متخصص بالشأن الفلسطيني

الحية يكشف تفاصيل تفاهمات التهدئة مع إسرائيل ويقول: بدأ التنفيذ

 

غزة: أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن غزة لا يمكن أن تقبل أن تعيش هذه المرارة، ونقول لكل الأطراف: عليكم ألّا تراهنوا على صبر شعبنا على المعاناة، وسنطرق كل الأبواب المقفلة التي تصر على الحصار الظالم، مهما كلفنا ذلك.

ونوه الحية إلى أن مسيرات العودة بأشكالها المتعددة وأدواتها الناعمة والخشنة أكدت أن شعبنا لا يمكن أن يقبل بالضعف أو الهوان، وأنه لا بد من كسر الحصار.

وأشار إلى أن هناك مشاريع ممولة من دول أجنبية لتمديد خطوط كهرباء جديدة، وتحويل محطة التوليد للعمل بالغاز الطبيعي، وإنشاء محطات للطاقة الشمسية.

وأوضح الحية أننا نرى آثار التفاهمات من خلال تحسن جدول الكهرباء منذ 6 أشهر، ونقدم الشكر الجزيل للإخوة في قطر؛ لتغطيتهم ثمن وقود محطة التوليد.

وأكد الحية أن مشاريع التشغيل القادمة ستستهدف 20 ألف خريج وعاطل عن العمل بتكلفة تزيد على 45 مليونًا، بتمويل وإشراف من الأمم المتحدة والبنك الدولي ودولة قطر، مشيراً إلى أن وزارة المالية في غزة تشغل حاليا 7 آلاف خريج وعاطل عن العمل من مالية غزة.
وبين أن هناك اتفاق واضح بأن تزوَّد محطة غزة بالوقود بدون ضريبة، إذا توقفت المنحة القطرية، داعياً الأمم المتحدة إلى الإسراع في تنفيذ مشاريع التشغيل، خاصة أن أموالها متوفرة.

وأكد الحية أننا نطرق كل الأبواب للتخفيف من معاناة الأسر المهمشة والفقيرة، وبادر إخواننا في قطر بإغاثة أكثر من 250 ألف أسرة بمبلغ 100 دولار.
وقال:” انتزعنا من الاحتلال أن يرفع القيد عن أكثر من 30% من المواد الممنوعة من الدخول إلى غزة”، موضحاً أنم الجهات المختصة تعد حاليا قائمة بالمواد الممنوعة التي تفيد الصناعة والصيد؛ كي يسمح بدخولها لغزة.

وقال :”منذ أكثر من 30 عاما لم يصل أي صياد فلسطيني إلى 15 ميلا بحريا، وقد وصلوها الآن بفعل التفاهمات التي انتزعناها من الاحتلال”.
وقدم الحية الشكر الجزيل للإخوة في مصر الذين كانوا وسيطا أمينا خلال التفاوض على التفاهمات، منوهاً إلى أن الضامن لالتزام الاحتلال هو إصرار شعبنا ومقاومتنا، ووسائل مسيرات العودة التي جمدناها.

وأكد الحية أن هناك اتفاق على إعادة بناء المدينة الصناعية شرق غزة (كارني) وشرق بيت حانون، ونتوقع أن يعمل بها نحو 15 ألف فلسطيني.

وأشار الحية إلى أن هذه التفاهمات ليست سياسية، وتوافقنا على تجميد الأدوات الخشنة لمسيرات العودة مقابل كسر الحصار، مؤكداً أن غزة لا يمكن أن تحيد عن الصراع مع العدو الصهيوني.

وواصل الحية حديثه قائلاً:”عندما وضعنا موضوع الأسرى والأقصى على طاولة التفاهمات؛ قلنا لا يمكن لأي تفاهم أن يكبلنا عن الدفاع عن قضايانا الوطنية.

وأكد أن صفقة القرن تستهدف إبقاء الهيمنة الأمريكية، والحفاظ على مصالح إسرائيل، وتطبيع العلاقات مع الاحتلال دون حل القضية الفلسطينية، مشدداً على أننا سنبقى سدا منيعا في وجه أي مشروع لتصفية القضية الفلسطينية.

وأشار الحية إلى أن الإدارة الأمريكية لا تريد حلا للقضية الفلسطينية، بل تريد حلا على حساب بعض الدول العربية كالأردن، مؤكداً أن حماس ليست معنية بالتمسك بالسلطة، وجاهزون لتسليم كل شيء أمام الوحدة الوطنية على طبق من فضة.
وقال الحية لن نقبل أرضا بأرض، ولن نقبل مشاريع التوطين ولا الوطن البديل، فلسطين هي فلسطين، وليست في مصر أو الأردن.

