متخصص بالشأن الفلسطيني

قراءة في خلاصات صفقة القرن

رامز مصطفى
الحديث عن ” صفقة القرن ” ، ينتشر كما النار في الهشيم ، لا لشيء فقط لأن من تقف ورائها الولايات المتحدة الأمريكية ، بشخص رئيسها دونالد ترامب . ولم تحظّ خطة أو ” صفقة ” أو مؤامرة بما حظيت به من اهتمام إعلامي وسياسي ، وتحديداً في منطقتنا العربية التي تشهد الحروب والمزيد من التحضير لتوسعة رقعة تلك الحروب .
” صفقة القرن ” ، بما هو مُسربٌ منها يمكن القراءة في خلاصاتها على النحو الآتي : –
1. لا تتعامل مع القضية الفلسطينية على أساس قضية سياسية ، وقضية عدل وكرامة . بل على أساس سلعة تُباع وتُشترى . والذي على أساسه عقدت ورشة البحرين في الثلث الأخير من حزيران المنصرم
2. الصفقة تتعارض مع حقائق التاريخ والجغرافيا ، وحتى الشرعية القانونية
3. بُنيت على أساس حجم القوة التي يتمتع بها كل طرف من الأطراف المنخرطة في الصفقة
4. تريد إعادة تشكيل المنطقة والإقليم وفق رؤية أصحابها ومصالحهم ، وفي مقدمتهم الكيان الصهيوني
5. الهدف من وراء عدم الإعلان عنها ، من خلفية توفير القدر الأعلى من التهيئة النفسية أولاً ، وثانياً إتاحة أوسع هامش زمني لممارسة الضغوط على الأطراف المستهدفة
6. هي نتاج أفكار ورؤى صهيونية صاغها نتنياهو وفريقه والتي سُميت ب” السلام الاقتصادي ” . ومعلوم أن ” شمعون بيريز ” كان قد سوقّ ل” السلام الاقتصادي ” من خلال كتابه الذي أصدره في أواخر العام 1993 ، بعنوان ( الشرق الأوسط الجديد )
7. هي قمة الهرم في جبل تصفية القضية قاعدته سايكس بيكو 1916 ووعد بلفور 1917 ، لتأتي اتفاقات ” أوسلو ” عام 1993 ، لتشكل المنعطف الأخطر في مسار العمل على تصفية القضية وعناوينها الوطنية
8. لم يكن في مقدور الولايات المتحدة الذهاب بعيداً في تصفية القضية ، لو أن الأوضاع الفلسطينية على خير ما يرام ، حيث لا زال الانقسام السياسي والجغرافي سيد المشهد الفلسطيني . وفي المقلب الآخر الواقع العربي الرديء ، التي تذهب نظمه وتحديداً الرجعية منها مهرولة ليس للتطبيع وحسب ، بل لإقامة علاقات متقدمة مع الكيان ، والانخراط في تحالفات معه
9. هي استراتيجية شاملة على مستوى الإقليم ، تُتيح دمج الكيان بالمنطقة ، مما يفسح في المجال من تمكن الكيان اعادة انتاج دوره ووظيفته التي بدأ بفقدانها منذ حرب الخليج الثانية 1991 . والذي تكرسّ مع انتصار المقاومة في لبنان عام 2000 ، والحروب التي شنها على قطاع غزة 2008 – 2009 و 2012 و 2014

رامز مصطفى
كاتب فلسطيني

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...