متخصص بالشأن الفلسطيني

صحف عبرية تتحدث عن إحباط إسرائيلي من فشل العدوان على غزة

صحف عبرية تتحدث عن إحباط إسرائيلي من فشل العدوان على غزة

 

بينما يواصل جيش الاحتلال اغتيالاته ضد النشطاء الفلسطينيين، ويزعم قدرته على الوصول لكل قائد عسكري، فإنه في الوقت ذاته لا يتردد في الاعتراف بالفشل في منع استمرار عمليات إطلاق الصواريخ، بدليل استمرار المقاومة في إطلاقها، ما يسبب إرباكا للجبهة الداخلية الإسرائيلية، حيث تقوم المقاومة بتجهيز منصات إطلاق صواريخ تحت الأرض، وتفعيلها عن بعد، وهي لا تزال تشكل خطرا على العمق الإسرائيلي.

 

دان بيري الرئيس السابق لنقابة الصحفيين الأجانب في إسرائيل، أعرب عن إحباطه من “عدم وجود حلّ جذري للجولات العسكرية أمام غزة، رغم أنه لا توجد دولة تستطيع استيعاب الهجمات الصاروخية، ولكن ربما، بعد 16 عامًا من القتال المتكرر، فقد حان الوقت للنظر في سياسة مختلفة، ورغم أن الوضع سيئ، فليس مستغربا أن يدعو الشعبويون الإسرائيليون لحرب شاملة تشمل دخول غزة، وتفكيك حماس والجهاد، ونزع سلاحهما، وإعادتها للسلطة الفلسطينية، رغم أنه سيكلف أرواحا من آلاف الفلسطينيين، ومئات الإسرائيليين”.

 

وأضاف في مقال نشرته صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أن “القراءة الإسرائيلية للعلاقة مع غزة تضمنت تطبيق “قوانين الغاب”، وتضمن أن أي هدنة ستكون مؤقتة فقط، رغم أنها حالة ليست أخلاقية للغاية، وقد دأبت إسرائيل على الزعم دائما أن أهداف الاغتيالات تكمن في أنها تستهدف “قنابل موقوتة”، واليوم فإن هدف تحقيق “الردع” من حرب غزة، يبدو أنه لم يتم إثباته بالفعل، لكن من الواضح أنه بدلاً ممن تمت تصفيتهم، فإنه يتم تعيين “مسؤولين” جدد قريبًا”، وبالتالي فإننا أمام فشل أخلاقي، وسلوك ضارّ، وغير ضروري”.

 

بن كاسبيت المحلل السياسي لموقع “والا” أكد أن “العملية العسكرية الجارية في غزة بدل أن تعمّها أجواء الانتصار، فقد استبدلت الأجواء بالإحراج الخفيف بسبب عدم توقف وابل النيران من التساقط على الجبهة الداخلية الإسرائيلية، وهذا يعني أن الانتصار الإسرائيلي حدث بعيد المنال ويصعب تحقيقه، ويكاد يكون خياليًا، لأن هذا ما يسمى الصراع غير المتكافئ، لأنه إذا لم تكن لدى الاحتلال نية لاجتياح غزة، وإخراج جميع المسلحين من أماكنهم، فإنها مطالبة بجعل المواجهة أقصر ما يمكن، والسعي لإنهاء الحملة بأسرع وقت ممكن”.

 

وأضاف في مقال أن “عدم تصدر حماس للواجهة هذه المرة، لا يجب أن ينسينا أن نتنياهو وعد بإسقاطها أكثر من مرة، دون جدوى، وقد استعرضت قائمة العمليات العسكرية للجيش ضد حماس في غزة منذ عام 2004، وهي: “قوس قزح”، و”أمطار الصيف”، و”السماء الزرقاء”، و”ضربة البرق”، و”السهم الجنوبي”، و”نبيذ صافٍ”، و”شتاء دافئ”، و”الرصاص المصبوب”، و”عمود السحاب”، و”الجرف الصامد”، و”الحزام الأسود”، و”حارس الأسوار”.

 

وتابع: “النتيجة أن ما حدث لحماس طوال 17 عدوانا إسرائيليا هو تحولها من منظمة صغيرة وضعيفة وغير آمنة، فها هي تقف اليوم بثقة على قدميها، مع ترسانة من آلاف الصواريخ، وقدرات جوية وبحرية، وقوة قتالية مدربة ومجهزة، وتطوير قدرات سيبرانية، حماس تزداد قوة، ولا ترتدع، ولا تنثني، ولا تخاف، بل تصدّر المقاومة إلى الضفة الغربية، وتكتسب شعبية بين جميع الفلسطينيين، وتزداد حدّتها اليوم، ما يجعل أي قرار بحرق “عش الدبابير” في غزة ينتهي بثمن دموي من آلاف القتلى الإسرائيليين”.

 

وأشار إلى أن “كل عام يمرّ يزيد من قوة حماس، وقدرتها على إيذائنا، صحيح أنه لم يتم تعريفها بأنها تهديد وجودي على إسرائيل، لكننا سنستيقظ ذات يوم، ونعثر على شبيه لحزب الله على أسوار عسقلان، وستكون كارثة استراتيجية لا يمكن تصوّرها، وحينها لن يكون لدينا وقت لتشكيل لجنة تحقيق، لأنه سيكون الكثير من القبور، لأن إسرائيل تركت حماس قنبلة موقوتة تستمر في “التكتكة”، لكنها في النهاية ستنفجر، لأن الحكومة الحالية ليس لديها سياسة أمنية جديرة، حيث يفتقر جزء كبير من وزرائها لأي خبرة، والبعض الآخر لم يخدم في الجيش”.

 

تكشف هذه الاعترافات الإسرائيلية عن إحباط من تطورات العدوان على غزة، صحيح أن الاحتلال أوقع العديد من الخسائر البشرية في صفوف الفلسطينيين، لكن النتيجة الإجمالية لهذا العدوان لا تضمن توقف تنامي قدرات المقاومة، وهو ما تكشفه كل جولة من الجولات العسكرية القتالية في غزة، بين حين وآخر، وفي المحصلة فإننا أمام استنزاف إسرائيلي من قبل المقاومة التي ترمم قدراتها عقب كل عدوان.

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...