متخصص بالشأن الفلسطيني

في ذكرى النكبة: النكبة الفلسطينية مستمرة بدعم من الصهيونية المسيحية بقيادة امريكا وبريطانيا

في ذكرى النكبة: النكبة الفلسطينية مستمرة بدعم من الصهيونية المسيحية بقيادة امريكا وبريطانيا

الباحث محمد محفوظ جابر
يتلقى الكيان الصهيوني في عدوانه على غزة، الدعم باستخدام القواعد العسكرية في المنطقة والاساطيل البحرية والمعلومات الاستخباراتية والتزويد بالسلاح والذخيرة، من قبل الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا وإيطاليا، إضافة للدعم المالي والاعلامي، وتأييده لما يقوم به من انتهاكات لمعايير القانون الدولي من قتل وتدمير وتهجير، واستخدام شتّى الأسلحة المُحرّمة دوليًا، وباستخدام حق الفيتو.

إن الكيان الصهيوني منذ تأسيسه عام 1948، وهو يمارس الإرهاب، لحد القيام بمذابح بشرية إضافة الى تهجير الشعب الفلسطيني، ولكن لا أحد يكف يده الملوثة بالدماء، فمن يقف خلفه ؟
لا شك أن مصالح الامبريالية العالمية والحركة الصهيونية متبادلة ومشتركة، وكلاهما يعملان للحفاظ عليها، ولهذا قامت الامبريالية بدعم إنشاء الكيان الصهيوني المسمى “إسرائيل“، كما أن الأنظمة الرجعية تساند وتدافع عن تلك المصالح المشتركة نظرا لتبعيتها للإمبريالية، وهذه هي جبهة الأعداء التي تحددها حركة التحرر العربية عامة ومنها حركة التحرر الفلسطينية، للسير في طريق الحرية.
ولكن هناك عدو يتستر بالدين وراء تلك المصالح، ويسعى الى تحقيق معتقداته الدينية العنصرية من أجل أهدافه، وهو الصهيونية المسيحية، التي لم ترد في وثائق حركة التحرر العربية إن لم أكن مخطئا، فمن هو هذا العدو وما هو دوره في القضية الفلسطينية:
الصهيونية المسيحية هو الاسم الذي يطلق على معتقد جماعة من المسيحيين، غالبًا من الكنائس البروتستانتية الأصولية. وتؤمن بتأييد قيام دولة يهودية في فلسطين ودعمها بكل السبل المتاحة: ماديا وسياسيا، باعتبار أن عودة اليهود إلى الأرض الموعودة، وفرض سلطتهم على القدس، وتشييد الهيكل مكان المسجد الأقصى، هو ضرورة حتمية لكي يبدأ عصر الخلاص الديني المسيحي.
لذلك اعتبرت قيام “دولة إسرائيل” عام 1948 كان ضرورة، لأنها تتمم نبوءات الكتاب المقدس بعهديه: القديم والجديد (التوراة والانجيل). ويشكّل قيام “إسرائيل” المقدمة لظهور المسيح إلى الأرض كملكٍ منتصر لألف عام، بعد حرب سيخوضها ضدّ الشّرّ في العالم.
ويعتبر ثيودور هرتزل مؤسس الصهيونية الحديثة هو أول من استخدم مصطلح “الصهيونية المسيحية”، وعرف المسيحي المتصهين بأنه “المسيحي الذي يدعم الصهيونية.
ويرى بعض الباحثين ان من وضعوا الأساس التنظيري للمسيحية الصهيونية في بداية الأمر، هم من اليهود الذين ادَّعوا اعتناقهم المسيحية، بعد خروجهم من الاندلس بمرسوم الحمراء الذي أصدره في 31 آذار 1492 الملك الكاثوليكي الإسباني فرناندو الثاني والملكة إيزابيلا الأولى، ونص على طرد كل اليهود من مملكة إسبانيا وأقاليمها، ومن ثم عمدوا إلى تحريف العقيدة المسيحية من الداخل عبر العبث بمعتقداتها، بل وتسخير تلك المعتقدات لخدمة المشروع الصهيوني. وحسب الباحث محمد السماك فاليهودية تقول: نستطيع التصريح اليوم بأننا نحن الذين خلقنا حركة الاصلاح الديني للمسيحية. وان جون كالفين كان يهودي الاصل ،امر بحمل الامانة بتشجيع ودعم المال اليهودي، فنفذ. كما اذعن مارتن لوثر لإيحاءات اصدقائه اليهود ونجح برنامجه ضد الكنيسة الكاثوليكية، بإرادة المسؤولين اليهود وتمويلهم.
