متخصص بالشأن الفلسطيني

بعد إقالة المحافظين والتغيرات في السلطة..موقع: الأردن يقف وراء التغييرات الأخيرة في السلطة الفلسطينية.

بعد إقالة المحافظين والتغيرات في السلطة..موقع: الأردن يقف وراء التغييرات الأخيرة في السلطة الفلسطينية.

 

واشنطن: بعد أن قام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإقالة 12 محافظاً و35 سفيراً، يقول محللون إن الأردن هو السبب لإجراء تغييرات بدافع القلق على استقرار الكيان على حدوده، قد يكون هناك المزيد من الإصلاحات في المستقبل. وفق موقع “ميديا ​​لاين” الامريكي.

 

وتستمر الشائعات حول تغييرات وشيكة داخل حكومة السلطة الفلسطينية في الانتشار، على الرغم من النفي الرسمي من رام الله.

 

قال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء محمد اشتية لـ ” ميديا ​​لاين “، “إن الأخبار عن تعديل وزاري محتمل ليست جديدة ولا خبرا” .

 

وأضاف، “رئيس الوزراء يواصل جدول أعماله ويسير العمل كالمعتاد”.

 

وتابع: “نعلم أن الرئيس يريد إجراء تغييرات، اشتية عرض استقالته في الماضي لكنها رُفضت، لذلك حتى نسمع الأخبار رسميًا، سنستمر كالمعتاد”.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قام رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإقالة 12 محافظاً في الضفة الغربية وقطاع غزة فيما يقول الكثيرون إنه جزء من “إصلاح شامل” في الهيكل السياسي والأمني.

 

واستمرت التغييرات بعد بضعة أيام بالإعلان عن تقاعد 35 من مبعوثيه الأجانب، جميعهم فوق سن 65 عامًا.

 

زيارد الأردن ومتغيراتها..

 

وجاءت القرارات الأخيرة في أعقاب زيارة قصيرة وغير معلنة قام بها عباس إلى الأردن، حيث التقى بالملك عبد الله الثاني.

 

وقال مسؤول أردني في عمان، طلب عدم الكشف عن هويته، “إن مسؤولي المخابرات والمسؤولين السياسيين الأردنيين يشعرون بالقلق إزاء استقرار السلطة الفلسطينية وإزاء تصاعد العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية”.

 

وأضاف المسؤول: “هناك تقارير موثوقة تفيد بأن سيطرة عباس ودائرته الداخلية قد تم اختراقها”. وأضاف: “لقد شهدنا ارتفاعاً في تهريب الأسلحة هذا العام، وأداء الأجهزة الأمنية مشكوك فيه”.

 

وبحسب المصدر، فإن مسؤولي المخابرات الأردنيين، الذين يشعرون بالقلق من تزايد أعمال العنف، يوجهون أصابع الاتهام إلى حكام السلطة الفلسطينية وكبار مسؤولي الأمن والمخابرات في السلطة الفلسطينية.

 

ويعتقد الخبراء أن عمليات الإقالة، هي محاولة لتعزيز قيادة جديدة وقمع الانتقادات المحلية والإقليمية والدولية المتزايدة للسلطة الفلسطينية.

 

وقال المحلل السياسي المقيم في رام الله عصمت منصور للموقع، “إن زيارة عباس للأردن ساهمت في السرعة التي نفذ بها عمليات الإقالة”.

 

وأضاف منصور: “لا يمكن أن يتجاهل الرئيس النصائح العربية، وكذلك المطالب الدولية، خوفا على مستقبل ومصير السلطة الفلسطينية”.

 

ويقول المحللون، إن القيادة الفلسطينية تسعى جاهدة لاسترضاء اللاعبين الإقليميين وفي الوقت نفسه إرضاء الشارع الفلسطيني الساخط، الذي يرى أن السلطة الفلسطينية غير فعالة وغير كفؤة وأداة في أيدي إسرائيل.

 

وقال منصور: “عباس يحاول من خلال هذه القرارات إعطاء الانطباع بأنه لا يزال مؤثرا ومسيطرا على الأمور، وأن التغيير يأتي بإرادته ولا يفرض عليه أحد”.

 

وكجزء من التعديل، يخطط عباس لإجراء تعديل وزاري محدود في الأسابيع القليلة المقبلة، وفقًا لوسائل الإعلام الفلسطينية. وهذا قد يؤثر على رئيس الوزراء الحالي.

