متخصص بالشأن الفلسطيني

بعد تعرض ناقلات للنفط لأضرار ذات المصدر المجهول..البنتاغون يبعد حاملة طائرات لنكولن من مياه الخليج تجنبا لمفاجآت عسكرية

بروكسيل – “رأي اليوم”:
لم تدخل حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن” مياه الخليج العربي بعد رغم الضجة الإعلامية والسياسية حول حرب وشيكة بين الولايات المتحدة وإيران، وبذلك يكون لواشنطن سفينة حربية واحدة كبيرة فقط في مياه الخليج ولكنها لا تصل الى مستوى حاملة الطائرات.
ووصلت أبراهام لنكولن الى مياه بحر العرب وهي راسية هناك، ولم تدخل مياه الخليج العربي لترسو في البحرين قاعدة الأسطول الخامس، وعوضت أبراهام لنكولن حاملة طائرات جون سنتيس الذي بقيت راسية في البحرين طيلة شهر مارس/آذار حتى بداية أبريل/نيسان الماضي.
وعادة ما تبحر حاملات الطائرات في مياه الخليج العربي لترسو في البحرين، مقر الأسطول الخامس، وهذه المرة أحجمت ابراهام لنكولن بسبب التوتر في المنطقة، وقد يعود الأمر الى تخوف البنتاغون من مفاجأة بعدما نجح مجهولون في إلحاق أضرار بحاملات نفط عملاقة في مياه الإمارات العربية يوم الأحد الماضي.
كما يجهل البنتاغون نوعية السلاح الصاروخي الإيراني المضاد للسفن الحربية ومنها ضد حاملات الطائرات، وهناك توجس لدى القيادة العسكرية في واشنطن منذ نجاح “حزب الله” في ضرب فرقاطة في عرض البحر خلال حرب 2006، علما أن تلك الفرقاطة كانت تتميز بنظام دفاعي متطور، ويأتي حزب الله بتكنولوجيا الصواريخ من إيران.
وتملك إيران على آلاف الزوارق الحربية النفاثة والصغيرة القادرة، في حالة توجيه العشرات منها دفعة واحدة، إلحاق ضرر كبير بحاملة الطائرات لأن الدفاع المضاد لا يمكن إغراق كل الزوارق بسبب المسافة القصيرة، وبعضها سيصل الى ضب الهدف.
ومازال البنتاغون يبحث كيف استطاعت طائرة بدون طيار إيرانية تصوير حاملة طائرات عسكرية مرات عديدة منها سنة 2016 ويعتقد تكرار التصوير خلال الشهور الماضية، لأنه إذا نجحت طائرة بدون طيار في التحليق فوق حاملة طائرات بدون رصدها وبدون إسقاطها، يعني أنها قادرة على حمل متفجرات وتنفيذ هجمات، وكانت الصحافة الإيرانية قد نشرت صورا حول الموضوع.
ورغم الحديث عن الحرب بين إيران والولايات المتحدة، يعد التواجد العسكري الأمريكي في الخليج العربي أقل من المعتاد باستثناء تواجد أربع طائرات قاذفات استراتيجية من نوع “ب 52 H”.

آخر الأخبار
(عيد البعث والجلاء والقضية الفلسطينية)...ندوة سياسية فكرية في قاعة السابع من نيسان بدمشق. الضربة الانتقامية الايرانية لمواقع ومطارات كيان الإحتلال تمثل تحولا استراتيجیا في الصراع مع العدو ال... #أطفال فلسطين لونا دياب طوفان_الأحرار #طوفان_الأقصى #يوم_القدس_العالمي من مخيم اليرموك معرض فني سينوغرافي في مخيم اليرموك يحاكي بطولات المقاومة وصمودها مخيم الوافدين تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي بريف دمشق مخيم السيدة زينب (سلام الله عليها) تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي مخيم خان دنون تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي مخيم خان الشيح تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي مخيم اليرموك تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي يديعوت أحرونوت": ليلة الهجوم الإيراني كانت مهزلة استراتيجية و "فشل استراتيجي" لـ"إسرائيل" بسبب سوء ا... انتقادات واسعة للسلطة الفلسطينية في رام الله والدول العربية إزاء الصمت والتواطؤ على إرهاب المستوطنين... حجم الرسائل السياسية والعسكرية الإيرانية في الضربة الموجهة لمواقع العدو الصهيوني كان بالغا وبليغا في... *عبد المجيد يشيد بالضربة الإيرانية لمواقع العدو الصهيوني، ويعتبرها خرقا سياسيا وعسكريا استتراتيجيا ل... ورطة أمريكا وتحالف ثلاثي الشر تزداد اتساعاً في البحر الأحمر، أمام الكابوس اليمني واستمرار دوره المحو... ايران تؤكد عقب هجومها التاريخي على كيان العدو: ثبتنا معادلة جديدة…ونحذر العدو من أي مغامرة جديدة وست... المقاومة العراقية تُحذر أمريكا وإسرائيل: ردنا على أي حماقة في العراق أو دولة مجاورة سيكون مباشراً وأ... رصد في آراء الخبراء: هل باتتْ الضربة الإيرانية "لإسرائيل" وشيكةً..وإلى أي مدى تستطيع أمريكا ضبط إيقا... نص مشروع القرار الفرنسي الذي المقدم لمجلس الأمن والمتعلّق بكيفية انهاء الحرب على غزّة وخطة التسوية ا... *القواتِ المسلحةِ اليمنيةِ تنفذ أربعَ عملياتٍ عسكريةٍ ضد سفنا إسرائيلية وسفينة حربية أميركية في خليج... خيارات الرد الإيراني على قصف القنصلية الايرانية بدمشق من المنظور المعادي الأمريكي والصهيوني. (منبر القدس)...لقاء فكري في العاصمة دمشق انطلاق حملة الترويج الاعلامي #طوفان_الاحرار في ساحات محور المقاومة عرضا تعبويا لشباب فصائل المقاومة الفلسطينية بمناسبةيوم القدس العالمي في مخيم اليرموك عبد المجيد لـ “الثورة”: استهداف المنشآت الدبلوماسية انتهاك للسيادة الوطنية..والعدوان محاولة للهروب م... السيد نصر الله: طوفان الأقصى وما جرى في جبهات المساندة وضع الكيان الصهيوني على حافة الهاوية