متخصص بالشأن الفلسطيني

مبعوثي إدارة بادين تبحث مع عباس إجراء تجديد في السلطة الفلسطينية وإمكانية نشر عناصر من أجهزة الأمن لتحكم وتدير قطاع غزة.

مبعوثي إدارة بادين تبحث مع عباس إجراء تجديد في السلطة الفلسطينية وإمكانية نشر عناصر من أجهزة الأمن لتحكم وتدير قطاع غزة.

 

الإدارة الأميركية مصممة على دفع الرئيس الفلسطيني إلى إجراء “إصلاحات واسعة” وإحداث تجديد في السلطة الفلسطينية، وتبحث إمكانية إعادة تأهيل عناصر خدموا في أجهزة أمن السلطة في قطاع غزة المحاصر قبل سيطرة حركة حماس على القطاع، استعدادا “لليوم التالي” للحرب.

 

محمود مجادلة

ذكر تقرير إسرائيلي، يوم الأحد الماضي، أن المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي، جو بادين، يجرون اتصالات مع قيادة السلطة الفلسطينية، لبحث إمكانية نشر عناصر من أجهزة أمن السلطة في قطاع غزة، في “اليوم التالي” للحرب الإسرائيلية على القطاع المحاصر، في إطار جملة من “الإصلاحات” الواسعة التي تحث واشنطن السلطة الفلسطينية على اتخاذها.

 

جاء ذلك بحسب ما نقل موقع “واللا” عن مسؤولين أميركيين (لم يسمهم)؛ واعتبر التقرير أن هذه الخطوة تؤكد تصميم إدارة بايدن على إنشاء “سلطة فلسطينية متجددة”، وتعزيزها حتى تتمكن من لعب دور في إدارة قطاع غزة في الأشهر المقبلة، الأمر الذي عبّر عنه الرئيس الأميركي في تصريحات علنية، وكذلك وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن.

 

ولفت التقرير إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، ركز خلال اجتماعه مع الرئيس الفلسطيني، محمود عبّاس، في رام الله، يوم الجمعة الماضي، على “السبل التي يمكن من خلالها أن تشارك السلطة الفلسطينية في إدارة غزة بعد الحرب” الإسرائيلية على القطاع.

 

وعن الاجتماع بين سوليفان وعباس، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جون كيربي، إنهما ناقشا “الشكل الذي ستبدو عليه غزة بعد الحرب وكيف ستتم إدارتها وسبل تطوير وتجديد السلطة الفلسطينية حتى تتمكن من تحمل المسؤولية عن مستقبل الشعب الفلسطيني”.

 

وأشار كيربي إلى أن سوليفان ناقش مع عبّاس، الإصلاحات التي يجب تنفيذها حتى تكون السلطة الفلسطينية “أكثر موثوقية وأكثر تمثيلا لشرائح الشعب الفلسطيني وأكثر قدرة على تحمل المسؤولية”، علما بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بينامين نتنياهو، كان قد شدد على أنه “لن يسمح للسلطة بإدارة قطاع غزة وأن إسرائيل ستسيطر عليه أمنيا بعد الحرب”.

 

ضغوط أميركية على الرئيس الفلسطيني لـ”إعادة هيكلة” السلطة

وبحسب تقرير “واللا”، فإن إدارة بايدن ترغب بأن يقود الرئيس الفلسطيني “إصلاحات واسعة النطاق في السلطة الفلسطينية، بما في ذلك ضخ دماء جديدة في المواقع القيادية”، وحثّت على الدفع بشخصيات شابة إلى دوائر صنع القرار، “يتمتعون بمهارات إدارية، ويحظون بدعم جماهيري في الضفة الغربية وقطاع غزة، وثقة المجتمع الدولي”.

 

وأضاف التقرير أن “إحدى القضايا التي ناقشتها إدارة بايدن مع كبار مسؤولي السلطة الفلسطينية في الأسابيع الأخيرة، هي الشكل الذي يمكن للسلطة الفلسطينية أن تندمج عبر قوة أمنية تابعة لها في غزة، في اليوم التالي الحرب التي تهدف تل أبيب وواشنطن من خلالها إلى “القضاء على حركة حماس، وإنهاء قدرتها على حكم قطاع غزة وإعادة الرهائن”.

 

واقترح المسؤولون الأميركيون على الرئيس الفلسطيني “إعادة تنشيط عناصر الأمن الذين خدموا في الأجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في غزة قبل سيطرة حماس على القطاع عام 2007 إثر فوز الحركة في الانتخابات التشريعية في مطلع عام 2006″، وذلك “تمهيدا لإعادة هذه العناصر إلى الخدمة”.

 

ونقل الموقع عن مسؤول أميركي قوله: “هناك عدد من سكان قطاع غزة كانوا جزءًا من أجهزة الأمن الفلسطينية في السابق وقد يكون من الممكن استخدامهم كنواة لقوة أمنية فلسطينية مستقبلية… في الأشهر التي ستلي العملية العسكرية الإسرائيلية… لكن هذه ليست سوى واحدة من عدة أفكار”.

 

استطلاع بالضفة والقطاع: تضاعف شعبية حماس وتأييد واسع لـ”طوفان الأقصى”

على صلة

استطلاع بالضفة والقطاع: تضاعف شعبية حماس وتأييد واسع لـ”طوفان الأقصى”

ونقل التقرير عن مصدر مطلع على تفاصيل المحادثات بين واشنطن ورام الله، قوله إن “السلطة الفلسطينية بدأت في الأيام الأخيرة بالاتصال ببعض هؤلاء الأشخاص وخصوصا أولئك الذين هم في سن مناسبة للخدمة الأمنية، بهدف التحقق مما إذا كانوا مهتمين بالعودة للخدمة في قوات الأمن الفلسطينية”.

 

ولفت التقرير إلى أن الإدارة الأميركية تعتقد أن أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، والتي تتلقى التدريب والتوجيه من واشنطن، “تقوم بأنشطة فعالة في مكافحة الإرهاب وتمنع العديد من العمليات ضد إسرائيل، وتعتزم واشنطن نسخ هذا النموذج من السلطة لتطبيقه في قطاع غزة بعد الحرب”.

 

وأشار التقرير إلى أن “الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام (الشاباك) يرون كذلك أن قوات الأمن الفلسطينية ساهمت في إحباط عمليات ضد أهداف إسرائيلية كما ساهمت في استقرار الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية، ولكن في الوقت نفسه فإنها فقدت السيطرة جزئيًا أو كليًا على مدن مثل جنين أو نابلس”.

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...