متخصص بالشأن الفلسطيني

يا حيف … سورية وشعوب المقاومة تجوع والمحور ينتصر .. اين السر؟ ومن المسؤول؟ 

يا حيف … سورية وشعوب المقاومة تجوع والمحور ينتصر ..

اين السر؟ ومن المسؤول؟

 

ميخائيل عوض

جهينة تحسم في مسالة العلاقات الايرانية السورية بقولها؛ هي استراتيجية جذورها ضاربة منذ خمسين سنة مرت، ومستقبلها ربما اكثر، تنغصها تباينات واختلافات في التقدير، والرؤية والمشروع الاستراتيجي. وتتعارض في ساحات الا انها راسخة رسوخ الجبال فقد تأسست على ثوابت لا حياد عنها منها؛

–        تحرير القدس وفلسطين من البحر الى النهر وانهاء وجود إسرائيل والاطلسي وتامين الاقليم مستقلا تديره شعوبه الحرة- اقله هذه التزامات ايران المعلنة والتي لم تحد عنها-

–        لن تتخلى واحدة عن الثانية ولن تبيع وتشتري فيها وستدافع الواحدة عن الثانية بما امتلكت وبما توفر لها، فعلها الاسد الاب وردت ايران الخامنئي.

–        تديران الخلافات والاجتهادات والتباينات فيما بينهما بالحوار والتفاعل، وترك الزمن يفعل فعله، ولا تجعل من الصغيرة كبيرة ولا العكس، فكل شيء بميزان الذهب ومبضع جراح العيون، وعدسة النانو ولكليهما قيادة براغماتية ودول عريقة وراسخة تجاوز اعمارها الاربعين – فقد بلغتا سن الرشد والنبوة- .

–        لسورية عربيتها وعلمانيتها المؤمنة، وطبائعها، وبنيتها الاستثنائية، ولايران اسلامها الولائي، ونفوذ في العراق ولبنان واليمن والعلاقات العربية الايرانية تفاصيل وخاصيات يحترمها الفريقان ويحاولان بالحسنى والتفاعل لإدارة التباينات واختلاف الآراء والتوجهات.

–        ما دام المشروع الايراني يلتزم شعار تفاعل الامم والدول في الاقليم لإدارة شؤنهم بدون تدخلات خارجية فسورية قادرة على لعب دور منصة التفاعل والحوار وتدوير الزوايا بما لها من مكانة ودور وقيم وبما ان مصر والسعودية ايقنت ان الخيارات الاستراتيجية تقتضي الخروج من عباءة امريكا والاطلسي فجميع القضايا والساحات ونقاط التباين مع ايران يمكن تسويتها والتفاعل لتامين حلول لها، والمصالح كما قيم الحقبة التاريخية تقتضي اعلاء شان التفاعل والمصالح بديلا عن الحروب وتسعير الصراعات والاحتراب، وما يجمع بين ايران والعرب منذ صدر الاسلام اكبر بكثير مما يفرق او من الذي كان بين فرنسا والمانيا وبريطانيا….

–        ما بعد تحرير فلسطين وطرد الامريكي والاطلسي الحلم المنشود والممكن التحقق في الجاري من الايام – عندما يحصل ، فالزمن يقرر بنفسه ما الذي سيكون ومن سيحكم ولمن الريادة والسيادة والامر.

المطلوب الان حشد الجهد والقوة لتحقيق الغاية لا الاختلاف على جلد الدب قبل اصطياده. وايران لم تقصر في الاسناد والاعداد والقضية تبقى في جوهرها عربية ومسؤولية التحرير اولا على العرب .

–        اي كانت التباينات واختلاف الرؤى في الساحات والخيارات والعلاقات الا ان تعرض سورية لعدوان امريكي في شرق الفرات او الجنوب او من اسرائيل فايران في قلب الحرب بدون حساب او تردد، وفيها لا تحسب الكلف المادية او الروحية بل تنشد النصر باي ثمن.