واخترقت الادبيات اليهودية المجتمع الأوروبي عبر معركة الإصلاح الديني، وقد نشر مارتن لوثر زعيم حركة الإصلاح ورائد المذهب البروتستانتي كتابه “عيسى ولد يهوديا “عام ( 1523) وقال فيه أن الروح القدس أنزل كل أسفار الكتاب المقدس عن طريق اليهود وحدهم.
ودعا في عام 1588 رجل دين اسمه توماس برايتمان لإعادة اليهود إلى الأراضي المقدسة تحقيقاً لنبوءات الكتاب المقدس، ونشر كتابه” هل سيعودون إلى القدس مرة أخرى؟” عام 1615. وكان هذا واحدًا من أقدم الأعمال الّتي دعت للهجرة إلى فلسطين كوطن قومي لليهود، لأول مرة بين الجماعات المسيحية بعد الإصلاح البروتستانتي. وفي عام 1615 طالب البرلماني الانجليزي السير هنري فينش حكومة بلاده بدعم اليهود ليستوطنوا “أرض الميعاد”.
جاءت النشأة الأولى للمسيحية الصهيونية كجماعة دينية في إنجلترا، في القرن السابع عشر، ثم انتشرت في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكثير من دول العالم، وبمرور الوقت أخذت تلك الحركة أبعادًا سياسية وأنشطة فعلية على الأرض، تمثلت في مساعدة اليهود بكل الوسائل المتاحة: مادياً وسياسياً، من أجل توطينهم في فلسطين، وإقامة دولة لهم هناك.
بدأت صهينة النخبة الانجليزية ونزعة حب اليهود حين نصب الملك هنري الثامن نفسه على رأس كنيسة انجلترا (الإنجليكية) 1534 وأصدر لاحقا أوامره بإيداع نسخة من التوراة والانجيل باللغة الانجليزية في كل كنيسة في انجلترا. وبظهور التفسير الحرفي (دون الرجوع إلى رجال الدين) للكتاب المقدس.
وإن جون سادلر، سكرتير كرومويل، زعم أن “البريطانيين كانوا أحد قبائل إسرائيل المفقودة في كُتيبه حقوق المملكة (1649). ورأى متشددون آخرون أن عودة اليهود إلى إنجلترا هي خطوة على طريق عودتهم النهائية إلى كلّ فلسطين”.
ويقول المفكر الأمريكي ناعوم تشومسكي: ” كانت المسيحية الصهيونية من الدوافع الرئيسية وراء صدور وعد بلفور1917، كما أنها تسبق ظهور الصهيونية اليهودية بفترة طويلة”.
وعينت بريطانيا هيربرت صموئيل مندوبا ساميا لها بين1920 و 1925، وهو أول يهودي يحكم فلسطين وكان هدفه أن يستوطن فلسطين 4او5 ملايين يهودي من خلال تشجيع الهجرة ومصادرة الأراضي العربية وإقامة المستوطنات عليها.
وقال تشرشل أمام لجنة بيل سنة 1937عن فلسطين، حسب نعوم تشومسكي المفكر اليهودي: أنه لا يقر بأن ظلما ارتكب بحق هؤلاء الناس، لأن عرقا أقوى وأعلى مكانة واوسع حكمة ومعرفة قد جاء واحتل مكانهم وبلادهم.
أعدّ نابليون حين كان يحاول الاستيلاء على عكّا والقدس، إعلانا يعد فيه اليهود منحهم الأراضي المقدّسة واصفا إياهم “الورثة الحقيقيين لفلسطين”. وقال نابوليون يوما لمجلس الدولة: وإذا قدر لي أن أحكم أمة من اليهود فسوف أعيد بناء هيكل سليمان.
لقد شكّل المسيحيون الصهاينة في عام 2006م منظمة (مسيحيون من أجل إسرائيل) على غرار منظمة أيباك التي أنشأها اليهود الصهاينة، وقد أسسها المسيحي الصهيوني جون هاجي، وهي أكبر منظمة داعمة لإسرائيل في أمريكا في الوقت الحالي، ويبلغ تعداد الإنجيليين حول العالم نحو 617 مليون نسمة وفي الولايات المتحدة ما يقرب من 80 مليون.
ويصوت أتباع المسيحية الصهيونية للحزب الجمهوري الأكثر تشددًا ودعمًا لإسرائيل وكانوا وراء فوز بوش بالانتخابات الأمريكية، وكذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ودفعه للاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر 2017م.
وبحسب بيانات “الوكالة الأميركية للتنمية الدولية” فإن حجم المساعدات الأميركية لإسرائيل فيما بين عامي 1948 و2023 نحو260 مليار دولار.
وتؤكد الباحثة الإسرائيلية ليات شليزنجر أن الصهاينة المسيحيين يتحركون داخل الكيان الصهيوني بكل قوة تحت غطاء الدعم المادي والسياسي الذي يقدموه، فيمولون المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وكذلك الحركات المتطرفة الساعية لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل مكانه.
وتُمثِّل الصهيونية المسيحية العالمية في الوقت الحالي واحدة من مُحدِّدات صنع القرار السياسي الإسرائيلي، ودفعه نحو التشدد وتبني أقصى أطروحات العنف ضد الفلسطينيين، فهم يرفضون كل القرارات والسياسات التي تصب في اتجاه التخلي عن جزء مما يسمونه «أرض الله الموعودة للشعب اليهودي» ويعتبرونها عرقلة لمخطط عودة المسيح. ولهذا هم يدفعون بحكوماتهم إلى عرقلة جميع محاولات التوفيق في المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين.
ومنذ اندلاع الحرب في السابع من اكتوبر2023، قدمت الولايات المتحدة دعمًا غير مشروط لإسرائيل فاق الدعم التاريخي الذي التزم به كل الرؤساء الأميركيين، سواء الجمهوريين منهم أو الديمقراطيين.
وصرّح جو بايدن:” ليس ضروريا أن تكون يهوديا حتى تصبح صهيونيا، وأنا صهيوني”.
ويتلقى الكيان الصهيوني في عدوانه على غزة، الدعم باستخدام القواعد العسكرية في المنطقة والاساطيل البحرية والمعلومات الاستخباراتية والتزويد بالسلاح والذخيرة، من قبل الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا وإيطاليا، إضافة للدعم المالي والاعلامي، وتأييده لما يقوم به من انتهاكات لمعايير القانون الدولي من قتل وتدمير وتهجير، واستخدام شتّى الأسلحة المُحرّمة دوليًا، وباستخدام حق الفيتو.
هذه المواقف بسبب دعم جماعات “البروتستانت الإنجيليين” في تلك الدول، لتعجيل سيطرة “إسرائيل” على كل أراضي فلسطين، وبناء الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى، لتسرّيع عودة المسيح الثانية. لذلك نرى النكبة مستمرة.

آخر الأخبار
*المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية... طوفان الأقصى في مواجهة الإستراتيجية الصهيوأمريكية… محاضرة في اتحاد الكتاب العرب بدمشق *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله والشعب اللبناني في الذكرى...