متخصص بالشأن الفلسطيني

فـشـل اسـتـخـبـاراتـي صهيوني لعملية مجيدو واتـهـامـات لـحزب الله*

*فـشـل اسـتـخـبـاراتـي صهيوني لعملية مجيدو واتـهـامـات لـحزب الله*

ليس متوقعاً أن يخرج أي من الخبراء والمعلّقين والمراسلين الإسرائيليين، عن السقف الذي رسمه البيان المشترك الصادر عن جيش العدو و«الشاباك» والشرطة.
حيث تم تناول خطورة الحدث من زاوية كونه عملاً أمنياً داخل الأراضي المحتلة عام 1948، وبعبوة «خطيرة جداً»، وبأن المنفّذ، بحسب الرواية الإسرائيلية، قادم من لبنان.

لكن ما يشغل المستويين الأمني والسياسي، يتمحور حول سؤال جوهري: ما هو دور «حزب الله» في عملية مجدو؟ هل كان يعلم؟ هل هو الذي سهل عملية العبور؟ أم أنها عملية تسلل نفذتها إحدى المجموعات بقرار مستقل؟

في محاولة لقراءة الحدث من زاوية إخفاقاته وإنجازاته، تناول رئيس الاستخبارات العسكرية السابق اللواء عاموس يادلين عملية مجدو وما تلاها، *بالقول للقناة 12:*

إن العملية أدت إلى «نتائج مختلطة»، وتناول الفشل الإسرائيلي من زاويتين، استخبارية وعملياتية.

مشيراً إلى أن «عملية التسلل جرت من دون إنذار استخباري… ولا يعلمون من هو، ونجح في تفجير عبوة ذكية وكبيرة جداً، وغير موجودة في المناطق الفلسطينية».

وأكد يادلين أن المنفذ «وصل من لبنان». ودعا في ضوء هذه الإخفاقات إلى «التحقيق في ما جرى والتعلم منه» بهدف استخلاص العبر.

وفي سياق التأكيد على استثنائية هذا الحدث، تابع اللواء يادلين، أن حدثاً مشابهاً جرى عام 2002، قرب مستوطنة متسوفا.

في المقابل، تناول رئيس الاستخبارات السابق ما اعتبره إنجاز الأجهزة الأمنية في قتل المنفذ قبل أن ينفذ عملية أخرى.

وعبر عن اعتقاده الشخصي بأن هذه العملية لا تقف وراءها حماس ولا الجهاد الإسلامي، وأنها تمثل نموذج عمل حزب الله.

مشيراً إلى ضعف قوة الردع الإسرائيلية في مواجهة هذا النوع من العمليات، ولكن ليس على المستوى الاستراتيجي والذهاب إلى حرب.

وذهب اللواء يادلين في تحليله إلى حد القول إنه «ربما يكون قد تم التخطيط لهذا الأمر في إيران!».

وبعدما حررت الرقابة وسائل الإعلام الإسرائيلية، نسبياً، انطلقت في تحليل ما جرى، مع الالتزام بسقف الرواية الرسمية…

فاعتبر المعلق العسكري في القناة 13، ألون بن ديفيد، أنه «لو نجحت هذه العملية فإنها كانت تخطط على ما يبدو لقتل جنود وعبوره إلى تقاطع مجدو انطلاقاً من فرضية أنه يوجد هناك جنود».

ورأى بن ديفيد أنه ينبغي أن يكون الفهم الآن في إسرائيل بأن «قواعد اللعبة على الحدود الشمالية قد تغيرت والتحدي الإسرائيلي هو كيف ننفذ الرد الصحيح لكي نصيغ من جديد معادلة الردع في لبنان».

مبرراً ذلك بأن إسرائيل من الصعب جداً عليها أن تتعايش مع تهديد دخول «مقاومين» من لبنان إلى «عمق إسرائيل».

ورأى بن ديفيد أن منفذ عملية مجدو على ما يبدو فلسطيني، ولا يمكن القول مئة بالمئة إن هذه العملية لحzب الله…

ولذلك إسرائيل لم تقرر كيف ترد، ولا يمكن استبعاد فرضية أن يكون قد استخدم نفقاً للعبور.

أما المعلق العسكري نير دبوري، في القناة 12، فاختار التركيز على مجموعة من الأسئلة: كيف نجحت عملية التسلل من لبنان إلى إسرائيل من دون أن يكشفها أحد.

من أرسل المتسلل، وما هي المصلحة في ذلك، ولماذا ذهب إلى مجدو؟.

مشيراً إلى أن المشتبه فيه المرحلي هو حزب الله. لكنه أضاف أن هناك جهات أخرى يمكن أن تنفذ مثل هذه العمليات. وأحياناً بغض طرف من قبل الحزب.