وتختم جهينة لتسكت عن الكلام المباح؛

ايران التزمت وقدمت للقضية العربية المركزية ما لم يقدمه الكثير من العرب، وامدت المقاومات ودافعت عن سورية واسهمت باستنزاف الغرب والدول والاحلاف في العرب والاقليم، واوفت بالتزامات ثورتها بالتمام والكمال، وهي ليست ملزمة او معنية ولا تطوعت لإنهاض العرب وبلورة مشروعهم وعصرنته وليس من شانها ان ينهضوا ويتحدوا ويستعيدوا مكانتهم وقيمتهم، ولايران مشروع وقد تميزت بصفتها امة فارسية عريقة وشقت طريقها واختارت نموذجا ونجحت بان تحولت الى قوة اقليمية وازنه ومؤسسة في العالم الجديد. وثورتها الميمونة أيقظت الشيعة في الامة والعالم وتحملوا وزر وكلفة المقاومة وقيادتها واستنزاف الغرب وتحالفاته والنظم الموالية له، وبذلك حققوا انجازات واسهموا مع ايران بتوفير الشروط وانضاج الفرص للعرب وسواهم من امم الاقليم وشعوبه وان هم نهضوا فلن وليس لإيران ثارات عندهم ولن ولا تستطيع تنكب مهمة التحول الى قوة استعمارية او احتلالية، وتاليا لن تعيقهم بحسب التزاماتها وقيمها وما يجمعها بالعرب منذ صدر الاسلام. وان ارادت فلا تستطيع  وهذه بذاتها تمثل قوة وقاعدة اطمئنان لإمكانية ادارة مستقبل الاقليم بالحسنة وبتفاعل وتقاطع المصالح.

في ذات النسق فالعلاقات السورية الروسية الايرانية ليست بعيدة عن الثوابت والاساسات وان كان تحرير الجولان وفلسطين ليست على جدول او من التزامات روسيا. بينما تفكيك الاطلسي وطرد الامريكي مسالة اتفاق وتفاهم ذات طابع استراتيجي مع محور المقاومة….. وكذا تسعى الصين في مشروعها الاستراتيجي الطريق والحزام ولكلا القوتين نهج وطبائع وتاريخ يختلف جوهريا عن طبائع وتاريخ العالم الانكلو ساكسوني العدواني والاستعماري وصعودهما يوفر الشروط والاسس والحوافز العالمية لتفاعل امم الإقليم وفي الاصل العرب والفرس…

تختم جهينة بتطمين السورين بقولها مهما كانت التباينات واختلاف الآراء والتقديرات والمصالح بين سورية وايران وروسيا والصين الا انها لا ترقى لتصير اساسية وتبقى تعارضات تكتيه، يمكن احتوائها وعلاجها بالحسنى وبما يضمن استمرار التحالفات الاستراتيجية…. وبما يمس الدعم المالي والسلعي لتمكين سورية من احتواء ازمتها، ومعالجتها فلا من عادات سورية ان تشحذ ولا ايران او روسيا والصين في منطق السياسة والتحالفات والعلاقات بين الدول والامم، كرم على درب، فالحبيب لأحبابه والعدس بترابه…

برغم كل ما تقدم فعلى سورية في ازمتها الاجتماعية الاقتصادية قلع شوكها بيدها واعتمادها على نفسها وقدراتها، فما حك جلدك مثل ظفرك…وقم انت بجميع امرك….

والمنطقي ان سورية ليست ولم تكن واهمة وليس من قيمها ان تنتظر المن والسلوى من الاصدقاء والحلفاء، فكما هي لم تبعهم برغم العروض المغرية والمجزية، هي لا تبني سياساتها ومواقفها والتزاماتها على الحسابات المادية وجدوى الربح والخسارة المالية والمادية بل تبقى حساباتها وتبني صداقاتها وتحالفاتها على قيمها وثوابتها والتزاماتها ولا تهاب عدو او ثمن ولم ولن تقبل مسا بسيادتها ووحدتها المجتمعية، ولا تقبل قيودا على حرية قرارها وخيارتها. فعلتها مع العرب وتحالفت وتبنت ايران وثورتها، وفعلتها برفض الاغراءات ولم تتخلى عن ايران والمقاومة وفعلتها بوجه ايران ولم تقبل دستورا ايرانيا لسورية ولا سهلت الوساطة لتقاسم الدولة مع الاخوان المسلمين. وفي موسكو وبعد القمة مع الرئيس بوتين اعلن الرئيس الاسد انه لن يلتقي اردوغان ولن يعقد قمه معه قبل انسحاب تركيا من الاراضي السورية وتفكيك جيش الارهاب التركي…..

وسورية التي انهكتها الحرب وكلفتها ويدق بابها الجوع لم تمد يدها للدائنين ولا فاوضت لتمويل الدولة او الحرب بالديون ومازالت حريصة على مد رجليها على قد بساطها وهذه من المؤشرات النوعية على قدرتها لتحمل كلفة الحرب والازمة والصمود وتامين مستلزمات الاعمار والنهوض عندما تزف الساعة ولن تموت جوعا او ترفع الراية البيضاء.. تجوع الحرة ولا تأكل من ثدييها …

…/ يتبع

غدا؛ في الاسباب الموضوعية والذاتية لما هي عليه سورية..

اي الخيارات وما الاحتمالات المكنة…؟؟

آخر الأخبار
*الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة