متخصص بالشأن الفلسطيني

“المونيتور الأمريكي”: حماس تسعى لإعادة ترميم علاقتها مع سوريا بوساطة حزب الله وإيران

 

غزة: نشر موقع “المونيتور” الأمريكي، أنّ قيادة “حركة حماس” تسعى لإعادة علاقاتها مع سوريا.
ووفقًا للتقرير، فإنّ “حماس” تعمل بشدّة وتبذل جهودًا لإحياء العلاقات مع محور إيران وسوريا وحزب الله، والذي تضرر خلال الحرب التي اندلعت في سوريا، لا سيما بعدما اتخذت “حماس” موقفًا محايدًا في الحرب السورية وترك قياديون منها دمشق عام 2012، وبعضهم كان في سوريا منذ العام 2001.
وأضاف، أنّه بعد انتخاب قيادة جديدة لـ”حماس” في أيار 2017، عملت الحركة على إعادة العلاقات مع “حزب الله” في لبنان، كما أنّ صالح العاروري، وهو نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” يقيم في الضاحية الجنوبية لبيروت، ولفت الكاتب الى أنّ “حماس” نجحت في إعادة العلاقات مع إيران بعدما زار مسؤولون من منها طهران في العام 2017 و2018، وعندها استأنفت إيران الدعم المالي للحركة، بعدما كانت قلّصته في 2012.
وعلى الرغم ممّا تقدّم، إلا أنّ “حماس” لا تزال تواجه بعض العقبات في إعادة العلاقات مع الحكومة السورية، فالأخيرة لا تزال غاضبة من “حماس”، لأنّها دعمت المحتجين السوريين بشكل علني، كذلك لن تنسى أنّ رئيس المكتب السياسي السابق لحركة “حماس” خالد مشعل حملَ علم “الثورة السورية” في العام 2012، خلال تظاهرة في قطاع غزة. كذلك تتهم سوريا الحركة بتقديم أسلحة للمعارضين السوريين، إلا أنّ “حماس” نفت هذا الاتهام.
ولفت التقرير إلى أنّ قيادة “حماس” الجديدة تحاول فتح الطريق إلى دمشق، وبهذا الصدد أعلن رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية رفضه لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان “السيادة الإسرائيلية” على مرتفعات الجولان السورية المحتلّة، معتبرًا أنّ الجولان ستبقى جزءًا من الأراضي السورية.
من جانبه، أفاد مسؤول إيراني لم يكشف “المونيتور” عن هويته أنّ إيران تعمل على وساطة بين النظام السوري و”حماس” منذ العام 2017، وجرى عقد عدد من الاجتماعات بين مسؤولين من الحركة وإيرانيين للتوصّل الى خاتمة وحلّ.
وتشدّد المصادر على أنّه من المبكر الحديث عن اجتماع قريب بين النظام السوري و”حماس”، وتتوقّع أن يدفع قرار ترامب الأخير بشأن الجولان والغارات الإسرائيلية المتكررة على سوريا، قيادة “حماس” الجديدة على تعزيز العلاقات مع دمشق.
توازيًا، قال ممثل حركة “حماس” في لبنان علي بركة لـ “المونيتور” إنّ إدانة الحركة لإعلان ترامب هو مسألة مبدأ، تُطبّق على أي أرض عربية تتعرّض لاعتداء، ورفض الحديث عن الجهود الإيرانية وما يقوم به “حزب الله” من أجل تحسين العلاقات بين حماس ودمشق.
وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة “النجاح” الفلسطينية عبد الستار قاسم لـ”المونيتور” إنّ “حزب الله” يستمرّ بالعمل على تحسين العلاقات بين “حماس” وسوريا، معتبرًا أنّ المصالحة بين الجانبين باتت وشيكة، في ظلّ حاجتهما لبعضهما، مع حدوث التطورات الأخيرة.

آخر الأخبار
تشييع 5 شهداء للجبهة الشعبية"القيادة العامة" في دمشق نتيجة الغارة الإسرالئيلية على موقع لها على الحد... قيادات من “حماس” والجهاد الإسلامي بشكل مُفاجئ في القاهرة..مصادر تكشف: أن حرب جديدة تقترب من غزة والص... *المناورة العسكرية للعدو الصهيوني ورسائلها السياسية* *ستة قضايا تدفع بقوة لإعطاء السعودية دور إقليمي لإحياء مسار تسوية جديد مع "إسرائيل"* الإعلام الصهيوني: الحصار على إيران فشل فشلا ذريعا..نحن في "إسرائيل"المحاصرين تقدير موقف - مركز الصمود الاعلامي S.M.C كيف ستبدو الصورة في السياسة الخارجية لتركيا بعد إعلان أردوغ... جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تستنكر وتشجب جريمة إعتداء أجهزة أمن السلطةالفلسطينية على عائلة المناضل ... *تقرير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية* تقدير موقف *حول اتفاق التهدئة الأخير بين الجهاد الإسلامي وكيان الإحتلال هل يصمد الهدوء طويلاً..؟ وهل... مؤتمر فلسطينيي أوروبا..كلمات الافتتاح تؤكد التمسك بالثوابت والتحرير وحق العودة والوحدة وإصلاح م.ت.ف.... في أجواء عيد المقاومة والتحرير لجنة دعم المقاومة في فلسطين ولجان العمل في المخيمات بالتعاون مع الهيئ... فلسطينيو كندا سفراء لوطنهم..دورهم المنشود في مواجهة سطوة اللوبيات الصهيونية السيد الحوثي:بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين..العدوان على اليمن فشل.. واستمراره لا ي... غالانت: إيران تحوّل سفنا تجاريّة إلى معسكرات عائمة... "حرب كُبرى" محتملة بسبب "حزب الله" هآرتس: نتنياهو يتباهى لكن العملية الأخيرة على غزة لم تغير شيئا بوساطة بحرينيّة: محادثات بين نتنياهو وبن سلمان بشأن تطبيع العلاقات بين تل أبيب والرياض صنعاء ترفض تفتيت الوحدة اليمنية وستستمر في العمل لإعادتها، وستتصدى لكل المحاولات الهادفة لتمزيق اليم... عبد المجيد للثورة: كلمة الرئيس الأسد في القمة العربية من أهم الكلمات، وأكَّدت موقف سورية الثابت والم... لجنة دعم المقاومة في فلسطين..المقاومة بعد معركة ثأر الاحرار اشد قوة واكثر وتماسكا السلاح الذي يسلب نوم قادة الكيان الصهيوني"..ما هو السلاح الذي لم يظهر في مناورة حزب الله الرمزية؟ العابرون إلى فلسطين..المناورة العسكرية لحزب الله ورسائلها السياسية والردعية *تقدير إستراتيجي يرجح انعكاس التقارب السعودي الإيراني إيجابا على القضية الفلسطينية ملتقى الحوار الوطني الفلسطيني يتبنى رؤية استراتيجية للحفاظ على الثوابت والحقوق الوطنية والتاريخية وت... مخاوف في "إسرائيل" من عودة سوريا إلى الجامعة العربية إيكونوميست: هل تحاول إسرائيل دق إسفين بين حركات المقاومة في غزة؟