وأوضح أنه عندما تتم معرفة كل ذلك، عندها «يمكن أن ندرس الرد الإسرائيلي، ضد من وكيف وبأي مستوى. ونحن لا نعرف لماذا اختاروا مجدو؟»

وبعدما أكد المعلق العسكري في قناة كان، روعي شارون، على كون العملية استثنائية، انطلاقاً من أن المنفذ تسلل من لبنان، إلا أنه أوضح أنه لا يُعلم حتى الآن انتماؤه التنظيمي.

وأن هناك الكثير من الأسئلة التي لا إجابة عليها، «من ضمنها من أين تسلل وكيف؟ ويحاولون أن يفهموا ما إن كان ينتمي إلى حzب الله وهل لحزب الله مصلحة بتسخين الحدود ولماذا؟».

آخر الأخبار
*المكتب النسوي لمنظمة المرأة في جبهة النضال يلتقي قيادة منظمة المرأة في الجبهة الديمقراطية* وفد من حزب التطوير والتحديث يلتقي الرفيق خالد عبد المجيد الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني استقالة غانيتس والاستقالات المتتالية شكلت صفعةٌ جديدةٌ وستعمّق أزمة نتنياهو..والانقسام الحاد يضرب ال... الدفاع الجوي للمقاومة الإسلامية في لبنان يطارد طائرات العدو، ويشكل قواعد اشتباك ومعادلة جديدة مجزرة مروعة "وهجوم وحشي"للاحتلال الصهيوني بمشاركة أمريكية بمخيم النصيرات..210 شهداء ومئات المصابين و... شعبان: الغرب حاول بسرديته ولغته حول ما يجري في فلسطين أن يُخرج العمل المقاوم من سياقه التاريخي مؤتمر مجاهدو الغربة بدورته التاسعة في العاصمة دمشق، (دور الشهداء القادة في دعم المقاومة والمجاهدين) المقاومة العراقية والقوات المسلحة اليمنية تستهدف 3 سفن في ميناء حيفا..وصاروخ “فلسطين” الباليستي، يست... حركة حماس تعلن مذكرة توضيحية: هناك تناقض واضح بين ما أعلنه بايدن والورقة المقدمة للمفاوضات..ملتزمون ... ‏المقترح الأمريكي الإسرائيلي لاتفاق وقف إطلاق النار..احذروا الخدعة الأمريكية..لأن الاتفاق مرحلة أولى... حزب الله يعلن إيقاع عدد كبير من القتلى والجرحى بقصف بالمسيرات على قوة تابعة للاحتلال جنوب مستوطنة (ا... القواتُ البحريةُ اليمنية والقوةُ الصاروخيةُ وسلاحُ الجوِّ المسيرُ تنفذ ثلاثَ عملياتٍ عسكريةٍ في البح... ارفَعوا أياديكم عن غزّة.. مَنْ تآمر على سوريّة لن يتورّع عن التآمر وطعن الشعب الفلسطيني ولن يتوانى ف... على خط الدوحة - دمشق.. مؤشرات تنتظر الاثباتات من أجل المصالحة لتحريك المياه الراكدة بين البلدين. قيادت فصائل المقاومة الفلسطينية في دمشق تلتقي بوزير الخارحية الايراني بالانابة تفاصيل النص الكامل لإعلان بايدن بشأن وقف الحرب في غزة. ماذا يُخفي مقترح التهدئة الجديد الذي أعلنه بايدن..؟ ولماذا طلبت حماس النسخة الأصلية..؟وكيف وجهت ضربت... نصرالله هزم الكيان الصهيوني بمعركة الوعي وصواريخه ترعبه بعد أن حوّل الشمال لجبهةٍ رئيسيّةٍ مُرتبطةٍ ... *إعلان بايدن لمشروع وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى فخ أميركي"إسرائيلي"جديد لاعتبارات انتخابية، ودواع ... انطلاق أعمال المؤتمر القومي العربي في بيروت.. مصير القضية الفلسطينية يحدده "طوفان الأقصى" *استهداف 6 سفن في البحر الأحمر وبحر العرب واسقاط مسيرة أمريكية من نوع MQ_9 في محافظة مأرب..وسلسلة عم... على وقع تطورات الميدان في غزة..هذا ما حددته المقاومة الفلسطينية بشأن العودة للمفاوضات حول صفقة الأسر... لقاء في اتحاد الكتاب العرب حول دور رئيسي وعبد اللهيان بدعم المقاومة و دور العلاقات العربية الإيرانية... طوفان الأقصى في مواجهة الإستراتيجية الصهيوأمريكية… محاضرة في اتحاد الكتاب العرب بدمشق *جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تهنئ سماحة السيد حسن نصرالله وقيادة حزب الله والشعب اللبناني في الذكرى...