليلاقي العقوبات الأميركية ويمنع أي انتعاش لهذا الفريق بعد مشارفة الحرب السورية على نهايتها، وبعد قرار الفريق نفسه بالانفتاح الواسع على سوريا، وهو ما عبر عنه صراحة وزير الخارجية جبران باسيل بقوله انه ذاهب الى دمشق، وذلك في أعقاب اجتماع ٧ ساعات مع السيد نصرالله.

لذلك فان الحل المأمول، هو أن تكون الاجراءات الإصلاحية الحكومية جديدة وجذرية بحيث تُلبي مطالب المتظاهرين وتخفف الاحتقان، وأن يتجاوب معها الناس، أو يعطونها فرصة قبل النزول مجددا الى الشارع.

هذا يعني باختصار ان لبنان سيكون أمام أيام حاسمة، فإما الأمل أو الانفجار. لكن الأكيد ان المحور الذي يعتبر انه هزم إسرائيل وربح الحرب السورية عسكريا، ليس من النوع الذي سيترك فريقا يعتبره أضعف منه بكثير، يأخذ منه بالشارع ما عجز عنه بالسياسة والأمن.

آخر الأخبار
*أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم...