متخصص بالشأن الفلسطيني

3 ظواهر تقلق دولة الاحتلال.. تحديات مصيرية وغير مسبوقة

3 ظواهر تقلق دولة الاحتلال.. تحديات مصيرية وغير مسبوقة

كشفت صحيفة عبرية عن حالة من عدم الارتياح تعيشها دولة الاحتلال، بسبب تعدد الظواهر والتحديات التي أوصلتها لوضع بات مطلوبا منها التعامل مع تلك التحديات، ومحاولة تفتيتها، لتفادي مخاطرها الكبيرة.

وأوضحت “يديعوت أحرونوت” في افتتاحيتها التي كتبها الجنرال غيورا آيلند، أن “إسرائيل وربما لأول مرة علقت في واقع ذي تحديات أمنية في القدس، وفي الضفة الغربية، وفلسطينيي الداخل، وحيال غزة، ولبنان ونشاط إيراني من سوريا”.

ونبهت بأن “الظاهرة الأولى المقلقة هي توحيد الساحات، والثانية؛ التغير في سلوك شباب الضفة الغربية، الذين منذ نحو سنة لا يثقون على الإطلاق بالسلطة الفلسطينية، وفقدوا الأمل في مستقبل أفضل، والظاهرة الثالثة؛ تتعلق بالقدرة الإيرانية على التأثير على كل الساحة، وإضافة إلى ذلك، أن تخلق تهديدا عسكريا مباشرا على إسرائيل، أساسا من سوريا”.

وذكرت الصحيفة أن “إسرائيل في هذا الوضع تحاول الفصل بين الساحات، ولهذا الغرض عليها أن تقوم بستة أمور هي: الأول؛ أن تصلح الضرر الذي نجم عن جملة تصريحات غير مسؤولة لوزراء ونواب فيما يتعلق بالمسجد الأقصى، والأردن، والإمارات، والولايات المتحدة، فعندما تكون إسرائيل منعزلة سياسيا، لا يكون ممكنا خلق الفصل اللازم، ولأجل تهدئة الفلسطينيين في الضفة الغربية القدس، هناك حاجة لمساعدة نشطة من الأردن، وأبوظبي، والسعودية”.

وأضافت: “ولأجل تهدئة غزة، نحن نحتاج إلى مصر، ولأجل تهدئة إيران نحتاج لواشنطن، والأمر الثاني؛ التسوية مرة واحدة وإلى الأبد للوضع في المسجد الأقصى، متحدثون إسرائيليون يرددون: “نحن نحافظ على الوضع الراهن”، لكن ما هو الوضع الراهن؟ لا أحد يعرف، لكن تعريفا مشتركا؛ أردنيا-إسرائيليا، مطلوب في هذا الموضوع”.

الأمر الثالث؛ “عدم الإعلان عن ضم غور الأردن؛ فمثل هذا الإعلان لن يحسن الواقع الأمني قيد أنملة، بل سيزيد الوضع سوءا”.

وأما “الأمر الرابع، فهو يتعلق بغزة، ويبدو أنه من الصواب ممارسة ضغط أكبر عليها، سواء اقتصادي أو عسكري، حتى لو أدى الأمر لحملة كبيرة، وهنا أقدر أن حزب الله لن ينضم، لأن مشاكل لبنان والحاجة لشرعية شعبية ستمنعه من محاولة إنقاذ غزة، بحسب تقدير “يديعوت”.

والخامس يتعلق في لبنان؛ “ففي حال نشبت حرب في الشمال، لا حاجة لأن تكون بين إسرائيل وحزب الله، بل بين إسرائيل ودولة لبنان، وهذا سيكون الأمر الصواب عمله في المستقبل، ومن الصائب قوله اليوم، فعندما يعرف حزب الله أنه في “حرب لبنان الثالثة” لبنان ستدمر حتى الأساس، سيبقى أمامه ردع فاعل”.

والأمر السادس والأخير، يتعلق بالضفة الغربية المحتلة، وفي هذا الجانب اعترف الجنرال آيلند كاتب الافتتاحية، وهو رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي السابق، أنه ليس لديه أي “جواب جيد عن سؤال: كيف نوقف موجة العمليات؟ لكن هذا بالضبط السبب لماذا مطلوب في هذا الموضوع إجراء “إعادة تقويم”، ويحتمل أن تكون القدرات التكتيكية والاستخبارية الفائقة التي لدينا لم تعد كافية”.

وقال: “في إعادة التقويم، من الصواب بسط كل مجال الإمكانيات، من محاولة إنعاش السلطة الفلسطينية وحتى العكس التام، الذي سينطوي على تنفيذ حصار حقيقي على قسم من مدن الضفة أو حتى “سور واق 2″، هذا التقدير، مثل باقي الأعمال، يجب القيام به بصبر وليس اعتباطا”.

وشدد على أهمية “تجنيد شرعية دولية، لأنه من دونها لن يكون ممكنا النجاح، وهنا يجدر بنا أن نتذكر حملة الرصاص المصبوب في غزة في 2009 (العدوان الإسرائيلي الذي بدأ في نهاية 2008 واستمر في 2009)، جاء في زيارة تأييد وتشجيع إلى إسرائيل ستة رؤساء وزراء هم الأهم في أوروبا”.

ورأت “يديعوت” انه “لأجل خلق مجال مناورة عسكرية في لبنان، نحن بحاجة إلى تأييد الولايات المتحدة، فرنسا، والأمم المتحدة، في المجال الفلسطيني نحن بحاجة -إضافة لهؤلاء- أيضا للأردن، ودول معتدلة أخرى، وحيال إيران بدول أخرى أيضا”.

آخر الأخبار
*قيادة جبهة النضال تزور أضرحة الشهداء صبيحة عيد الأضحى المبارك في مخيم اليرموك* مسؤول"إسرائيلي"سابق: حماس مدرسة في التفاوض..وواشنطن مقتنعة بأن حسم صفقة الأسرى بيد يحيى السنوار *عيد أضحى حزين وبلا أضحية.. في قطاع غزة في ظل حرب الإبادة التي يشنها جيش الإحتلال الصهيوني.* *الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني لـ(عرب جورنال): الإستراتيجية اليمنية في مساندة غزة أفشلت... *أبو مازن طلب تأجيل الحوارات الفلسطينية في الصين إلى أجل غير مسمى تلبية لرغبة مصرية - أمريكية* جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تعزي سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله باستشهاد القائد الكبير طال... *المقاومة الإسلامية في لبنان تصعّد قصفها وضرباتها لمواقع الجيش الإسرائيلي ردا على عمليات الإغتيال* *محور المقاومة القطب الاقليمي والدولي الجديد لكسر الإستتراتيجية والمخططات الصهيونية والهيمنة الأمريك... *المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت...