متخصص بالشأن الفلسطيني

*ثلاث رؤى مختلفة (أميركية، إسرائيلية وفلسطينية) تسعى لفرض سيطرتها على اليوم التالي بعد انتهاء الحرب على قطاع غزة. 

*ثلاث رؤى مختلفة (أميركية، إسرائيلية وفلسطينية) تسعى لفرض سيطرتها على اليوم التالي بعد انتهاء الحرب على قطاع غزة.

 

من يحسم اليوم التالي للحرب، يحسم عملياً نتيجة هذه المعركة لمصلحته. فبعد الأهداف العالية والسقوف المرتفعة، التي ألزمت الحكومة الإسرائيلية بها نفسها، بات أي عمل عسكري، مهما بلغت شدته وضراوته، عاجزاً عن رسم ملامح “انتصار” ما لم يقدر على فرض واقع جديد في قطاع غزة.

 

ثلاث رؤىً يتم التداول بها

بشأن واقع القطاع بعد الحرب، تشكل كل منها إجابة، من وجهة نظر، عن السؤال: “ماذا عن اليوم التالي؟”

 

الرؤية الأميركية

 

تولّى، بحسب موقع “هاف بوست” الأميركي، منسق مجلس الأمن القومي الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بريت ماكغورك، رفقةَ مستشار الرئيس الأميركي جو بايدن، لأمن الطاقة، آموس هوكشتاين، مسؤولية إعداد ورقة تمثل الرؤية الأميركية لليوم التالي للحرب، والتي نشرها الموقع المذكور.

 

تقوم الرؤية الأميركية على الموافقة الإسرائيلية على وقف فوري لإطلاق النار، وتوحيد قطاع غزة والضفة الغربية، تحت إدارة حكومة فلسطينية جديدة بعد “تجديد” السلطة الفلسطينية، بحيث تقترح الورقة المقدَّمة من ماكغورك – هوكشتاين، إبدال الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقيادة متجددة، تلقى قبول الشارع الفلسطيني، لكن بشرط أن يكون الرئيس الجديد مشابهاً لعباس، من حيث “علاقته بإسرائيل والإدارة الأميركية”، بحسب تعبير “هاف بوست”.

 

وتترافق هذه الخطوة مع إفساح المجال أمام المملكة العربية السعودية من أجل قيادة جهود خليجية لإعادة إعمار قطاع غزة بالكامل، ووعد أميركي بالاعتراف مستقبلاً بـ”الدولة الفلسطينية”، وذلك – أيضاً بحسب “هاف بوست” – يأتي في سياق التمهيد لدخول المملكة السعودية في اتفاقية “سلام” مع “إسرائيل”، بحيث سيقَدَّم إعادة الإعمار والوعد بالدولة كمقابل انتزعته السعودية ثمناً لاتفاق “السلام”.

 

الرؤية الإسرائيلية

وكما دخلت “إسرائيل” حربها على الشعب الفلسطيني على غير هدىً، فإنها تتصارع فيها الآراء بشأن مستقبل القطاع بعد الحرب.

وتتنوع التصريحات الرسمية والشعبوية، من الدعوة إلى إعادة الاستيطان، إلى الحديث عن التهجير، إلى المطالبة بقصف غزة بقنبلة نووية، وغيرها من الدعوات التي تنتشر على ألسنة السياسيين في البرامج السياسية اليومية عبر التلفزيون الإسرائيلي، وفي اللقاءات الشعبية.

 

غير أن الرؤية الوحيدة، التي قُدِّمت كرؤية متكاملة بشأن اليوم التالي للحرب، كانت في الوثيقة التي رفعها وزير الأمن الإسرائيلي، يوآف غالانت، والتي أعلنت أنه لن يكون هناك عودة إلى الاستيطان، في القطاع، وسحب إدارة القطاع من حركة حماس ومن السلطة الفلسطينية أيضاً.

 

تقوم خطة غالانت على:

تولّي إدارة القطاع من جانب هيئات فلسطينية متعددة، تشارك “إسرائيل” في اختيارها، وتحتفظ لنفسها بالحرية في تنفيذ العمليات الأمنية، كلما استدعت الحاجة.

إنشاء قوة متعددة الجنسيات تقودها الولايات المتحدة الأميركية ودول غربية وعربية “معتدلة”، تتولى مسؤولية الإدارة العسكرية للقطاع.

إشراف أميركي مصري إسرائيلي على معبر رفح من أجل منع التهريب.

إيكال إعادة الإعمار لوكالات دولية.

 

الرؤية الفلسطينية

يتميز الموقف الفلسطيني، في رؤيته مرحلة ما بعد الحرب، بإجماع كل الفصائل الموجودة في قطاع غزة. ويقوم، بصورة أساسية، على النقاط التالية:

 

انسحاب الجيش الإسرائيلي من كل مساحة قطاع غزة.

وقف الحصار المفروض على القطاع، والسماح بإعادة الإعمار.

عدم قبول أي نقاش – خارج البيت الفلسطيني – بشأن شكل الإدارة التي ستتولى القطاع بعد الحرب.

هذا الموقف الموحَّد، تبدّى، ولا يزال، عند كل استحقاق يفُرض أمام كل فصائل المقاومة، على رغم مواجهتها آلة الإبادة الإسرائيلية يومياً.

 

عودة إلى أرض الواقع

تعاني الرؤية الأميركية، على أرض الواقع، 3 مشاكل رئيسة، تجعل الولايات المتحدة الأميركية عاجزة حتى اليوم، بعد مرور أشهر على بدء الحرب، عن الوصول إلى مبتغاها، وهي:

 

أولاً: عدم التوافق، رسمياً وشعبياً، على إدارة بايدن للحرب، وللمرحلة اللاحقة لها: بحيث تظهر استطلاعات الرأي أن 61% من الأميركيين لا يوافقون على سياسة بايدن بشأن الحرب على غزة، كما تحدثت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، يوم الثلاثاء، عن تأكّل دعم الجمهور الأميركي لـ “إسرائيل”.

 

وهذا الأمر يزداد خطورة كلما اقترب بايدن من الانتخابات الرئاسية الأميركية، بحيث ينعكس هذا التأكُّل حالةً من عدم الرضا الشعبي، ظهرت ملامحها في بعض القطاعات، مثل الانقسام الذي شهدته نقابة اتحاد عمال السيارات بين دعم حملة الرئيس الأميركي جو بايدن للانتخابات الرئاسية هذا العام، أو رفض دعمها، نتيجة تأييد رئيس الاتحاد، شون فاين، لبايدن في مؤتمر برنامج العمل المجتمعي الوطني للاتحاد في العاصمة واشنطن، بينما عارضه أعضاء النقابة بسبب دعمه “إسرائيل”، ومعارضته دعوة النقابة إلى وقف إطلاق النار في غزّة.

وكما شعبياً، كذلك على الصعيد الرسمي، بحيث يواجه بايدن اعتراضات على التمويل، والموقف تجاه حكومة نتنياهو، وغير ذلك الكثير من النقاط التي تجعله ضعيفاً نوعاً ما في طرحه “الحل” الذي يراه للحرب.

 

ثانياً: غياب التوافق الأميركي الإسرائيلي: وهذا ما يبرز في أكثر من ملف يتعلق بإدارة الحرب. وبالتالي، فإن كل نقطة من النقاط المذكورة أعلاه في الرؤية الأميركية ما زالت الولايات المتحدة، إلى اليوم، تحتاج إلى تسويقها، وإلى إقناع الحكومة الإسرائيلية بها.

 

ثالثاً: في الحديث عن التطبيع العربي، وتحديداً مع المملكة العربية السعودية، كمحفز تقدمه الولايات المتحدة الأميركية إلى الحكومة الإسرائيلية لقبول الصورة التي رسمتها لليوم التالي بعد الحرب، تُظهر الأحداث الأخيرة أنه كلما استطاعت المقاومة، مع مرور الوقت، الصمود، وكلما عجز “الجيش” الإسرائيلي عن تحقيق إنجاز على الأرض، بات هذا الأمر أكثر صعوبة.

 

وبعد أن أعلن موقع “أكسيوس” الأميركي، في الـ30 من كانون الثاني/يناير، أنّ مستشار نتنياهو سيزور واشنطن، من أجل إجراء محادثات بشأن اليوم التالي للحرب، وأنّ المحادثات تشمل خططاً أميركية للتوصل إلى اتفاق تطبيع بين السعودية و”إسرائيل”، أصدرت وزارة الخارجية السعودية بياناً أعلنت فيه أنها أبلغت واشنطن أنه لن تكون هناك علاقات دبلوماسية بين الرياض والاحتلال الإسرائيلي قبل الاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، بالإضافة إلى وقف العدوان على غزة، والانسحاب الكامل من القطاع.

 

أما على المستوى الإسرائيلي، فالأمور أكثر تعقيداً، بحيث يمثل صمود المقاومة، وعدم قدرة “الجيش” الإسرائيلي على تحقيق أي إنجاز عسكري يُذكَر، بالإضافة إلى الخلافات الحادة بين أقطاب الحكومة، على مستوى الحكومة الموسعة ككل، والكابينت الموسع، كما كابينت الحرب المصغر، عائقاً أمام قدرة “إسرائيل” على فرض شروطها بعد انتهاء الحرب.

 

وعلى الجانب الفلسطيني، يُعَدّ التوافق والانسجام بين الفصائل بشأن الموقف تجاه سياسات الحرب وما بعدها، وصمود المقاومة والشعب الفلسطينيين، وقدرة حركة حماس، التي يبدو أنها ما زالت قوية، ومتمكنة من الإدارة المدنية للقطاع، تُعَدّ جميعها عناصر قوة تجعل من الصعب على أحد فرض شروط على المقاومة لا تقبلها.

 

وهو ما ظهر أولاً في الهدنة الأولى وتبادل الأسرى، ثم مؤخراً بعد انسحاب قطع من الجيش الإسرائيلي من مناطق الشمال، والانتشار السريع للشرطة الفلسطينية من أجل تولي مسؤولية الأمن في المناطق المنسحب منها.

 

بناءً على مجريات الميدان اليومية، كما كان اليوم الأول للحرب فلسطينياً، سيكون الأخير والتالي له فلسطينيَّين أيضاً.

آخر الأخبار
(عيد البعث والجلاء والقضية الفلسطينية)...ندوة سياسية فكرية في قاعة السابع من نيسان بدمشق. الضربة الانتقامية الايرانية لمواقع ومطارات كيان الإحتلال تمثل تحولا استراتيجیا في الصراع مع العدو ال... #أطفال فلسطين لونا دياب طوفان_الأحرار #طوفان_الأقصى #يوم_القدس_العالمي من مخيم اليرموك معرض فني سينوغرافي في مخيم اليرموك يحاكي بطولات المقاومة وصمودها مخيم الوافدين تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي بريف دمشق مخيم السيدة زينب (سلام الله عليها) تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي مخيم خان دنون تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي مخيم خان الشيح تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي مخيم اليرموك تحضيرات العرض العسكري في يوم #القدس_العالمي يديعوت أحرونوت": ليلة الهجوم الإيراني كانت مهزلة استراتيجية و "فشل استراتيجي" لـ"إسرائيل" بسبب سوء ا... انتقادات واسعة للسلطة الفلسطينية في رام الله والدول العربية إزاء الصمت والتواطؤ على إرهاب المستوطنين... حجم الرسائل السياسية والعسكرية الإيرانية في الضربة الموجهة لمواقع العدو الصهيوني كان بالغا وبليغا في... *عبد المجيد يشيد بالضربة الإيرانية لمواقع العدو الصهيوني، ويعتبرها خرقا سياسيا وعسكريا استتراتيجيا ل... ورطة أمريكا وتحالف ثلاثي الشر تزداد اتساعاً في البحر الأحمر، أمام الكابوس اليمني واستمرار دوره المحو... ايران تؤكد عقب هجومها التاريخي على كيان العدو: ثبتنا معادلة جديدة…ونحذر العدو من أي مغامرة جديدة وست... المقاومة العراقية تُحذر أمريكا وإسرائيل: ردنا على أي حماقة في العراق أو دولة مجاورة سيكون مباشراً وأ... رصد في آراء الخبراء: هل باتتْ الضربة الإيرانية "لإسرائيل" وشيكةً..وإلى أي مدى تستطيع أمريكا ضبط إيقا... نص مشروع القرار الفرنسي الذي المقدم لمجلس الأمن والمتعلّق بكيفية انهاء الحرب على غزّة وخطة التسوية ا... *القواتِ المسلحةِ اليمنيةِ تنفذ أربعَ عملياتٍ عسكريةٍ ضد سفنا إسرائيلية وسفينة حربية أميركية في خليج... خيارات الرد الإيراني على قصف القنصلية الايرانية بدمشق من المنظور المعادي الأمريكي والصهيوني. (منبر القدس)...لقاء فكري في العاصمة دمشق انطلاق حملة الترويج الاعلامي #طوفان_الاحرار في ساحات محور المقاومة عرضا تعبويا لشباب فصائل المقاومة الفلسطينية بمناسبةيوم القدس العالمي في مخيم اليرموك عبد المجيد لـ “الثورة”: استهداف المنشآت الدبلوماسية انتهاك للسيادة الوطنية..والعدوان محاولة للهروب م... السيد نصر الله: طوفان الأقصى وما جرى في جبهات المساندة وضع الكيان الصهيوني على حافة الهاوية