 

وقال المحلل السياسي المقيم في رام الله، نهاد أبو غوش، لـ” ميديا ​​لاين”، إن السلطة الفلسطينية تواجه تحديات خطيرة لوجودها السياسي، مما يضع مستقبلها ككيان سياسي قابل للحياة موضع تساؤل.

 

وقال أبو غوش: “عباس يدرك تراجع شعبيته وشعبية السلطة الفلسطينية، وربما نكون أمام موجة أخرى من التغييرات في السلطة الفلسطينية”.

 

وأضاف، “عباس يأمل أن تساعد هذه الخطوات في تهدئة الانتقادات المتصاعدة، على الأقل في الوقت الحالي”.

 

وتابع أبو غوش: “من دون أدنى شك، يعاني النظام السياسي الفلسطيني من أزمة حادة بسبب عدم إجراء الانتخابات في موعدها، وبسبب استمرار رئيس السلطة الفلسطينية عباس لفترة طويلة في السلطة، رغم انتهاء فترة ولايته”. .

 

وتم انتخاب عباس، البالغ من العمر 87 عامًا، في عام 2005 لفترة أربع سنوات انتهت في عام 2009، وظل منذ ذلك الحين في السلطة دون إجراء أي انتخابات.

 

عصر ما بعد عباس

 

أفادت الصحيفة، أن “هناك حالة من عدم اليقين بشأن المستقبل السياسي الفلسطيني في مرحلة ما بعد عباس، وهذا الأمر يؤدي إلى نوع من الصراع الداخلي بين مراكز القوى على الخلافة.

 

ومن ناحية أخرى، هناك أزمة في الاتجاه السياسي للسلطة الفلسطينية، وقال أبو غوش: المشروع الوطني.

 

وتأتي هذه التغييرات في الوقت الذي تواجه فيه حركة فتح التي يرأسها عباس، والتي تدير السلطة الفلسطينية، أزمات سياسية واقتصادية متصاعدة، ويقول العديد من المحللين إن الجمهور الفلسطيني يشعر بالاستياء من السلطة الفلسطينية وعباس.

 

وقال أبو غوش: “لكن كل هذا [الهزة] لن يحل الأزمة، لأن جوهر الأزمة في النظام ككل وفي عدم إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، هناك جيل كامل لم يتمكن من ممارسة حقه الدستوري في التصويت”.

 

وقال المحلل السياسي المقيم في رام الله، فارس صرفندي، لـ” ميديا ​​لاين” ، إن التعديل الوزاري المتوقع لن يؤثر على رئيس الوزراء أو معظم الوزارات الحكومية.

 

وأضاف أن “التغيير لن يؤثر على رئيس الوزراء، الأمر لا يتعلق بالوزارات السيادية، بل ببعض الوزارات الخدمية التي لها تأثير مباشر على حياة الناس”.

 

وتابع أن، “هذا التغيير سطحي. ولن يؤثر على وزراء المالية أو الخارجية، على سبيل المثال، الذين يشغلون مناصبهم منذ سنوات”.

 

ارتفعت وتيرة العنف في الضفة الغربية بشكل حاد في عام 2023، ووفقًا لمسؤولين في رام الله، قُتل ما لا يقل عن 220 فلسطينيًا على يد الجيش الإسرائيلي.

 

فيما وصفته الأمم المتحدة بأنه العام الأكثر دموية منذ نهاية الانتفاضة الثانية منذ ما يقرب من 20 عامًا. منذ، وفي الوقت نفسه، قُتل ما لا يقل عن 35 إسرائيليًا على يد مهاجمين فلسطينيين خلال الفترة نفسها.

 

وقد أعلن كل من حركتي حماس والجهاد مسؤوليتهما عن العديد من الهجمات ضد الإسرائيليين، وشهدت كلتا المجموعتين تزايد شعبيتهما بين الفلسطينيين بسرعة.

 

وقال المسؤول الأردني: “إنهما يستغلان الفوضى الأمنية ويحاولان الاستفادة منها”، مضيفاً أن الأردن يعتبر الوضع تهديداً لأمنه القومي.

 

وقال أبو غوش: “ربما هي تنافس فتح في الضفة الغربية، وهذا ليس جديدا، لكن حماس لديها أزماتها الخاصة في غزة”.

 

وقال المصدر الأردني إن المخابرات الأردنية أعربت عن مخاوفها بشأن تدهور الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية والخوف المتزايد من أنه قد يؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية.

 

وقال المسؤول إنه لهذا السبب تم استدعاء عباس إلى الأردن لعقد اجتماع عاجل، وكانت الرسالة الموجهة لعباس واضحة، وهي ضرورة اتخاذ إجراء فوري قبل أن تخرج الأمور عن نطاق السيطرة.

 

“إن خوف الأردن من الفوضى أمر مفهوم، وهذا ليس جديدا. والضفة الغربية تقع إلى جانب الأردن. وقال أبو غوش: “إنها تخشى الفوضى، أو إنتاج لاجئين جدد، أو تصدير الأزمة الفلسطينية إلى الأردن، وهذا ما تريده إسرائيل أيضا”.

 

ويقال إن التغييرات داخل الأجهزة الأمنية جارية بالفعل.

 

وعلم موقع “ميديا ​​لاين” أن رئيس المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج مكلف بالتوصية باستبدال العديد من القادة الأمنيين الحاليين.

 

إحدى أهم واجباته هي التدقيق في كبار ضباط الأمن، والتأكد من بقاء فقط أولئك الذين يدينون بالولاء المطلق لعباس والمسؤولين المسؤولين عن وحداتهم، وليس أولئك الموالين لشخصيات قوية سابقًا مثل جبريل الرجوب، عضو حماس. اللجنة المركزية ومؤسس جهاز الأمن الوقائي، أو اللواء توفيق الطيراوي، مؤسس جهاز المخابرات العامة والرئيس السابق لجامعة الاستقلال الأمنية، ولا يزال كلاهما يتمتعان بدعم واسع النطاق في الأقسام الأمنية التي كانا يديرانها ذات يوم.

 

خلال لقاء عقد مؤخراً بين عباس ورؤساء الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، أعرب عن عدم رضاه عن أدائهم وأبلغهم أن التغيير قادم.

 

ويتوقع مراقبون أن تؤثر التغييرات المحتملة أيضا على رؤساء الأجهزة الأمنية.

 

وقال الصرفندي إن للأردن دوراً “حقيقياً” و”قوياً” في حماية السلطة الفلسطينية.

 

وأضاف: “لا شك أن هناك قلقا على الوضع الداخلي للسلطة [الفلسطينية] والخوف من انهيارها وانتشار الفوضى”.

 

وتابع، “الأردن هو الأقرب والأقدر على الحفاظ على الوضع في الضفة الغربية المحتلة. لأنه إذا دخلت الأمور في الفوضى فإن الأردن سيدفع الثمن”.

 

وتأتي التغييرات أيضًا في الوقت الذي تلوح فيه معركة الخلافة، في فترة ما بعد عباس.

 

“هناك صراع قوي حول من سيخلف الرئيس، وهذه الترتيبات قد تكون جزءا من هذا الصراع. وهذا واضح من تهميش جبريل الرجوب مثلا، وتعزيز دور حسين الشيخ الأمين العام للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية”. وفق أبو غوش.

آخر الأخبار
*القوات المسلحة اليمنية بالاشتراك مع المقاومة العراقية تستهدف 5 سفن بميناء حيفا والبحر الأبيض المتوس... كلمات لوالد الشهيد"أبو العصري"إبن مخيم جنين شكرا على هذا الفخار خسائر ثقيلة لجيش الاحتلال في قطاع غزة وخاصة في حي الزيتون ورفح بعد كمائن محكمة للمقاومة..ورشقات صارو... "هآرتس": مسؤول إسرائيلي سابق: 6 خيارات صعبة "أحلاها مر"..أمام "إسرائيل" في المواجهة مع حزب الله. السيد عبد الملك الحوثي: الأميركي في مأزق حقيقي أمامنا..وحزب الله أفزع الاحتلال عبر مسح مواقعه.. وأشا... بالصور انتهاك حقوق الانسان في غزة مبادرة "المؤتمر الوطني الفلسطيني": التحديات والفرص..والمبادرة تملك فرصة للنجاح، ويجب عدم إضاعتها . السيد نصر الله: اقتحام الجليل لا يزال حاضراً..ولا مكان في الكيان بمنأى عن صواريخنا الدقيقة، والبحر ا... *الخبر اليقين من حيفا.. ماذا فعل هدهد المقاومة في الكيان الصهيوني..؟ هدهد لردع الإحتلال وإنهاء عملية... *أبرز الجماعات اليهودية المؤيدة للحقوق الفلسطينية والمدافعة عن فلسطين وترفض دولة "إسرائيل"* *قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين)