متخصص بالشأن الفلسطيني

ماذا بقي من منظمة التحرير الفلسطينية.. المنظمة مُزقت لصالح مشروع “أوسلو” الذي حملت خيوطه الأولى أنه “صراخ في ليل طويل”

د. بسام رجا
ليست هي معادلات لوغاريتمية معقّدة صعب الوصول إليها- بل أسّ الثقافة الوطنية المقاومة التي تُقارب 100 عام لشعب لم يستسلم…،وكل أوهام في ” التسوية” قد تدحرجت منذ أكثر من عقدين ونصف العقد.

المنظمة مُزقت لصالح مشروع “أوسلو” الذي حملت خيوطه الأولى أنه “صراخ في ليل طويل” ليمتد هذا الصراخ إلى كرنفالات تعداد الإنجازات التي حقّقتها السلطة وحمائية الشعب الفلسطيني وهويته النضالية؟!.وضجيج الحوار امتدّ خارج الأسوار التي كبّلت الضفة والقدس للزهو أن “المشروع الوطني الفلسطيني” اليوم هو إقامة الدولة على أراضي العام 1967 وإجبار كيان الاحتلال للاعتراف بها وفق تعهّدات الرباعية وما تبقّى من اتفاق “أوسلو” الذي وقّعته قيادة م. ت. ف في13 أيلول 1993 – والشروع وفق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمّد أشتيه في محاضرة له في” سلفيت” بالانتقال من السلطة إلى الدولة؟!.ولسنا هنا في صَدَد الخوض في جدليّة السلطة ودورها المفقود في كل الملفات الوطنية- إن وجدت أصلاً وباعتراف رئيسها أنها تقدّم الخدمات لأرخص احتلال.

مادامت الصورة وفق مُعطيات الراهن تشير إلى أنها فقدت كل أوراقها التي “امتلكتها” على حد قولها لماذا هذه الاستماته على إبقاء الأبواب مفتوحة لريح التفاوض – وتسعير الخطاب على كل مَن يُعارض نهجها بل زجّه في السجون إن تحرّك في الضفة الغربية ليقول كفى خدمة للاحتلال؟. وحتى أصبح مُداناً “لا يمثّل إلا نفسه” مَن يقرأ في كتاب التحالفات ويشيد بمحور المقاومة كما حدث مع الأستاذ القيادي المناضل عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة حين أشاد بالدور الإيراني الداعم للشعب الفلسطيني.
لن نُعيد المكرور في قراءات السلطة التي أفرغت الضفة الغربية من عوامل قوّتها- ولاحقت كل مَن يشهر بندقية في وجه الاحتلال لرسوخ قناعاتها بالمواجهة “الشعبية السلمية” ، وهذا ما يكرّره مسؤولوها. لكن أن تصبح حركة فتح التي انطلقت قبل 54 عاماً مُصادَرة القرار لصالح مشروع السلطة فهنا أمّ العجائب ، وأن مَن أشعلوا شُعلتها ال54 في الضفة كرّروا سنواصل نهج فتح؟!.ويبدو أن فتح التي يتحدّثون عنها ليست فتح دلال المغربي وأبو علي إياد وأبو جهاد وآلاف المناضلين في صفوفها ممَن نقدّرهم .
لن نعيد ذات الأسئلة حول المشروع الوطني الفلسطيني بعد 54 عاماً من انطلاقة المقاومة الفلسطينية ، فقد جرت في النهر مياه كثيرة- وطرحت برامج وتحالفات وانزياحات برامجية كبيرة ، منها من نَظر للدولة الفلسطينية- ومنها من أخفق في تجربة التحالفات- ومنها مَن لم يزل أميناً لمُنطلقاته وإن لم يحد من السقوط في الهاوية – ومنها مَن هو ثابِت وقابِض على زناد المواجهة اليومية . لكن ومن دون صخب الحوار فقد أثبتت التجربة الفلسطينية أن مواجهة الاحتلال وإدامة الصراع معه ليست ضرباً من المستحيل – بل شكّلت وعياً جمعياً في غزّة والضفة والقدس وأرضنا في العام 48.ولم تُسقِط من الذاكرة عوامل الصمود رغم الظروف الصعبة.
لا يساورني أدنى شك أننا في أعقد المراحل التي تمرّ بها قضيتنا الفلسطينية في مناخ إقليمي ودولي ضاغط لتصفية قضية فلسطين – قبل ما يروَّج ل”صفقة القرن” أو اليوم وحجم وماهية الاصطفاف – الحلف الذي أنشأته أميركا في تشارك مع كيان الاحتلال ونظام اقليمي يستهدف كل من يقف مع شعب فلسطين وقضيته ، كما في حربهم على سوريا التي أسقطت مشروعهم مع حلف المقاومة.
أمام رياح التطبيع وما هو مخفي وعلني نكرّر ما هو ليس بجديد بل عصف لمَن ذاكرتهم مثقوبة :
• وقف الاعتراف بالكيان الصهيوني وبالتالي حل السلطة.
• استعادة الاعتبار لمفهوم المقاومة كحركة تحرّر تواجه محتلاً – كما كفلت الشرعة الدولية.
• العودة إلى الميثاق الوطني الفلسطيني بكل بنوده التي شكّلت هوية وطنية للشعب الفلسطيني.
• بناء منظمة التحرير الفلسطينية كمُعبّر عن تطلّعات الشعب الفلسطيني في تحرير كامل أرضه وعودة اللاجئين.

ليست هي معادلات لوغاريتمية معقّدة صعب الوصول إليها- بل أسّ الثقافة الوطنية المقاومة التي تُقارب 100 عام لشعب لم يستسلم…، وكل أوهام في ” التسوية” قد تدحرجت منذ أكثر من عقدين ونصف العقد.
عندما نحتفي بذكرى الانطلاقة ال 54 للثورة الفلسطينية هذا يعني أن نُعيد الاعتبار لكلمة سرّها/ اللاجئين/ وهم الذين شرّدِوا وعاشوا في الخيم وقدّموا الشهداء لأجل تحرير فلسطين.
فتح التي أعرف هي تلك التي أبناؤها لم يسقطوا شعاراتها بل مازالوا أمينين على نهجها وإن حاصرهم بعض مَن يريد أن يسرق التاريخ ويتسلّق على أوهام دولة بلا هواء.

 

آخر الأخبار
الجهاد والفصائل واتحاد الكتاب العرب ومؤسسة مهجة القدس تقيم حفل إشهار كتاب قبس من نور للكاتب الفلسطين... نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Somoud media center عملية القدس البطولية ردا على مجزرة جنين..10 قتلى صهاينة و 23 جرحى 5 في حالة الخطر بمسدس وعدة مخازن م... منفذ العملية في القدس: علقم خيري 21 عاما من سكان شرق القدس نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center اسنشهاد وجرح ثلاثة آلاف و404 مواطنين  بنيران العدو السعودي منذ أبريل 2022 بهجت ابو غربية وجبهة النضال الشعبى الفلسطيني وزارة الخارجية اليمنية تدين بشدة استمرار كيان العدو الإسرائيلي في ارتكاب المجازر والجرائم بحق المدني... *الرئيس المشاط يؤكد على أهمية توثيق جرائم وانتهاكات العدوان بحق الشعب اليمني *عناوين الصحف اليمنية الصادرة اليوم الخميس 26/يناير 2023* تقرير: تعرف على الوحدة "504" التي مهامتها تجنيد العملاء نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center بيان صادر عن 172 شبكة ومنظمة حقوقية  دولية يطالب بوقف الكارثة الإنسانية في اليمن ورفع الحصار عنه الإضرار بالعلاقات مع واشنطن... التهديد الإستراتيجي الأكبر الذي تواجهه إسرائيل...في تقرير معهد أبحاث ... لجنة دعم المقاومة في فلسطين: لايران دور مركزي ومؤثر في دعم الشعب الفلسطيني نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center *عبد المجيد في ذكرى رحيل القائد المؤسس الأستاذ بهجت أبو غربية، أيقونة القدس والنضال والمقاومة .* ذكرى رحيل القائد الوطني والقومي الأستاذ بهجت أبو غربية"أبو سامي" شارك في ثورة 36 والجهاد المقدس 48 و... مواجهة مخاطر ما يسمى الدبلوماسية الروحية والولايات المتحدة الإبراهيمية.. محاضرة في ثقافي أبو رمانة نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center السفير اليمني بدمشق د.عبدالله صبري يلتقي الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد ... مهرجان أفلام المقاومة الدولي بدورته الـ17: أهداف مناهضة للاستعمار والسيطرة للإمبريالية العالمية والص... الذاكرة المعاصرة لشخصيات وطنية من عكا والناصرة صحيفة عبرية: "حزب الله" يقيم برج مراقبة يتجاوز حاجزا مرتفعا للجيش الإسرائيلي على الحدود نشرة s-m-c اليومية الفلسطينية Sumoud media center