وأضاف الحية: تطبيق ما تم الاتفاق عليه في وثيقة الأسرى 2006 ووثيقة الوفاق الوطني 2011، ثم تشكيل حكومة وحدة وطنية، ثم دعوة أمناء الفصائل للاتفاق على استراتيجية، وإن لم نستطع فلنذهب إلى انتخابات شاملة (رئاسية، وتشريعية، ومجلس وطني).

وقال الحية:” ما يمنع من إجراء انتخابات عامة هو تعنت الرئيس عباس وفريقه”، مشيراً إلى أن حماس تريد أن تذهب إلى حوار وطني شامل، أما الحوارات الثنائية فهي مزعجة لنا، ولكل الفصائل.

وأشار الحية إلى أن حكومة فتح برئاسة اشتية هي حكومة انفصالية، ولا يوجد أي توافق عليها حتى داخل حركة فتح.

 

آخر الأخبار
عبد المجيد: في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الmقاومة والاnتفاصةالشعبية الفلسطينية ستغير... سورية وسفراء إيران وكوبا وفلسطين وبحضور قادة وممثلي الفصائل والفعاليات الفلسطينية يؤكدون دعمه وتضامن... وقائع لقاء شامل للأسد مع باحثين وإعلاميين: سوريا تنتظر أفعال الآخرين لا أقوالهم فقط جبهة النضال تهنئ قيادة الحزب السوري القومي الاجتماعي بالذكرى ال 90 لتأسيس الحزب عملية القدس المزدوجة: الاحتلال يُقِّر بإخفاقٍ مُدوٍّ لمؤسساته الأمنيّة والتحقيقات بطريقٍ مسدودٍ والإ... إصابة 10 أشخاص ومقتل 4 مستوطنين جراء انفجارين قرب محطتي حافلات عند مدخل مدينة القدس عناصر من الجهاد الإسلامي خطفوا جثة إسرائيلي لقيّ مصرعه بحادث سير في وثيقة مسربة.. شهادة العقيد عبد المنعم أبو سردانة..هل اتخذ قرار التخلص من عرفات باجتماع شرم الشيخ؟ فلسطين في المونديال".. فلسطين ستكون حاضرة بأعلامها وقضيتها يرويها شباب أخذوا على عاتقهم المسؤولية في... وفد القيادة المركزية لتحالف القوى الفلسطينية يلتقي الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد ل... القضية الفلسطينية والتطورات الراهنة إقليمياً ودولياً ” المخاطر والـتحديات ” ندوة سياسية حوارية في جم... عن تطورات المشهد الفلسطيني الراهن: د. إبراهيم علوش استهداف ناقلة نفط يمتلكها الملياردير"الإسرائيلي"عيدان عوفر بتفجير طائرة مسيرة في "خليج عُمان فصائل المقاومة الفلسطينية بدمشق تشارك الجزائر في حفل الاستقبال بالذكرى ال٦٨ للثورة التحريرية جيشٌ الإحتلال ينهب نفسه؟ سرقوا دبابّةً والضباط والجنود بسباتٍ عميقٍ.. فضيحةٌ مُجلجلةٌ: اقتحام معسكر ... اتفاق القرن الذي تقدم به نتنياهو الى امريكا والعرب لحل القضية الفلسطينية-دولة فلسطينية كونفدرالية مع... ذكرى "إعلان الإستقلال" الوهم..حالة فريدة وغير مفهومة،ومغايرة لكل تجارب الامم والشعوب في العالم "تفاصيل سقوط طائرة إسرائيلية بدون طيار أصحاب الكهف" المسؤولة عن إسقاط طائرة هيرون شوفيل 1 "الإسرائيل... مهرجان خطابي بمناسبة ذكرى الحركة التصحيحية في ثقافي الميدان بالعاصمة دمشق وفد من مجلس الشورى الايراني يلتقي قادة فصائل المقاومة الفلسطينية بالعاصمة دمشق كيف يعمل الاحتلال الصهيوني في محاولاته لتبديد الحاضنة الاجتماعية للأسرى والمطاردين؟ المقاومة في الضفة الغربية..حالة كفاحية متدحرجة تتحدى للاحتلال الصهيوني تقدير موقف يستشرف توجهات الحكومة "الإسرائيلية" القادمة" قراءة في نتائج انتخابات الكنيست الـ 25 جبهة النضال تهنئ الرئيس الصيني بنجاح أعمال المؤتمر ال٢٠ لاحزب الشيوعي الصيني واعادة انتخابه أمينا عا... جبهة النضال تهنئ قيادة لجان المقاومة في فلسطين وألوية الناصر صلاح الدين بالذكرى ال٢٣ للانطلاقة. هنأت...